قراءة في الصحف الفرنسية

بعد عشر سنوات من المجازر، جاء زمن القضاة وسوريا كما عرفناها لم تعد موجودة

سمعي
آثار الدمار في سوريا
آثار الدمار في سوريا رويترز

الاسبوعيات والصحف الفرنسية الصادرة اليوم افردت حيزا هاما للملف السوري بمناسبة الذكرى العاشرة لاندلاع الثورة وما تلاها من حروب ومآسي.

إعلان

سوريا كما عرفناها لم تعد موجودة

من أبرز ما نشر عن الموضوع، ملحق خاص ب 12 صفحة عن "سوريا، البلد الضائع" أصدرته "لوموند" في عددها الذي يحمل تاريخ اليوم. "سوريا كما عرفناها لم تعد موجودة" قالت "لوموند" " في افتتاحية عددها الخاص وقد لفتت ايضا الى ان "نصف السكان هجرّوا...وتّم محو بلدات بأكملها من الخارطة. وقد خلّفت الحرب، في كل عائلة تقريبا، ميتا او أكثر وخلّفت مقعدين وسجناء" تابع كاتب المقال "بانجامان بارت" الذي أشار الى ان "النزاع السوري هو مؤشر للعودة بقوة الى الهمجية في بداية القرن ال21".

الطبيعة المافياوية للاقتصاد السوري بلغت اقصى حد

وتشير الصحيفة أيضا الى ان الأوضاع مرشحة للتفاقم في غياب الحلول والى ان %90 من العائلات باتت تحت خط الفقر. "المشكلة" بحسب "بانجامان بارت" هي "ابعد من تراجع قيمة الليرة السورية ومن العقوبات الدولية وافلاس المصارف اللبنانية التي تعدّ متنفسا لرجال الاعمال السوريين". "بانجامان بارت" اعتبر ان "الحرب جعلت الطبيعة المافياوية للاقتصاد السوري تبلغ حدها الأقصى.

بشار الأسد او " كلما فكرت ان اعتزل السلطة..."

ماكينة الاقتصاد انكسرت وهي لن تنطلق مجددا إلا بحال القيام بعملية تطهير جدية" قال أيضا "بانجامان بارت" وقد لفت الى ان "الرئيس السوري غير مستعد لعمل ما يلزم وهو غير معني بعذابات شعبه وبالطوابير على أبواب الافران" وقد ختم "بانجامان بارت" مقاله بأبيات نزار قباني القائل "كلما فكرت ان اعتزل السلطة... ينهاني ضميري... من ترى يحكم بعدي هؤلاء الطيبين" وذلك في إشارة الى "بشار الأسد الذي لم يتوانى" كتب "بارت" عن "ذبح شعبه كي يحافظ على عرشه".

كواليس السلام المستحيل في سوريا

"لاكروا" خصصت غلاف عددها الأسبوعي ل "كواليس السلام المستحيل في سوريا" كما عنونت. هذه الكواليس كشف عنها لصحيفة "لاكروا" مبعوث الأمم المتحدة لسوريا "ستيفان دو ميستورا" وقد استقال من منصبه في نهاية عام 2018 حين "أيقن" كما قال ل "لاكروا" ان "بشار الأسد لم يكن ابدا ينوي التفاوض ولم يكن يريد التراجع ولو قيد انملة. لم يعد بإمكاني مصافحة بشار الأسد" أضاف "دو ميستورا" الذي عبّر عن خيبة امله بإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بسبب رفضه التدخل عسكريا في النزاع السوري. بدوره "برهان غليون" أحد ممثلي المعارضة السورية اعتبر انه كان على دي ميستورا نفسه ان يعجل بإعلان استحالة استمرار المفاوضات كي يضع الإيرانيين والروس والأميركيين امام مسؤولياتهم.

بعد عشر سنوات من المجازر، جاء زمن القضاة

مجلة "لكسبرس" نشرت أيضا مقالا عن سوريا تحت عنوان "بعد عشر سنوات من المجازر، جاء زمن القضاة". "لكسبرس" خصصت مقالها ل "حكم القضاء الألماني على العسكري السابق في المخابرات السورية إياد الغريب، بالسجن اربعة أعوام ونصف بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية". الاسبوعية الفرنسية اعتبرت ان "محاكمة عنصر برتبة متدنية قد لا تشبع تعطش الملايين من ضحايا الحرب في سوريا الى العدالة لكنها تفتح آفاقا جديدة للمحققين في جرائم النظام" كتبت "لكسبرس" وقد نقلت نقلت عن المحامي لدى منظمة "اوبن جاستيس سوسايتي"، "ستيف كوستاس" ان "القضاة الذين تدارسوا الدلائل التي تشير الى وجود برنامج تعذيب ممنهج في سوريا يعتبرونها مقبولة" ما قد "يؤرق الى حد ما بشار الأسد" خلصت "لكسبرس".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم