قراءة في الصحف الفرنسية

صحيفة لوفيغارو: إسرائيل تستخدم القوة لإنهاء العنف

سمعي
إسرائيل تحشد قوات برية على طول الحدود مع قطاع غزة
إسرائيل تحشد قوات برية على طول الحدود مع قطاع غزة © أ ف ب

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف اليوم، استمرار أعمال العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين، متسائلة على تداعيات هذه الحرب التي حصدت الكثير من الأرواح في أسبوعها الأول.

إعلان

صحيفة لوموند: الاحداث في قطاع غزة أشد خطورة من حرب 2014 

نقرأ في صحيفة لوموند أن الأونروا كشفت عن احتمال نقص مخزونها من الماء الصالح للشرب خلال أيام بسبب القصف الإسرائيلي مضيفة أن المخزون الغذائي كاف إلى حد الآن. 

عواقب القصف تقول الصحيفة سيكون أكثر حدة على المستشفيات والمؤسسات العامة ونشاط المصانع، موضحة أن الخوف الكبير من هذه الأحداث يكمن في التداعيات على نفسية الأطفال الذين يعيشون وسك الرعب والخوف. 

صحيفة ليبيراسيون نشرت مقالا حول الاحتجاجات في الضفة الغربية والأردن ولبنان دعما للفلسطينيين.معتبرة أن بنيامين نتنياهو مصمم على تدمير البنية التحتية لحركة حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، الأمر الذي قد يؤدي إلى التصعيد أيضا في دول الجوار المساندة للفلسطينيين. 

إسرائيل تستخدم القوة لإنهاء العنف

عنوان مقال تيري أوبرليه في صحيفة لوفيغارو، ويقول الكاتب إن بنيامين نتنياهو يريد اللجوء إلى كافة الوسائل المتاحة لمواجهة صواريخ حماس والجهاد الإسلامي في غزة،من جهة، والعنف بين العرب واليهود في إسرائيل من جهة أخرى.

ويرى الباحث يوان مورفان الباحث في المركز العلمي الإسرائيلي أن ما يحدث في الأحياء الإسرائيلية بين العرب واليهود ناتج عن تطرف ديني وسياسي. 

فاليهود المتطرفون في هذه الأحياء يريدون السيطرة على أكبر مساحة من الأراضي داخل وخارج حدود حزيران / يونيو 1967، ومن جهة أخرى شهدت السنوات الأخيرة صعود التيارات الإسلامية داخل الأحياء العربية، والنتيجة أعمال عنف وشغب تصل أحيانا إلى القتل وحرق المباني والممتلكات الخاصة من قبل الطرفين. 

في إسرائيل: أخوة وصداقة بين العرب واليهود رغم كل شيء

عنوان مقال لآن هوفنر في صحيفة لاكروا، ونقلت الكاتبة صورا من التعاون والاخوة حسب تعبيرها بين جارين إسرائيليين، أحدهما عربي فلسطيني والآخر يهودي متدين. 

جمال عمارة وروفين نيهوراي يقفان جنبا إلى جنب في صورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن أنقذ جمال عمارة رؤوفين من أيدي شباب حاولوا الاعتداء عليه بالضرب في قرية كفر كنا. 

ونشرت الصحيفة مجموعة من الرسائل التي نشرها نشطاء سلام إسرائيليين وفلسطينيين حاولوا من خلالها الدعوة إلى التهدئة وإبعاد الصراع السياسي والأمني عن حياة المدنيين ولكن تعلق الكاتبة التهدئة بين الطرفين وعودة الثقة بين العرب واليهود الإسرائيليين سيستغرق وقتا طويلا بعد الأحداث الدموية الأخيرة. 

أقصى اليسار وهواية التلاعب.

كتب ايف تريار في افتتاحية صحيفة لوفيغارو أن أحزاب أقصى اليسار وذكر منهم جون لوك ميلانشان زعيم حزب فرنسا الأبية لا ينطقون بكلمة يتعرض الجزائريون للقمع من قبل القوات الأمنية لأنهم يطالبون بالعدالة والديمقراطية في بلادهم، ولا يرفع أحد من أقصى اليسار إصبعه عندما يتعلق الأمر بمقتل المئات في مالي والنيجرعلى يد الإرهابيين، إلا ان هؤلاء المنتمين لأقصى اليسار من ساسة ومناصرين يريدون التدخل ونقل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في كل مناسبة إلى الشارع الباريسي. 

ويرى الكاتب الحكومة الفرنسية أحسنت التصرف عندما قررت منع المظاهرة المساندة للفلسطينيين مساء اليوم،معتبرا أن هذه المظاهرة مجرد ذريعة يستغلها اليسار الشعبوي الإسلامي حسب تعبيره لتقديم دعم غير مباشر لحركة حماس التي تعتبرها أوروبا حركة إرهابية، واستغلال هذه المظاهرة للتعبير عن الكراهية ضد إسرائيل والغرب الامبريالي. 

ما هي أسباب التوتر المتجدد بين أرمينيا وأذربيجان؟ 

نقرأ في صحيفة لاكروا أنه على الرغم من انتهاء الحرب بين الطرفين العام الماضي إلا أن جزء من الأراضي الحدودية المتنازع عليها يتسبب بين الحين والآخر إلى التصعيد والتهديد بين الطرفين 

ويوضح القاضي جايدز ميناسيان أن الوضع متوتر ولكنه لا يزال تحت السيطرة ، وهذا التوتر المتجدد بسبب المناورات العسكرية التي تقوم بها باكو في منطقة تخضع لحكم أرمينيا ومعترف بها من قبل المجتمع الدولي على أنها ليست من المناطق المتنازع عليها.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم