قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية منقسمة حول انتشار ومخاطر "اليسار الإسلامي" في الجامعات

سمعي
وزيرة التعليم العالي الفرنسي فريديريك فيدال في باريس
وزيرة التعليم العالي الفرنسي فريديريك فيدال في باريس © أ ف ب

تونس، الجزائر، انفجار بيروت والمبادرة الأميركية تجاه إيران من المواضيع التي عالجتها صحف اليوم الى جانب اخبار فرنسا ومن بينها الجدل الذي اثارته وزيرة التعليم العالي بعد تحذيرها من انتشار "اليسار الإسلامي" في المؤسسات الاكاديمية.

إعلان

"لوموند" ترى خطرا على الحريات الاكاديمية في فرنسا

هذا الجدل بدت الصحف الفرنسية منقسمة حياله. "لوموند" التي يمكن اعتبارها يسارية الهوى، قالت في افتتاحيتها إن "وزيرة التعليم العالي، دومينيك فيدال، تعرضت للحريات الاكاديمية، التي يفترض فيها حمايتها، حين طالبت بتحقيق يميز بين البحث الأكاديمي والعمل الناشط والرأي". وقد رأت "لوموند" في الامر "لعبا بالنار وتبن لمقولات اليمين المتطرف"، عشية انتخابات رئاسية حاسمة في فرنسا.

"لوفيغارو" ترى في "اليسار الإسلامي" تهديدا للجامعات

 صحيفة "لوفيغارو" اليمينية، التي جعلت من الجدل حول "اليسار الإسلامي" موضوع المانشيت"، اعتبرت في افتتاحيتها ان "ما يتهدد الحرية الاكاديمية لا بل حرية التفكير برمتها، ليست سيئة الحظ فريديريك فيدال بل العقائديين، المنكبّين على تدمير حضارة يعتبرونها، بحد ذاتها، مذنبة" يقول كاتب المقال "فانسان تريموليه دو فيلرس" وقد لفت الى ان "اليسار الإسلامي ليس مادة اكاديمية ولا هو موضوع بحث بل هو واقع سياسي يروّج للدمج بين ديانة المستضعفين والأقلية المضطهدة". الكاتب في "لوفيغارو" اعتبر ان "اليسار الإسلامي ما هو الا أحد مظاهر حرب أيديولوجية اجتاحت الجامعات الأميركية وكرّست في فرنسا الهوس بالعرق والجنس والهوية، عدا عن انها فرضت مقولات تمّت الى الأيدلوجيا كتفوق البيض والعنصرية الممنهجة، وقد أدت" بحسب "لوفيغارو" الى حظر بعض المحاضرين وبعض البحوث عدا عن منع الاجتماعات المختلطة وحظرها على البيض".

ترحيب بيد بايدن الممدودة للإيرانيين

الصحف الفرنسية عالجت مبادرة الرئيس الأميركي جو بايدن تجاه إيران وبرنامجها النووي.  لقد رحبت كل من "لوموند" و"لوفيغارو" ب "يد بايدن الممدودة للإيرانيين" كما عنونت "ايزابيل لاسير" مقالها في صحيفة "لوفيغارو". "ثمة لحظات تاريخية يبدو فيها السلام وكأنه معلق على طرف خيط. كانت هذه الحال عام 1962" تقول "ايزابيل لاسير"، "حين كادت ازمة الصواريخ مع كوبا ان تتحول الى حرب نووية وها هو التاريخ يعيد نفسه مع إيران... لكن انقاذ الاتفاق النووي الإيراني ما هو الا نقطة انطلاق مسيرة محفوفة بالعقبات وهو ما توصل اليه الكاتب في صحيفة "لوموند"، "بيوتر سمولار" وقد تحدث "عن خطوات أميركية صغيرة، تظل أفضل من الخمود لكنها قد لا تضمن النجاح".

رسالة رهيبة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت

ونقرأ في "لوموند" أيضا مقالا عن تنحية القاضي المسؤول عن التحقيق عن انفجار مرفأ بيروت. مراسلة "لوموند"، "لور اسطفان" قالت إن "استبعاد القاضي فادي صوان جاء نتيجة ادعاءه على رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب وعلى ثلاثة وزراء" وقد نقلت "لوموند" عن الناشط نزار صاغية ان "الرسالة الموجهة لأهالي ضحايا الانفجار رهيبة وهي تعني ان ان الخطوط الحمر لا يمكن تجاوزها وان كل من يتجرأ على ملاحقة رجل سياسة سوف يصيبه ما أصاب القاضي فادي صوان".

مبادرة تبون قد تعبد طريق التهدئة في الجزائر

مبادرة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون اثارت أيضا اهتمام الصحف الفرنسية. "لوفيغارو" رأت في إفراجه عن صحافيين وناشطين عشية الذكرى الثانية للحراك مؤشرا على إرادة الحوار" فيما "لوفيغارو" نقلت عن أحد مؤيدي الحراك ان "الجزائر قد تكون على حافة التهدئة. لكن العفو محصور بالحاكم ما يعني ان مفاعيل القوانين التي تسمح باعتقال من يمارس حقه ما زالت قائمة". ونقرأ أيضا في "لوفيغارو" عن "الحرب المفتوحة الدائرة بين الرئيس التونسي قيس سعيد مع رئيس وزراءه هشام المشيشي" وقد اعتبرت ان هذا الانسداد القائم منذ ما يقارب الشهر قد لا يزول عما قريب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم