قراءة في الصحف الفرنسية

لوفيغارو: شباب الحرب السورية، الجيل الذي تمت الضحية به

سمعي
أطفال سوريون في إسطنبول يجلسون على أمتعة في انتظار ركوب الحافلات العائدة إلى سوريا
أطفال سوريون في إسطنبول يجلسون على أمتعة في انتظار ركوب الحافلات العائدة إلى سوريا ( أ ف ب)

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف اليوم تداعيات الحرب في سوريا على شبابها بعد عشر سنوات من بداية الثورة، والصراع في دارفور وتقرير حول عنف الشرطة الفرنسية ضد المهاجرين في كاليه شمال البلاد. 

إعلان

صحيفة لوفيغارو نشرت مقالا حول الوضع النفسي المضطرب الذي يعيشه الشباب السوري الذي عايش الحرب داخل البلاد وخارجها. 

كتب جورج مالبرونو أن عبارة الجيل الذي تمت الضحية به عبارة استخدمت في تسعينيات القرن الماضي عندما كانت المنظمات الحقوقية والدولية والجهات الإعلامية تناقش موضوع الحرب العراقية الإيرانية. 

اليوم يعاني الشباب السوري في الداخل وفي المنفى من اضطرابات نفسية وأضرار صحية كثيرة، حيث كشف تقرير أجرته اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن مئات الآلاف من الشباب السوري الذين عايشوا الحرب يعانون من اضطرابات تستدعي علاجا ومتابعة خاصة. 

ويفيد التقريرأن 47 في المئة من الشباب السوري الذين استجابوا لاستطلاع الرأي الذي قامت به اللجنة الدولية فقد قريبا أو صديقا له في الحرب السورية، مضيفا أن 16 في المئة منهم فقد أحد أبويه أوكليهما.  

ويضيف مالبرونو أن الحالة النفسية للشباب السوري في المنفى لا تختلف كثيرا عن تلك التي يعيشها شباب الداخل، حيث يعاني أكثر من ثلثي اللاجئين السوريين الشباب في لبنان من تداعيات الأزمة الإقتصادية في هذا البلد. ويقول الشاب السوري أحمد وهو لاجئ في لبنان إنه فقد الرغبة في العيش والاستمتاع بالحياة " توقفت الحياة بعدما رحلت عن قريتي غير أنني مرغم على العيش والاستمرار."

دارفور..صراع لا ينتهي  

نشر ايليوت براشي في عدد اليوم من صحيفة لوموند ريبوتاجا خاصا بالوضع في دارفور وينقل يوميات عناصر جيش تحرير السودان في جبل مرة ويقول القائد جاكسون بارك للصحيفة إنه انضم إلى جيش تحرير السودان عام 2003 بعد أن قتلت الميليشيات عائلته وأغلب سكان قرية عسلاية التي ينحدر منها، مضيفا أن أصول هذه المجموعة تعود إلى نهاية ثمانينيات القرن الماضي عندما شكلت قبائل الزغاوة والمساليت والبيرتي وفور مجموعات للدفاع عن النفس ضد القبائل العربية.وتم تشكيل جيش تحرير السودان رسميا عام 2002 بقيادة عبد الواحد محمد النور. 

وصرح القائد جاكسون للصحيفة أن المسؤولين عن جرائم الحرب في دارفور لم يعاقبوا ولا يزال بعضهم يتقلد مناصب ومسؤوليات عليا في البلاد مؤكدا أن الحركة التي ينتمي إليها لا تتطلع إلى مناصب سياسية محددة وإنما تعمل على حماية ما تبقى من أراضيها في جبل مرة.والعمل على تغيير حقيقي لنظام الحكم في السودان. 

صحيفة ليبيراسيون تحقق في مسألة تعنيف الشرطة الفرنسية للمهاجرين في كاليه 

نقلت الصحيفة شهادة المهاجر الأريتيري بيرين الذي أصيب في نوفمبرمن العام الماضي على مستوى وجهه بطلقات رصاص يعتقد أنها من نوع أل بي دي.

محامي بيرين أفاد أن الشرطة قامت بتعنيفه دون سبب واضح ،حيث وصل إلى فرنسا عام 2020بعد رحلة طويلة عبر الدول الإفريقية والأوروبية على أمل الوصول إلى بريطانيا،لكنه وجد نفسه مثل الألاف من المهاجرين في كاليه الفرنسية حيث شددت الحراسة لمنع المهاجرين من العبور إلى بريطانيا.

أما عن حادثة تعنيفه من قبل الشرطة الفرنسية فلا يتذكر بيرين إلا صورا متسارعة عن محاصرته من قبل مجموعة من رجال الشرطة وسماع دوي انفجار وسقوطه بعدها أرضا. 

بيرين قدم شكوى إلى المحكمة ضد الشرطة خاصة أن عملية إصابته صورت من طرف بقية المهاجرين.وحصل بعد تلقيه العلاج على مكان للسكن بعد أن قرر إيداع ملف طلب اللجوء في فرنسا تفيد ليبيراسيون. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم