قراءة في الصحف الفرنسية

انتخابات الجزائر: العسكر وأصحاب النفوذ يصادرون مستقبل البلاد

سمعي
خلال مظاهرة للمحامين الجزائريين في العاصمة الجزائر
خلال مظاهرة للمحامين الجزائريين في العاصمة الجزائر © أ ف ب

من قندهار الى هبة الفلسطينيين والانتخابات الجزائرية... افردت الصحف الفرنسية حيزا هاما لمنطقتي الشرق والاوسط وشمال افريقيا.

إعلان

وزير الخارجية التركي انقرة حليفة فرنسا في مكافحة التطرف

نقرأ بداية في "لوبينيون" رأيا حرا لوزير الخارجية التركي "مولود تشاوش أوغلو"، بمناسبة زيارته إلى فرنسا وهي الأولى لمسؤول تركي رفيع، بعد أشهر من التوتر بين باريس وانقره، لكن "تشاوش أوغلو" اعتبر في مقاله ان "لقاء الرئيسين الفرنسي والتركي عبر الفيديو في آذار/مارس الماضي منح البلدين الصديقين والحليفين" بحسب "تشاوش أوغلو"، "فرصة لتحسين علاقتهما". وزير الخارجية التركي أشار أيضا في مقاله الى "القضايا الخلافية بين البلدين من سوريا، ليبيا وشرق المتوسط الى مسألة النفوذ التركي على إسلام فرنسا" وقد خلص الى ان هذه القضايا "شهدت تقاربا متزايدا والتقاء حول المصالح المشتركة بين البلدين" كما قال "تشاوش أوغلو" وقد أردف ان "أولوية بلده، فيما خص مواطنيه المتواجدين في فرنسا" هي "مدهم بالخدمات التي يحتاجونها وتسهيل اندماجهم" كما أشار وزير الخارجية التركي الذي اعتبر ان "تركيا حليف فرنسا في مكافحة جميع اشكال التطرف".

الجزائر تواجه مأزق القمع

"لوموند" في عددها الذي حمل تاريخ اليوم نشرت مقالا عن تشديد القمع في الجزائر عشية الانتخابات التشريعية المقررة في 12 من هذا الشهر كما انها خصصت افتتاحيتها للموضوع. تقول "لوموند" في افتتاحيتها إن "النظام الجزائري توصل، في جو مثقل بالرعب، الى وضع حد بالقوة، للتظاهرات الأسبوعية، التي كانت تتحداه". الصحيفة لفتت أيضا الى ان "الاعتقالات تجاوزت الالفين خلال أسبوعين، والى انها تلازمت مع تشديد العقوبات".

تحالف العسكريين مع أكثر القوى رجعية في المجتمع الجزائري

وتشير "لوموند" أيضا الى ان "القمع بات يستهدف الأحزاب المعترف بها، ما يعيد النظر بالتعددية الحزبية العائدة لعام 1988" بحسب "لوموند" وقد اعتبرت ان "النظام، ستصبح ركيزته، بعد تخلي الأحزاب عنه، فلول عهد بوتفليقة الذين ترشحوا كمستقلين والاسلاماويون القريبون من الاخوان المسلمين". "تحالف العسكريين مع أكثر القوى رجعية في المجتمع الجزائري جاء ليؤكد المأزق الذي وقعت فيه الجزائر" تقول أيضا "لوموند" التي خلصت الى ان الجرائر تشهد تحولا جديدا في نظام يصادر فيه العسكر وأصحاب النفوذ مستقبل بلد لا تنقصه الثروات الطبيعية والقدرات الإنسانية".

موجة الغضب التي اجتاحت فلسطين من النهر الى البحر

وفي "لوموند" أيضا عودة الى "موجة الغضب التي اجتاحت فلسطين من النهر الى البحر" كما عنونت "لوموند" مقالها الذي يحتوي مسارات أربعة من الشباب الذي انخرطوا كل على طريقته بالاحتجاجات التي اشعلتها مشاريع طرد فلسطينيي حي الشيخ جراح من بيوتهم".  

مستشفى في قندهار غارق في فوضى حرب لا تنتهي

"لوفيغارو" نشرت تحقيقا عن احدى مستشفيات قندهار حيث تتراكم جثث ضحايا الألغام التي زرعها طالبان. "كان مراهقا ضاحكا وشقيا يسوق دراجته ويحلم بأن يصبح طبيبا، الى ان فتح باب منزل عمه فانفجرت مئات الشظايا الفولاذية بوجهه وجسده. وها هو الآن ملقى على سرير المستشفى، جلده يبدو وكأنه مكسووا بالقشور لكنها بالواقع أشلاء من اللحم المسلوخ. هو غائب عن الوعي لكن الألم بلغ حدا جعل جسده يتلوى" كتبت "لوفيغارو" في مستهل مقالها الذي حمل عنوان "مستشفى في قندهار غارق في فوضى حرب لا تنتهي" والذي يسرد مآسي الأموات والجرحى ضحايا الألغام التي خلفها طالبان. هنا الموت في كل مكان قالت أيضا "لوفيغارو" وقد نقلت عن مدير المستشفى قوله لموفدتها "مارغو بن": "اهلا بك في الجحيم". الصحيفة قالت أيضا إن "القوات الأفغانية منهكة ولا تتقاضى اجرا مناسبا وقد نخرها الفساد والفرار من الخدمة وهي في وضع لا يسمح لها بدحر طالبان والمجموعات المسلحة الأخرى مثل منظمة الدولة الإسلامية التي تنغل في البلاد وترتكب المجازر بحق المدنيين حتى في العاصمة كابول " كتبت "لوفيغارو".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم