قراءة في الصحف الفرنسية

الطبقة المتوسطة في لبنان من أشد المتضررين من الأزمة الإقتصادية

سمعي
أحد المتظاهرين المناهضين للحكومة أمام مصرف لبنان المركزي في العاصمة بيروت في 16 مارس 2021.
أحد المتظاهرين المناهضين للحكومة أمام مصرف لبنان المركزي في العاصمة بيروت في 16 مارس 2021. © أ ف ب

تناولت المجلات الفرنسية مقابلة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مع مجلة لوبوان، إضافة إلى الشأن اللبناني والأزمة الإقتصادية التي تعصف بهذا البلد و بالمستوى المعيشي للبنانيين.

إعلان

المجلات تناولت أيضا موضوع الهجرة والتفوق الإقتصادي والتكنولوجي الصيني الذي تتخوف منه الدول الغربية.

أبرز محاور مقابلة عبد المجبد تبون مع مجلة لوبوان

في الشأن الداخلي ، قال عبد المجيد تبون إنه لم يعد هناك كلمة "حراك" لأن الأمور تغيرت، موضحا أن "الحراك الوحيد الذي يؤمن به هو الحراك الأصيل والمبارك الذي جمع بشكل عفوي ملايين الجزائريين في الشوارع، وأضاف تبون أنه يرفض إملاءات الأقلية.حسب تعبيره.

وحول القرار الأخير للمجلس الأعلى للأمن الذي صنف حركتي "الماك" و"رشاد" تحت قائمة المنظمات الإرهابية، قال الرئيس تبون إن حركة رشاد بدأت التعبئة في جميع الاتجاهات، وأعطت التعليمات لمواجهة الأجهزة الأمنية والجيش، كما حاولت الماك استعمال السيارات المفخخة.

ماذا عن علاقة الجزائر بجيرانها؟

حول العلاقات الجزائرية الفرنسية قال الرئيس الجزائري إن بلاده تنتظر اعترافا فرنسيا كاملا بجرائم استعمارها للجزائر وما تعرض له مواطنوها من جرائم قتل وإبادة.

أما عن العلاقة بالجارة المغرب أكد تبون سؤال ان فتح الحدود البرية مع المغرب، غير ممكن مع جارٍ يقوم باستفزازك والتهجم عليك يوميا،حسب تعبيره.

انهيار الليرة اللبنانية تؤدي شيئا فشيئا إلى اختفاء الطبقة المتوسطة

كتبت كارولين حايك في مجلة ليكسبراس أن الطبقة المتوسطة تعاني من الأزمة الإقتصادية التي تعصف بلبنان ونقلت شهادة منى طبيبة الأسنان التي أشارت إلى أن مرضاها أصبحوا يسألون عن تكاليف العلاج أكثر من أي وقت مضى ،وعبرت منى عن استيائها من هذه الحالة موضحة أن عددا كبيرا من عمال الصحة في لبنان غادروا البلاد بسبب الأزمة وانخفاض الليرة اللبنانية.

أما سمر وزوجها وهما أستاذان بالجامعة فقالا للمجلة إن مرتبيهما انخفض إلى النصف في الأشهر الأخيرة ،ما أثر بشكل كبير على طريقة عيش عائلتهما، نهاية الشهر صعبة جدا تقول سمر و الراتب لا يكفي لسد الحاجات الأساسية بعيدا عن الكماليات والترفيه.

وتتساءل المجلة عن مستقبل هذا البلد الذي يقف عاجزا أمام متطلبات شعبه في غياب الحلول الإقتصادية والسياسية.

الصين: ماذا لو كانت الحرب العالمية الثالثة قد بدأت بالفعل؟

عنوان مقال لسارة دانيال في مجلة لوبص التي أشارت إلى العلاقات الصينية الأمريكية المتوترة بين الحين والآخر ،والعلاقات الصينية الأوروبية التي تحاول بروكسل وبكين الدفع بها إلى الأحسن.

وترى الكاتبة أن الحرب الصينية على العالم متنوعة الاتجاهات ،حيث حذر الجيش الأمريكي منذ فترة طويلة من أن الصين في طريقها لأن تصبح القوة الرائدة في العالم. ورغم اعلان الرئيس الامريكي السابق  ترامب حربه التجارية على الصين إلا أن صدمة الرأي العام الأمريكي كانت أثناء تفشي وباء كوفيد -19 ، عندما اكتشفت أمريكا اعتمادها على المعدات والأدوية الطبية الصينية.

ويقول المحلل الإقتصادي ديفيد غولدمان إن الصين ستلعب دورا كبيرا في قطاع الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الجيل الخامس « ٥جي » ومن هنا يمكن القول أن الحرب العالمية الثالثة قد بدأت بالفعل دون إطلاق رصاصة واحدة نقرأ في مجلة لوبص.

الهجرة: مهمة خطيرة تنتظر كامالا هاريس في غواتيمالا والمكسيك 

نقرأ في صحيفة لوجورنال دو ديمانش الأسبوعية أن زيارة نائبة الرئيس الأمريكي إلى أمريكا اللاتينية مهمة ولكنها صعبة وتتضمن هذه  الزيارة توقيع عدد كبير من الاتفاقيات من أهمها إنشاء مركز استقبال ومعلومات للمهاجرين من أمريكا اللاتينية العابرين والمرشحين من غواتيمالا للدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية كما سيتم الإعلان خلال هذه الزيارة عن تعزيز الشراكة بين الجانبين من أجل تدريب الموظفين المسؤولين عن مكافحة الجريمة والاتجار بالبشر.

إقتصاديا ،أشارت الصحيفة إلى تعهد أكثر من عشر شركات أمريكية بالاستثمار في غواتيمالا بهدف خلق فرص عمل جديدة في البلاد،كما أن الولايات المتحدة ستمنح  4 مليارات دولار على مدى أربع سنوات للمساعدة في التنمية الاقتصادية لدول "المثلث الشمالي" ، التي تضم غواتيمالا وهندوراس والسلفادور

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم