قراءة في الصحف الفرنسية

"قمعٌ متزايد للصحافيين في المغرب" و"مأزق عالمي حول إيفر غيفن"

سمعي
الصحافي المغربي المعتقل عمر الراضي-
الصحافي المغربي المعتقل عمر الراضي- © الصورة من فيسبوك

من بين المواضيع التي توقفت عندها بعض الصحف الفرنسية في أعدادها الصارد، السبت الــ18 أبريل/نيسان 2021: التضييق على الصحافة في المغرب على ضوء اعتقال مجموعة منهم، بالإضافة إلى تداعيات جنوح سفينة "ايفر غيفن" الشهر الماضي في قناة السويس لنحو أسبوع .

إعلان

 مأزق عالمي حول "إيفر غيفن"

صحيفة " لوفيغارو"، قالت إن هيئة قناة السويس تصر على تعويضها دون تأخير، بعد حادثة سفينة "إيفر غيفن" التي عطلت المجرى الملاحي لقناة السويس الشهر الماضي لمدة ستة أيام، مقررة احتجاز السفينة في بحيرة عامر الكبرى لحين التوصل لاتفاق. 

وأشارت الصحيفة إلى أن هيئة قناة السويس تطالب بدفع "فاتورة" تصل إلى نحو 900 مليون.  وتطالب على وجه الخصوص بمبلغ 300 مليون دولار عن التكاليف المتكبدة لإنقاذ "إيفر غيفن".   تطلب مصر أيضًا 300 مليون دولار عن الأضرار التي لحقت بسمعة الهيكل، بالإضافة إلى نحو 300 مليون دولار لأضرار أخرى مختلفة - لا سيما خسارة الدخل المرتبطة تعطيل حركة أكثر من 420 سفينة لمدة ستة أيام في قناة السويس.

"قمع  للصحافيين  في المغرب" 

صحيفة "لوموند" قالت إن حرية الصحافة في المغرب تمر بأوقات عصيبة، مشيرة إلى أن عمر الراضي وسليمان الريسوني الصحفيين اللذين تميزا بكتابتهما النقدية دخلا قبل أسبوع في اضراب عن الطعام في سجن عكاشة بالدار البيضاء، حيث يطالبان بـ "الإفراج المؤقت" و "المحاكمة العادلة" مع استمرار تأجيل الجلسات.  وقالت "لوموند" إن ما وصفتها ب "صحافة التشهير" - المنشورات المرتبطة بالأجهزة الأمنية – لعبت دورًا رئيسيًا في الحملات التي تلطخ سمعة الأصوات الناقدة في المغرب، من خلال المعلومات المتعلقة بالشؤون الأخلاقية، الحقيقية أو المفترضة. 

في تايوان:"يجب الوقوف بحزم في مواجهة الصين ولكن دون استفزازها" 

قالت صحيفة "لوموند" في افتتاحيتها إن واشنطن وبكين تتفقان على نقطة واحدة على الأقل: من بين خلافاتهما العديدة، فإن المسألة التايوانية هي الأكثر حساسية وتمثل خطرا قد يؤدي إلى نزاع مسلح في ظل مناخ التوتر الكبير الحالي. وأضافت "لوموند" أنه من خلال إعادة تأكيد التزامه تجاه تايوان منذ بداية ولايته، يرسل جو بايدن إشارة واضحة إلى بكين، معتبرة أن هذا الحزم له ما يبرره.  وهنا شددت الصحيفة على ضرورة أن يعيد الأوروبيون أيضًا التأكيد على أن القوة ليست خيارًا والانخراط بشكل أكبر مع المجتمع التايواني. ومع ذلك – تحذر لوموند- يجب تجنب أي استفزاز من شأنه أن يوفر لبكين ذريعة لفرض إعادة التوحيد بالقوة.  وقالت الصحيفة إن الدول الديمقراطية لا يحق لها ارتكاب الأخطاء بعد اختبارها في القارة الأوروبية بصوت الأحذية الروسية على الحدود الأوكرانية.

من أجل ولادة جديدة..  "داعش" يختار البلدان المسيحية في أفريقيا

قالت صحيفة "لوبينيون" إن صعود الفصيل الأفريقي لتنظيم داعش هو شهادة على تطور التنظيم، الذي اتخذ قرارًا (حكيمًا) – بحسب الصحيفة - بالتدخل في النزاعات المحلية في نيجيريا وليبيا والساحل، بعد أن رأى حلمه بخلافة في سوريا يتبخر. لكن التنظيم اليوم يستهدف البلدان ذات الأغلبية المسيحية، كما حصل في نهاية الشهر الماضي في الموزمبيق، حين احتل مئات المقاتلين مدينة ساحلية رئيسية بعد عدة أيام من الحصار الذي ذبحوا خلاله العشرات من السكان وتسببوا في فرار الآلاف.  كما أجبر الهجوم شركة توتال الفرنسية على إجلاء جميع العمال من مشروع غاز بقيمة 16 مليار دولار.واعتبرت " لوبينيون" أن تنظيم داعش، يريد الآن تبني تكتيكات حرب العصابات، بعد تخليها عن طموحاتها الإقليمية، وذلك عبر استمالة القادة المحليين، وتعزيز التدريب، وتحسين التكتيكات والدعاية.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم