قراءة في الصحف الفرنسية

روسيا تتحدى فرنسا في منطقة الساحل

سمعي
جنود القوات المسلحة لجمهورية أفريقيا الوسطى يقفون على الطريق بين بوالي وبانغي في 10 يناير 2021.
جنود القوات المسلحة لجمهورية أفريقيا الوسطى يقفون على الطريق بين بوالي وبانغي في 10 يناير 2021. © أ ف ب

أفردت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 17 يونيو 2021 عناوينها للقمة الأميركية الروسية ولإلغاء فرنسا الزامية الكمامات في الهواء الطلق. ونقرأ فيها أيضا عن الانتخابات في كل من الجزائر وإيران. 

إعلان

إيران، انتخابات محسومة سلفا 

في رئاسيات إيران كتبت جريدة "لاكروا"، التي جعلت من الاستحقاق الانتخابي الإيراني موضوع الغلاف، أنها "انتخابات محسومة سلفا لصالح رئيس السلطة القضائية، إبراهيم رئيسي.  وقد أشارت "لاكروا" الى أن "إبراهيم رئيسي مقرب من مرشد الثورة علي خامنئي" والى أنه "من الأكثر تطرفا بين المتشددين، وكان قد أمر بإعدام أربعة آلاف سجين سياسي عام 1988". وقالت "لاكروا" نقلا عن الباحث "كليمان تيرم"، إن   "مشاركة رئيسي بهذه الإعدامات تحديدا هو ما يعزز شرعيته على الصعيد الداخلي بالتزامن مع العقوبات الأميركية". 

نسبة مقاطعة الانتخابات غير مسبوقة في الجزائر 

الصحف الفرنسية أفردت كذلك حيزا هاما للانتخابات التشريعية التي جرت يوم السبت الماضي في الجزائر. الجزائريون قاطعوا الانتخابات بشكل كبير ولم يتعد الإقبال %23. هذه المشاركة هي الأدنى في تاريخ البلاد، ما "يعكس عمق القطيعة بين السلطة والشعب" كتبت "لوفيغارو"، وقد أشارت الى أن "الجزائر ما زالت عالقة في المأزق السياسي ذاته بعد مضي عامين على الإطاحة ببوتفليقة". الحزب الحاكم منذ الاستقلال أي "جبهة التحرير الوطني" هو الفائز بأكبر عدد من المقاعد، لكن مثل هذا الفوز محرج بالنسبة لسلطة تسعى لرسم صورة جديدة للجزائر" كتبت "لوموند". 

إعادة انتاج المواجهة بين النظام والحراك 

بدورها "ليبراسيون" اشارت الى ان "الرئيس تبون كان يأمل، بدعوته لانتخابات مبكرة، بفتح آفاق جديدة" لكنها "اعادت انتاج المواجهة بين نظام عاجز عن تجديد نفسه وحركة احتجاجية شلها القمع ولا متنفس لها" تقول "ليبراسيون". 

فؤاد أبو ناضر ل"لوفيغارو": "آن الأوان للبنان أن يصبح وطنا"

وفي سياق آخر نقرأ في "لوفيغارو" مقابلة مع السياسي اللبناني فؤاد أبو ناضر بمناسبة صدور كتابه "لبنان، تحديات الحرية" باللغة الفرنسية عن دار "لوبسيرفاتوار" وقد أشار الى أنه "آن الأوان للبنان أن يصبح وطنا". 

مسعى لوقف تدهور العلاقات الأميركية - الروسية 

صحف اليوم افردت أيضا حيزا هاما للقمة الأميركية - الروسية.  بدءا ب "لوفيغارو" التي تصدرت صفحتها الأولى صورة الرئيسين الأميركي والروسي، تحت عنوان "جو بايدن وفلاديمير بوتين تبادلا الحقائق في جنيف" وقد لفتت الصحيفة الى أنهما "حاولا إطلاق حوار بناء وعملي في مسعى لوقف تدهور العلاقات في ما بينهما". 

ما الذي جعل بايدن لا يقيم مؤتمرا صحفيا مشتركا مع بوتين؟ 

بدورها "لوبينيون" بحثت في صدر صفحتها الأولى عن "الأسباب التي جعلت الرئيس الأميركي يمتنع عن إقامة مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي" ومنها "عدم منحه فرصة للقيام باستعراض تلفزيوني كما سبق أن فعل مع رؤساء الولايات المتحدة السابقين".

روسيا تتحدى فرنسا في منطقة الساحل

ودوما في ما خص موسكو، نقرأ في "لوفيغارو" مقالا تحت عنوان: "روسيا تتحدى فرنسا في منطقة الساحل". كاتبة المقال "ايزابيل لاسير" تساءلت إذا "كانت روسيا على وشك طرد فرنسا من هذه المنطقة على غرار ما فعلت في ليبيا".

وتشير "لوفيغارو" الى أن متمردي "الجبهة من أجل التناوب والوفاق" تلقوا مؤخرا مساعدة من مرتزقة شركة فاغنر الروسية خلال مواجهاتهم مع الجيش التشادي". وينتشر المرتزقة الروس، بحسب "لوفيغارو في معظم بلدان إفريقيا من السودان الى أنغولا وغينيا والموزمبيق وافريقيا الجنوبية". نقطة انطلاقهم كانت من جمهورية إفريقيا الوسطى التي منحها الكرملين حمايته لكن وهم الإفلات من العقاب تبخر بعد أن دان تقرير للأمم المتحدة جرائم المرتزقة الروس في جمهورية إفريقيا الوسطى. 

الحياة بدون كمامة: إننا نتنفس

أفردت الصحف كذلك مساحة لإعلان فرنسا التخلي عن الزامية الكمامات في الهواء الطلق."إننا نتنفس" كتبت "ليبراسيون" بالخط العريض على غلافها الذي ظهرت عليه إياد وهي ترمي الكمامات على خلفية سماء زرقاء خالية من الغيوم. "لوفيغارو" أيضا جعلت من هذا القرار موضوع المانشيت فيما تساءلت "لوباريزيان" "لماذا اختار ماكرون أن يخلع القناع؟" وقد رأت كما باقي الصحف أن الأطماع الانتخابية قد لا تكون بعيدة عن هذه المبادرة الشعبية قبيل موعد انتخابات الأقاليم في العشرين من هذا الشهر. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم