قراءة في الصحف الفرنسية

ماكرون "ليس بصدد التوبة ولا الإنكار" حول تاريخ فرنسا الاستعماري في الجزائر

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ( أ ف ب)

في الصحف الفرنسية الصادرة الإثنين 19 أبريل 2021 نداء قدامى رؤساء الدول من أجل تحرير اللقاحات ضد كوفيد-19 من حقوق الملكية الفكرية وحديث مطول مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انفردت به صحيفة "لوفيغارو"، ثم مستقبل محادثات فيينا حول البرنامج النووي الإيراني.

إعلان

الملف النووي الإيراني: هل ما زال الاتفاق ممكنا؟

 صحيفة "لاكروا" جعلت من الملف النووي الإيراني موضوع الغلاف وعنونت: "هل ما زال الاتفاق ممكنا؟" كاتب المقال "فرانسوا دالانسون" لفت الى ان "21 من أيار/مايو قد يكون آخر مهلة للتوصل الى اتفاق، ذلك ان هذا التاريخ هو موعد انتهاء العمل باتفاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يضمن حفاظ إيران على المعطيات التي جمعها مراقبو الوكالة. وكانت طهران قد أعلنت انها ستدمر هذه الوثائق في حال عدم العودة للاتفاق المبرم عام 2015 حول برنامجها النووي، ما قد يضع حدا للمفاوضات" كتبت "لاكروا" وقد اشارت بالمقابل الى ان "واشنطن تأمل التوصل الى اتفاق مبدأي يلزم الحكومة الجديدة المنبثقة عن الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 حزيران/يونيو المقبل في إيران. لكن بعض الديبلوماسيين الأوروبيين يعتبرون أن الوقت لم يعد يسمح بإنقاذ اتفاق يحتضر" غير أن "لاكروا" لم تستبعد أن "يشكل اتفاق عام 2015 مرجعا في مباحثات ما بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية".  

الموضوع الأمني في صلب حديث ماكرون ل "لوفيغارو" 

صحيفة "لوفيغارو" خصصت المانشيت لحديث مطول أجرته مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. هذا الحديث تطرق خلاله الرئيس ماكرون بشكل خاص للموضوع الأمني ولضرورة "وضع حدّ لكل أنواع الحصانة والافلات من العقاب"، وذلك قبل عام من موعد الانتخابات الرئاسية في فرنسا.  وفيما خص الجزائر فقد اعتبر الرئيس الفرنسي أن الرغبة في مصالحة الذاكرة بين الفرنسيين والجزائريين "مشتركة بشكل كبير" رغم "بعض الرفض" في الجزائر. اما عن تصريح وزير العمل الجزائري الهاشمي جعبوب الذي قال فيه إن فرنسا هي "عدوتنا التقليدية والدائمة" فإن الرئيس ماكرون وصفه ب "غير المقبول، طبعا" كما قال لكنه لفت الى ان "وراء الموضوع الفرنسي الجزائري يوجد أولا موضوع فرنسي فرنسي". 

ماكرون: فرنسا لم تنجح بمصالحة الذاكرات الممزقة 

ذلك ان فرنسا لم تنجح" بحسب الرئيس ماكرون، ب "مصالحة الذاكرات الممزقة لمواطنيها بمختلف مشاربهم، من الاقدام السود الذين اضطروا لمغادرة البلاد بعد التحرير الى الحركيين الجزائريين والمجندين والعسكريين الفرنسيين عدا عن الجزائريين الذين أتوا للعيش في فرنسا بعد التحرير وذاكرة أبنائهم". وقد خلص الرئيس ماكرون في حديثه الى "لوفيغارو" إلى أنه "ليس بصدد التوبة ولا الانكار"، فيما يتعلق بتاريخ فرنسا الاستعماري في الجزائر، لكنه أضاف انه "يؤمن بسياسة الاعتراف التي تجعل أمتنا أقوى" كما قال. 

نداء من اجل إلغاء قانون الملكية عن لقاحات كوفيد-19 

وفي سياق آخر نقرأ في "ليبراسيون" نداء موجها للرئيس الأميركي جو بايدن من اجل الغاء حقوق الملكية الفكرية عن اللقاحات. النداء حمل توقيع أكثر من مئة من رؤساء الدول السابقين منهم الفرنسي فرانسوا هولاند والروسي ميخائيل غورباتشيف والليبيرية ايلين جونسون كيرليف الى جانب عدد من الفائزين بجائزة نوبل منهم الاسقف ديسموند توتو وليش فاليسا. النداء الذي نشرته "ليبراسيون" في صفحة الرأي، عبّر عن "قلق الموقعين إزاء بطء وتيرة التلقيح". وقد طلب فيه الموقعون من الرئيس بايدن مساندة "المساعي الآيلة للتخلي عن حقوق الملكية الفكرية التي تقف حائلا امام حصول البلدان الأكثر فقرا على اللقاحات المضادة لكوفيد-19".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم