قراءة في الصحف الفرنسية

البريطانيون أمام الآثار السلبية لبريكسيت

سمعي
علما الاتحاد الأوروبي وبريطانيا في مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل
علما الاتحاد الأوروبي وبريطانيا في مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل © رويترز

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف اليوم الإرهاب والتطرف الإسلامي في فرنسا وتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

إعلان

 صحيفة لوفيغارو سلطت الضوء على وتيرة التهديد الإرهابي في فرنسا خلال الأشهر الأخيرة. 

كتب كريستوف كورنوفان أن آخر الأرقام الرسمية تفسد بتواجد أربعمئة وسبعة وستين متهما في عمليات إرهابية إضافة إلى سبعمئة وثلاثة سجناء متهمين بالتطرف الديني.

ولا يزال هناك 7768 شخصًا متطرفًا يظهرون في ملف الإنذارات الخاصة بالاستخبارات والجهات الأمنية للوقاية من التطرف الإرهابي.

وقال مسؤول كبير في جهاز الاستخبارات الفرنسية للصحيفة إن أحد أنواع الأيديولوجية المعادية للجمهورية، الذي يعتبر فرنسا والفرنسيين أعداء للإسلام، يدعو إلى العنف ويتواجد بشكل خاص لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف الشخصية.

ونقلت الصحيفة أن من قاموا بتنفيذ عمليات إرهابية في فرنسا خلال الأشهر الأخيرة كانوا يشتكون من الاكتئاب والاضطراب النفسي والتهميش داخل المجتمع.

 فرنسا وألمانيا لم تعودا تقيمان قانونهما في أوروبا. 

نشرت صحيفة لوفيغارو أن وقت فرض فرنسا وألمانيا قراراتهما على دول أخرى لم يعد ممكنا بعد رفض كل من هولندا وبولندا والسويد لاقتراح المستشارة الألمانية بدعم من الرئيس الفرنسي فتح حوار أوروبي مع فلاديمير بوتين 

وحول هذه الخطوة تقول الكاتبة رأت أنجيلا ميركل أن الدول الأعضاء لا تثق في بعضها بما فيه الكفاية معتبرة أن الأمر فيه نوع من الخطورة.

 وأفادت لوفيغارو عن عضو سابق في البرلمان الأوروبي أن دول الاتحاد الأوروبي أمام مرحلة حاسمة يتوجب فيها اتخاذ القرارات المتماشية مع العصر.

ونقلت الصحيفة أن فيكتور أوربان، رئيس الوزراء المجري، هو حامل لواء أولئك الذين يرفضون الخيارات التي بدأتها برلين وباريس. لكنه ليس الشخص الوحيد الذي يريد منح أوروبا اتجاهاً جديداً. وتتعلق أسباب هذه الانقسامات بالجغرافيا، ولكن أيضًا بذكرى المآسي التاريخية التي عانت منها بلدان وسط وشرق أوروبا.

البريطانيون أمام الآثار السلبية لبريكسيت.

نشرت صحيفة لوبينيون مقالا حول دعوة الإتحاد الأوروبي بريطانيا إلى دراسة إمكانية التوصل إلى اتفاق مستوحى من تلك التي تحكم التجارة بين الاتحاد الأوروبي وسويسرا، لإنهاء الخلاف بين لندن وبروكسل بشأن ضوابط الرقابة على الغذاء بين بريطانيا وأيرلندا الشمالية.

ونقرأ في الصحيفة أن آخر استطلاعات الرأي تفيد أن 29 في المئة من البريطانيين يعتقدون أن وضع بلادهم تدهور بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ويتساءل كيلي بيفر مدير الشؤون العامة في إبسوس موري عن المستقبل الذي ينتظر بريطانيا بعد الأزمة الصحية العالمية وكيف ستتعامل مع مختلف الملفات التي لا تزال عالقة مع الاتحاد الأوروبي فيما يخص التجارة الحرة وكذلك موضوع الهجرة والعمالة الأوروبية داخل الأراضي البريطانية.

الحياة تعود إلى التراث الديني في الموصل ببطء.

نشرت صحيفة لاكروا تقريرا حول تقدم إعادة بناء التراث الديني في الموصل، بعد أشهر من الركود بسبب الوباء وعدم الاستقرار الأمني.

ونقلت لاكروا عن باولو فونتاني، مسؤول اليونسكو في العراق، أنه حتى تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، كانت الموصل مغلقة أمام الزوار والسياح الأجانب، مما أضاع الوقت في تقدم المشاريع.

وتعمل اليونسكو في العراق بفضل التبرعات الإماراتية على إعادة تأهيل ثلاثة مواقع دينية، بما في ذلك مسجد النوري، عن طريق فريق عمل من المهندسين المعماريين المصريين. ويحمل برنامج اليونسكو، عنوان "إحياء روح الموصل".

ويقول فاليري فريلاند المدير التنفيذي للتحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع إن زيارة البابا فرنسيس إلى الموصل ساعد على حشد الاهتمام الدولي واهتمام العراقيين بمدينة الموصل ،مضيفا أن العراقيين شاركوا بشكل كبير في مشروع "فسيفساء الموصل" الذي يشمل كنيستين ومسجدين ، بالإضافة إلى متحف الموصل والعديد من المواقع التراثية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم