قراءة في الصحف الفرنسية

لوموند: "حماس" أقحمت نفسها في انتفاضة القدس

سمعي
عناصر من شرطة حركة "حماس" في دير البلح بقطاع غزة
عناصر من شرطة حركة "حماس" في دير البلح بقطاع غزة © أ ف ب

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما للتصعيد العسكري بين إسرائيل وحماس بعد انتفاضة أبناء القدس على ترحيل الفلسطينيين عن منازلهم في حي الشيخ جراح.

إعلان

حماس اقحمت نفسها في انتفاضة القدس

"من القدس الى غزة: التصعيد الدامي" عنوان مانشيت "لوموند" التي نقرأ فيها أيضا ان "حماس اقحمت نفسها في انتفاضة القدس". وقد اعتبرت المسائية في افتتاحيتها ان "حماس باستهدافها القدس لأول مرة منذ 2014، تقوم برهان بالغ الخطورة. ولكن الحركة لم يعد لديها ما تخسره" بحسب "لوموند"، "منذ إقدام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على تأجيل الانتخابات التشريعية التي كانت حماس تعول عليها من اجل الالتحاق بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية".

فراغ سياسي مثير للقلق في إسرائيل

"لم يبق لحماس سوى العنف" تقول "لوموند" وقد اشارت الى ان "الازمة الراهنة هي أيضا ثمرة الفراغ السياسي المثير للقلق في إسرائيل حيث الحكومة لم تعي" تقول "لوموند" "لا خطورة تدابيرها البوليسية المتلاحقة في القدس ولا خطورة التنمر المتزايد لحلفائها من اليمين المتطرف في شوارع المدينة".

إعادة القدس الى موقعها في قلب القضية الفلسطينية

في "ليبراسيون"، قراءة لافتة لمسببات الازمة وتداعياتها قام بها المؤرخ "فانسان لومير" الذي أشرف على كتاب "القدس: تاريخ المدينة-العالم من البدايات حتى أيامنا هذه" الصادر عن دار "فلاماريون" الفرنسية عام 2016. "لومير" قال في حديثه الى "ليبراسيون" إن الازمة الحالية "اعادت القدس الى موقعها في قلب القضية الفلسطينية، وأغلقت مسلسل معاهدة أوسلو التي ارجأت البحث بقضية القدس الى نهاية مفاوضات السلام".

لحظة إذلال نتنياهو

وقد اعتبر "لومير" أيضا ان "يوم الاثنين شهد انتصار الشباب المقدسي وتراجع إسرائيل بشكل غير منظم عن عدد من المسائل ومنها تأجيل قرار المحكمة الإسرائيلية العليا فيما خص اخلاءات حي الشيخ جراح ومنع المتطرفين اليهود من التظاهر في ساحة المسجد وامام بوابة دمشق وذلك في اليوم الذي كانت فيه إسرائيل تحتفل باحتلال القدس عام 1967. في هذه اللحظة ذل نتنياهو الى ان قررت حماس في السادسة مساءا إطلاق انذارها ومطالبها غير الواقعية" بحسب "لومير" الذي اعتبر ان صواريخ حماس قلبت المعادلة ما حسن من أوضاع نتنياهو وجعله يستعيد دور القائد الحربي في التاسعة مساءا" يقول المؤرخ "فانسان لومير" الذي خلص الى ان "حماس استولت على انتصار الشباب الفلسطيني واستأثرت به".

الملف الذي كانت إدارة بايدن تسعى لتجاهله

تناولت كل من "لوفيغارو" و"لاكروا" كيفية تعامل الإدارة الأميركية مع الازمة. "ادريان جولم" مراسل "لوفيغارو" في واشنطن اعتبر ان "اندلاع العنف في القدس وغزة وضع إدارة جو بايدن امام ملف كانت تأمل ان يكون باستطاعتها تجاهله". "جولم" أشار أيضا الى ان "الإدارة الأميركية الجديدة منخرطة بأزمة كوفيد وتداعياتها وبتنافسها الاستراتيجي مع روسيا والصين".

بايدن سار على خطى ترامب إلا فيما خص حل الدولتين

"فراسوا دالانسون" أشار في مقاله في صحيفة "لاكروا" الى ان "جو بايدن خلافا للرؤساء الذين سبقوه لم يطمح لدى وصوله الى البيت الأبيض بحل القضية الفلسطينية. فهو الى الآن لم يعين موفدا خاصا الى الشرق الأوسط كما انه لم يختر سفير بلاده المقبل في إسرائيل. لكن الانسحاب النسبي لواشنطن من قضايا الشرق الأوسط لا يعني انه سيكون بمقدور الولايات المتحدة الإفلات من مسؤلياتها" كتب "فرانسوا دالانسون" الذي لفت الى ان "بايدن قبل ان يتبع خطى ترامب فيما خص القدس والتطبيع غير انه اعاد المساعدات الأميركية للفلسطينيين وأعلن تأييده لحل الدولتين"

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم