قراءة في الصحف الفرنسية

فيينا عش الجواسيس الأتراك

سمعي
علم تركيا والاتحاد الآوروبي
علم تركيا والاتحاد الآوروبي ( أ ف ب)

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها المجلات التجارب النووية الفرنسية في الجزائر منتصف القرن الماضي، إضافة إلى موضوع دور العملاء السريين الأتراك في اغتيالات حصلت في أوروبا وإدارة أزمة كورونا من قبل الإتحاد الأوروبي. 

إعلان

لوجورنال دو ديمانش الأسبوعية: حان وقت إصلاح عواقب التجارب النووية الفرنسية في الجزائر 

نشرت الصحيفة مقالا حول طلب تسعة نواب فرنسيين من ايمانويل ماكرون نشر بيانات وخرائط المناطق التي استخدمت في تفريغ النفايات الناتجة عن حملات التجارب النووية التي تم إجراؤها في الصحراء الجزائرية ستينيات القرن الماضي. 

ونشر النواب في الصحيفة عريضة جاء فيها أن النواب حاولوا أكثر من مرة الحصول على معلومات أدق تخص الأماكن التي دفنت فيها النفايات النووية في صحراء الجزائر، وتم إرسال عدة طلبات رسمية لوزارتي الجيوش والبيئة غير أن النواب لم يتلقوا أي رد. 

ونقرأ في العريضة أيضا أن النواب يرفضون أن يتواصل الماضي النووي الفرنسي بالتأثير على البيئة ويولد مخاطر صحية وإنسانية، بسبب تعتيم السياسيين وصمتهم.ويشدد النواب في عريضتهم على أن تأثير النشاط الإشعاعي لا يزال موجودا في هذه المناطق رغم تفكيك مختبرات التجارب في الصحراء الجزائرية القرن الماضي. 

فيينا عش الجواسيس الأتراك 

نقرأ في مجلة لوبوان أن العميل التركي السابق فياز أوزتورك  المتهم من قبل مكتب المخابرات النمساوي لمحاولة بتنفيذ عمليات إرهابية، اعترف أنه جند من قبل جهاز المخابرات التركية لاغتيال عدد من الشخصيات النمساوية المنتقدة لنظام رجب طيب أردوغان، ذكر من بينهم النائبة السابقة عن حزب الخضر بريفان أصلان ، وهي من أصل كردي. 

وفي اتصال أجرته المجلة مع النائبة أصلان قالت الأخيرة إن التهديدات التي تلقتها كانت جادة وخطيرة معتبرة أن اعتراف العميل التركي يورط المخابرات التركية ونظام أردوغان في فضية تمس نشطاء وسياسيين على أراض أوروبية. 

وتفيد المجلة أن السلطات النمساوية أحبطت خطط اغتيال مسؤولين أكراد وتم التخطيط لاغتيال رجال أعمال أتراك في بلجيكا من قبل عملاء أتراك العام الماضي. 

هل رضخت فيينا للضغوط التركية 

سؤال طرحته لوبوان بعد أن أخذت قضية العميل فياز أوزتورك منحى آخر عندما أفرجت عنه السلطات النمساوية شتاء العام الماضي وقامت بترحيله إلى إيطاليا أين كان مقيما قبل دخوله إلى النمسا في انتظار محاكمته. 

المفاجأة أن فياز أوزتورك هرب بعد إطلاق سراحه المؤقت ولم يخضر المحاكمة ما أثارغضب النمساويين الذين اعتبروا أن عدالة بلادهم أضاعت فرصة أخرى لإلقاء الضوء على تفاصيل وجوانب مظلمة من الدور الذي تلعبه أنقرة في الاغتيالات على الأراضي الأوروبية. 

عملية اللقاح: هزيمة أوروبية

كتب ايريك شول في ليكسبريس أنه في الوقت الذي عملت السلطات البريطانية والأمريكية فيه على الإسراع والتكثيف من عملية التطعيم ضد فيروس كورونا قبل أشهر،أظهر الإتحاد الأوروبي أنه غير قادر على تنظيم عملية التطعيم في الوقت المناسب وهي خطوة أساسية للخروج من الأزمة الصحية. 

دول الإتحاد الأوروبي يقول الكاتب ضيعت الكثير من الوقت في صراعها مع المختبرات العالمية والحيرة في اختيار نوع اللقاح مضيفا أن الأخطر هو أن دول الاتحاد الأوروبي أظهرت أنها غير قادرة على التنسيق فيما بينها في إدارة الأزمة الصحية ما يتطلب إعادة النظر في سبل إحياء فكرة البناء والتعاون بين دول الاتحاد الأوروبي خاصة في مجال الصحة.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم