قراءة في الصحف الفرنسية

صحيفة لاكروا: بابا الفاتيكان في العراق، زيارة خاصة ومميزة

سمعي
ملصق للبابا فرنسيس في مدينة أربيل تحضيرا لزيارة البابا إلى العراق (03 آذار/ مارس2021)
ملصق للبابا فرنسيس في مدينة أربيل تحضيرا لزيارة البابا إلى العراق (03 آذار/ مارس2021) AFP - SAFIN HAMED

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف اليوم، زيارة بابا الفاتيكان إلى العراق إضافة إلى اعتراف الرئيس الفرنسي بأن المحامي والزعيم الوطني الجزائري علي بومنجل تعرض للتعذيب والقتل على أيدي الجيش الفرنسي خلال حرب التحرير الجزائرية، وتفاقم العنف في بورما بعد شهر من الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد. 

إعلان

نقلت صحيفة "لاكروا" الأجواء التي ترافق استعداد العراقيين لاستقبال بابا الفاتيكان يوم غد الجمعة، رغم الوباء والظروف الأمنية في العراق.  

أشارت الصحيفة في تقريرها إلى أهمية هذه الزيارة بالنسبة لمسيحيي العراق الذين عانوا كثيرا من الإرهاب والتهميش في السنوات الأخيرة، وتضيف "لاكروا" أن هذه الزيارة تأتي في ظروف خاصة جدا ستحرم المئات من مسيحيي العراق من رؤية البابا فرنسيس.

وفي هذا السياق التقت مراسلة الصحيفة بعدد من المسيحيين في بغداد وأربيل وغيرها من المدن العراقية، أصروا على التنقل لرؤية بابا الفاتيكان رغم الأرمة الصحية، كما نقلت الصحيفة أن السلطات العراقية قامت بتأمين عدد كبير من أحياء العاصمة بغداد تجنبا لأي حادث أمني ضد البابا أو المواطنين، مفيدة أن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، أي القوات الخاصة العراقية، هو الذي سيكفل الأمن في بغداد والنجف.

أما في كردستان العراق، فإن قوات النخبة في هذه المحافظة هي من تقوم بتأمين وحماية البابا فرنسيس بالتعاون مع قوات درك الفاتيكان والحرس السويسري.  

علي بومنجل: باريس تعترف بجريمة الجيش الفرنسي لكن دون تقديم اعتذار  

تناولت الصحف الفرنسية موضوع اعتراف إيمانويل ماكرون بمقتل المناضل الجزائري علي بومنجل تحت تعذيب قوات الجيش الفرنسي خلال حرب التحرير الجزائرية، نافيا بذلك الرواية الفرنسية التي أفادت لأكثر من نصف قرن أن بومنجل انتحر. 

صحيفة لوبينيون علقت أن اعتراف ماكرون يدخل في حيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بينما قالت صحيفة لوموند أن اعتراف ماكرون أحدث مفاجأة داخل الأوساط السياسية الفرنسية، مضيفة أن أحد المقربين من الرئيس الفرنسي صرّح بأن هذه الخطوة ستليها خطوات أخرى تهدف إلى إصلاح الذاكرة التاريخية بين الجزائر وباريس.

صحيفة "لوفيغارو" أفادت أن الرئيس الفرنسي يدرك حساسية ملف الحرب الجزائرية ومدى تأثيرها على نسبة كبيرة من الفرنسيين والجزائريين، وقالت المؤرخة رافائيل برانش، المتخصصة في الحرب الجزائرية : إن حرية البحث وحماية مصالح الدولة والأفراد لا يسيران دائمًا جنبًا إلى جنب. ومع ذلك، فإن البحث التاريخي فقط هو الذي سيثبت الحقائق في النهاية، هناك مسؤولية سياسية. لكن لا يمكننا أيضًا تبرئة العسكريين، بمن فيهم أولئك الذين كانوا في الجزائر.  

بورما: 38 قتيلا وانشقاقات وأجواء حرب أهلية 

كتب آرنو فولران في صحيفة "ليبيراسيون" أن بورما تشهد أكثر أيامها دموية منذ الانقلاب العسكري، حيث هاجم الجيش والشرطة المدنيين العزل في استراتيجية واضحة لنشر العنف، ما أدى إلى اشتعال مواقع التواصل الإجتماعي بصور الجثث وإطلاق النار على المحتجين والمسعفين ومنعهم من إنقاذ الجرحى مرات عديدة من قبل قوات الشرطة. 

وإلى جانب أعمال العنف الدموية التي شهدتها بورما، تعلق الصحيفة أن هناك معارك أخرى تحتدم داخل الجيش والطبقة السياسية حيث أعلن عدد منهم الانشقاق عن النظام العسكري الحاكم، وقال الباحث رومين كايود إن الانشقاقات في صفوف قوات الأمن لاتزال محدودة لكنها منتشرة في قطاعات أخرى شاركت في العصيان المدني مثل العاملين في مجال الصحة والإدارات والمعلمين،ز محذرا من وقوع البلاد في حرب أهلية إذا استمر العنف من قبل القوات الأمنية وقوات الجيش. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم