قراءة في الصحف الفرنسية

الرئيس الموريتاني السابق عن شبهات الفساد التي تطاله: لم أختلس أوقية واحدة وأتحدى من يثبت العكس

سمعي
الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز
الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز AFP - SEYLLOU

في جولتنا حول المجالات الفرنسية هذا الأسبوع توقف آدم جابيرا عند مقال عن العلاقت الفرنسية-الجزائرية ومقابلة مع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيزن وأخيراً أزمة "حادثة الكرسي" في أنقرة .... البداية مع أسبوعية لوبس التي عنونت:  بين فرنسا والجزائر.. الذاكرة الحية" . ثم الرئيس الموريتاني السابق، محمد ولد عبد العزيز الذي يواجه شبهات فساد خلال فترة حكمه للبلاد (2009-2019) .. دافع عن نفسه بقوة في مقابلة مطولة خص بها مجلة "جون أفريك" . ثم أسبوعية "لوبوان" حول " حادثة الكرسي" خلال استقبال الرئيس التركي في أقرة لكل من رئيس المجلس الأوروبي ورئيسة المفوضية الأوروبية.

إعلان

في جولتنا على المجالات الفرنسية هذا الأسبوع توقف آدم جابيرا عند : مقال عن العلاقت الفرنسية-الجزائرية ومقابلة مع الرئيس الموريتاني السابق محمد  ولد عبد العزيزن وأخيراً أزمة "حادثة الكرسي" في أنقرة 

بين فرنسا والجزائر.. الذاكرة الحية" 

الصحافية بــ"لوبس" سارا دانييل قالت في مقالها بالمجلة إن العلاقات بين الجزائر وفرنسا تشهد توترا متزايدا، رغم أن الكثيرين أرادوا تصديق أن العلاقة بين الرئيسين ماكرون وتبون جيدة، بعد أن اتخذ كل منهم خطوة نحو تهدئة الذاكرة والتوفيق بينها. وأوضحت الكاتبة أن هناك مواضيعَ عديدة مازالت موضعَ خلاف بين باريس والجزائر وتُسمم علاقات البلدين.

لكن، تقول سارا دانييل، عندما نفكر في حالة العلاقات بين فرنسا والجزائر يبرز سؤالٌ واحد دائمًا وهو: عن أي جزائر نتحدث؟، لأن الشعب الجزائري بعيد بالفعل عن المصالحة مع نفسه، في بلد في خضم عملية ثورية.

 وتقول سارا دانييل في مقالها بــ"لوبس" إنه من المستحيل بالنسبة لفرنسا أن يكون لها الموقف الصحيح، كونها متورطة للغاية مع "شبكات الرئيس السابق بوتفليقة" بحسب الحراك، ومتهمة من الحكومة الجزائرية في المقابل بالتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر كلما دافعت عن حقوق المتظاهرين. وبالتالي، فإن الجزائر لن تكون قادرة على البدء بمصالحة الذاكرة الاستعمارية قبل أن تتصالح مع نفسها، بحسب الكاتبة. 

الرئيس الموريتاني السابق، محمد ولد عبد العزيز الذي يواجه شبهات فساد خلال فترة حكمه للبلاد (2009-2019) .. دافع عن نفسه بقوة في مقابلة مطولة خص بها مجلة "جون أفريك"

في هذه المقابلة المطولة التي نشرتها "جون أفريك" على جزئيين، نفى الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز بشكل قاطع تهم الفساد الموجهة إليه، قائلاً إنه لم يختلس أوقية واحدة من المال العام الموريتاني ويتحدى من يثبت عكس ذلك .

وقال ولد عبد العزيز إن  محكمة الحسابات كانت تقوم بعملها وتراجع سنويا الميزانية العامة للدولة، موضحا أنها لم تعثر على أي شيء تم تبديدُه. كما نفى الرئيس الموريتاني السابق حصول أي مخالفات في بيع الأراضي العامة بالعاصمة نواكشوط مؤكدا أن كافة القرارات اتخذت في مجلس الوزراء ولمصلحة الوطن، على حد قوله. 

وأوضح ولد عبد العزيز إنه أصبح معارضاً لأنه يختلف مع الطريقة التي تدار بها موريتانيا حاليا.

أسبوعية "لوبوان" عادت إلى " حادثة الكرسي" خلال استقبال الرئيس التركي مؤخراً في انقرة لكل من رئيس المجلس الأوروبي ورئيسة المفوضية الأوروبية 

قالت مجلة” لوبوان” الفرنسية، في افتتاحية Luc de barochez، إن الزلة الدبلوماسية التي ارتكبها قادة الاتحاد الأوروبي في أنقرة تُظهر التنافس الطفولي بين مؤسسات بروكسل والضعفَ الدولي للاتحاد الأوروبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم