قراءة في الصحف الفرنسية

إدارة بايدن تنأى بنفسها عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتورطه في اغتيال جمال خاشقجي

سمعي
الرئيس الأمريكي جو بايدن في وزارة الخارجية بواشنطن
الرئيس الأمريكي جو بايدن في وزارة الخارجية بواشنطن © رويترز

من بين أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم 27 فيفري / شباط 2021، تداعيات تقرير الاستخبارات الامريكية حول تورط المملكة السعودية في مقتل الصحفي جمال خاشقجي بالإضافة الى مقال عن عودة الحراك الشعبي في الجزائر   ومقال عن واقع المسحيين في العراق.

إعلان

إدارة بايدن تنأى بنفسها عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتورطه في اغتيال جمال خاشقجي

صحيفة لومند افادت انه في تقرير صدر بناءا على طلب الرئيس الامريكي جو بايدن اتهمت قيادة المخابرات الأمريكية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بـ "الموافقة" على العملية التي استهدفت الصحفي والمعارض السعودي جمال خاشقجي في عام 2018. لطالما كان تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في اغتيال المعارض جمال خاشقجي في أكتوبر 2018 موضع شكوك كثيرة. لكن مديرية المخابرات الأمريكية قامت بإضفاء الطابع الرسمي عليها بإصدار التقرير.

وتابعت يومية لومند ان الرئيس جو بايدن أعاد التأكيد على التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن المملكة وهو التزام استراتيجي طويل لواشنطن بالنظر إلى النفط السعودي وهو موقف الآن أقل أهمية بسبب الإنتاج الأمريكي.

وترى الصحيفة الفرنسية ان ولي العهد محمد بن سلمان سينتظر لفترة طويلة قبل أن يأمل في استقباله مرة أخرى في البيت الأبيض كما ان الإدارة الديمقراطية تفتقر إلى أي نفوذ حقيقي ضده حيث لا يزال ولي العهد قوياً داخل المملكة، بينما والده كبير في سن ويعاني من مشاكل صحية.

اغتيال خاشقجي: واشنطن تتهم ولي العهد السعودي

صحيفة ليبراسيون افادت انه في وثيقة رفعت عنها السرية زعمت المخابرات الأمريكية أن محمد بن سلمان "صادق على عملية في اسطنبول للقبض على الصحفي جمال خاشقجي أو قتله" في 2018، وهو ما قد يؤدي إلى أزمة كبيرة بين البلدين.

وتابعت اليومية الفرنسية ان ولي العهد محمد بن سلمان كان مستعدا للتحول في الموقف الأمريكي تجاه المملكة   عندما أدرك أن دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر، الذي أيده بقوة لن يعودا الى البيت الابيض.

 وحاول محمد بن سلمان تقديم تعهدات حسن النية شهر يناير من خلال رفع الحظر التجاري والدبلوماسي الذي فرضه من جانب واحد على قطر في عام 2017، والذي يعتبر قريبًا جدًا من إيران. كما أفرج ولي العهد، الذي يجسد التحول القمعي للسعودية، عن سجناء، بينهم ثلاثة شبان أمريكيين سعوديين، وفي 10 فبراير / شباط، أفرج عن الناشطة النسوية لجين الهذلول ، 31 عامًا ، بعد قرابة ثلاث سنوات في السجن بسبب قيامها بحملات على وسائل التواصل الاجتماعي حتى تتمكن النساء يستطيع القيادة.

الجزائر: عودة الخلاف

تقول صحيفة لوفيغارو إنه بعد ما يقارب من عام على تعليق مسيرات الحراك بسبب انتشار وباء فيروس كورونا الجديد، يبدو أن حركة الاحتجاج في الجزائر قد استأنفت في شوارع البلاد حيث خرج آلاف الأشخاص إلى عدة مدن للتعبير عن رغبتهم في تغيير "النظام".

وتابعت الصحيفة ان العاصمة الجزائرية   التي تخضع لرقابة مشددة من قبل الشرطة منذ عدة أيام، سجلت ثالث احتجاج لها في أقل من أسبوع.

فخلال يوم 22 فبراير كان آلاف الجزائريين من عدة مناطق بالبلاد قد تجمعوا بالفعل في الجزائر العاصمة لإحياء الذكرى الثانية للحراك، وهي حركة احتجاجية أدت إلى رحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بعد عقدين في السلطة.

"في العراق، يجب ألا يحدد الدين الهوية بعد الآن"

نشرت صحيفة لاكروا حوار مع الكاتب العراقي سنان انطون المقيم الولايات المتحدة حول وضع المسيحيين في العراق وفي رده على سؤال اليومية الفرنسية بمناسبة زيارة البابا فرانسيس الى العراق حول العلاقة المحتملة بين الاديان في العراق رد الكاتب انه  خلال زيارة البابا يجب الانتباه إلى الوضع الصعب للغاية للمسيحيين واضاف الكاتب في حديثه الى يومية لاكروا ان نشر بيان حول التعايش و التسامح بعد اللقاء الذي سيجمع  البابا وآية الله السيستاني شي جميل لكنه ليس متفائلا جدا بشان حدوث التغيير فلطالما أدت التدخلات الرسمية في الشرق الأوسط التي كان يُفترض أن تساعد الأقليات الدينية إلى ردود فعل عنيفة .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم