قراءة في الصحف الفرنسية

العلاقات الأمريكية السعودية بعد تقرير مقتل خاشقجي: إعادة ضبط وتوازن بعيدا عن القطيعة

سمعي
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان © رويترز

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف اليوم في 01 آذار/ مارس 2021، اتهام الولايات المتحدة الأمريكية للمملكة العربية السعودية في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي ،إضافة إلى الوضع في بورما بعد التصعيد الأمني الذي شهدته الأزمة نهاية الأسبوع الفائت. 

إعلان

عنونت صحيفة "لوموند" صفحتها الأولى: واشنطن تتهم ولي العهد السعودي في قضية مقتل جمال خاشقجي

أشارت الصحيفة إلى أن المخابرات الأمريكية أكدت تورط ولي العهد محمد بن سلمان في اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في تقرير صدر الأسبوع الماضي، وتضيف الصحيفة أن التقرير صدر في وقت يرغب فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن إعادة تقويم العلاقات مع المملكة العربية السعودية.  

صحيفة لاكروا من جهتها ذكرت أن تداعيات التقرير قد تؤثر مباشرة على العلاقات بين البلدين ومنع المتورطين في مقتل خاشقجي من دخول الأراضي الأمريكية، إضافة إلى فرض عقوبات مالية على وحدة تدخل سعودية خاصة وعلى أحمد العسيري، وهو رجل مخابرات سعودي سابق مقرب من محمد بن سلمان. 

أما صحيفة لوفيغارو فعلقت : أن العلاقات الأمريكية السعودية ستشهد نوعا من إعادة الضبط والتوازن بعيدا عن القطيعة بسبب القوة المالية التي تتميز بها المملكة رغم الأزمة الصحية العالمية والتي تخدم مصالح العديد من الشركات الأمريكية.  

نهاية أسبوع دامية في بورما بسبب تصاعد القمع ضد المتظاهرين 

كتبت كارول ايسو في صحيفة "ليبراسيون" أن إطلاق النار على المتظاهرين بدأ صباح يوم الأحد في عدة بلدات، لا سيما يانغون وماندالاي وداوي. 

وفي بلدة ميك الصغيرة، لاحق مسلحون المتظاهرين إلى المنازل التي لجأوا إليها لإطلاق النار عليهم.  وتظهر الصور عبر مواقع التواصل الإجتماعي مجموعة من الضباط يقومون بتحميل جثة في شاحنة للشرطة ثم القيام بسكب الرمال على الدماء في الشارع ، من أجل إخفاء آثارها. 

ونقلت مراسلة الصحيفة أن امرأة أربعينية قتلت بالرصاص الحي وحسب روايات عدة شهود لم تكن من بين المشاركين في المظاهرات، كما استخدمت الشرطة قنابل صوتية في يانغون أدت إلى مقتل امرأة بنوبة قلبية. 

وتضيف الكاتبة أن الجيش البورمي عاد لاستخدام القوة والعنف ضد المتظاهرين الأمر الذي نقل الاحتجاج من الشارع إلى الساحة السياسية، حيث تحاول مجموعة من نواب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، وهو حزب أونغ سان سو كي منذ عشرة أيام الاعتراف به باعتباره الحكومة الشرعية الوحيدة في بورما، بينما يبذل الجنرالات جهودًا كبيرة للحصول على نوع  من الاعتراف الدولي في حقهم قيادة البلاد. 

ما هو مصير المهاجرين غير الشرعيين دون سن 18 في فرنسا؟ 

نشرت صحيفة "لاكروا" تحقيقا حول وضع عدد من المهاجرين الذين وصلوا إلى فرنسا قبل سن الثامنة عشر، حيث رفضت طلبات تسوية وضعية إقامتهم بعد بلوغهم السن القانونية. 

ونقلت الصحيفة قصة الشاب العشريني يايا باه الذي وصل إلى فرنسا في سن السادسة عشر عام 2017، وتم بعد ذلك استقباله من قبل عائلة فرنسية تكفلت به مقابل عمله في مزرعتها الخاصة لتفاجأ بعد ذلك برفض السلطات الفرنسية تسوية أوضاعه القانونية رغم اندماجه داخل المجتمع الفرنسي وعمله بشكل مستمر.   

الإضراب عن الطعام الذي قامت به العائلة الفرنسية أدى إلى تعاطف المجتمع المدني وبعض نواب البرلمان، ما أدى إلى تحرك السلطات وتسوية وضع المهاجر الشاب، ونفس القصة تكررت في عدد من المدن الفرنسية، غير أن مصير المهاجرين القصر الذين جاؤوا إلى فرنسا بطريقة غير شرعية يبقى مجهولاً وقد يجد المئات منهم أنفسهم بدون أوراق إقامة بعد سن الثامنة عشر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم