قراءة في الصحف الفرنسية

هايتي: من يعش هنا يتمنى الجحيم لأنه أفضل من واقع البلاد

سمعي 06:15
توفر الكتيبة السريلانكية التابعة لبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي لتوزيع الغذاء المشترك بتنسيق من برنامج الأغذية العالمي ووكالة التعاون التقني والتنمية في ملعب ليوجان ، هايتي ، في 20 يناير 2010.
توفر الكتيبة السريلانكية التابعة لبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي لتوزيع الغذاء المشترك بتنسيق من برنامج الأغذية العالمي ووكالة التعاون التقني والتنمية في ملعب ليوجان ، هايتي ، في 20 يناير 2010. © أ ف ب

الصحف الفرنسية أفردت حيزا هاما لمعضلة هايتي ولمخاطر متحورة دلتا، ونقرأ فيها أيضا عن تأثير الطائرات من غير طيار على الاستراتيجيات العسكرية الجديدة إضافة إلى نداء من أجل عدم السماح بإغلاق آخر معابر إيصال المساعدات إلى سوريا في باب الهوى. 

إعلان

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما لمعضلة هايتي ولمخاطر متحورة دلتا، ونقرأ فيها أيضا عن تأثير الطائرات من غير طيار على الاستراتيجيات العسكرية الجديدة إضافة الى نداء من اجل عدم السماح بإغلاق آخر معابر إيصال المساعدات الى سوريا في باب الهوى. 

نداء من اجل منع إغلاق معبر باب الهوى 

النداء ورد في صفحة الرأي من جريدة "لوموند" وهو بقلم رئيس اتحاد منظمات الإغاثة والعناية الطبية في فرنسا، زياد اليسا، الذي طلب من الرئيس ماكرون التدخل من اجل منع اغلاق آخر المعابر التي تسمح بإدخال المساعدات من تركيا الى سوريا. هذا المعبر هو معبر باب الهوى وهو مهدد بالأقفال بدءا من يوم غد الجمعة ما لم يوافق مجلس الامن على تمديد آلية إدخال المساعدات الى سوريا والتي تسمح، منذ 2014، لوكالات الأمم المتحدة وشركائها بإيصال المساعدات الى المواطنين مباشرة من دون المرور بالسلطات الرسمية. 

النظام السوري احتجز %85 من الإغاثة

المقال لفت الى ان "ثلاثة ارباع الشعب السوري يعتمد على هذه الامدادات لتأمين مأكله، طبابته ومبيته" والى ان "النظام السوري اثبت خلال سنوات النزاع العشر انه لا يمكن ائتمانه ذلك انه قام باحتجاز %85 من الاغاثة المعدة لسكان شرقي حلب والغوطة الشرقية ودير الزور وشمال حمص" وقد تساءل مقال "لوموند": "كيف يمكن للسكان في منطقة إدلب بشكل خاص، ان يثقوا بمن قصفهم وجوعهم وعذبهم". 

169 من أطفال الجهاد الفرنسيين عادوا 

سوريا أيضا نقرا في "لوفيغارو" عن قيام ممثلي حزب "الجمهوريين" اليميني الفرنسي في مجلسي النواب والشيوخ بتوجيه رسالة الى الرئيس ماكرون لمطالبته بتقييم كيفية متابعة عودة من أطلق عليهم اسم "اطفال الجهاد الفرنسيين" الى بلادهم بعد ان بلغ عدد العائدين منهم 169. 

الدرون في قلب الاستراتيجيات العسكرية الجديدة 

"لوفيغارو" جعلت من "الطائرات من دون طيار في قلب الاستراتيجيات العسكرية الجديدة" كما عنونت، موضوع المانشيت. اليومية الفرنسية خصصت ملفا من صفحتين لهذا السلاح الذي "اثبت قدرته على قلب موازين القوى في ساحة المعركة من ليبيا الى أعالي كاراباخ" كتبت "لوفيغارو" التي اشارت الى ان "الدرون اثبت ايضا فعاليته في الهجوم على منشآت أرامكو في السعودية عام 2019 وفي تصفية قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في العراق". وتقول "لوفيغارو" إن "إسرائيل وإيران وتركيا وحزب الله يعملون على تطوير الطائرات من دون طيار وكذلك الصين". "سلاح خفي وفتاك عدا عن كلفته القليلة التي تجعل منه سلاح الفقراء بامتياز" كتبت "لوفيغارو" التي اشارت الى ان فرنسا تأخرت باعتماده وأنها تعمل على التعويض عن الوقت الضائع". 

هايتي، لما هذا الكم من المآسي

والآن الى هايتي التي تواجه، بحسب الصحف الفرنسية مخاطر عدة منذ اغتيال رئيسها جوفينيل مويز. "هايتي، لما هذا الكم من المآسي" عنوان غلاف "لاكروا" التي اشارت الى ان "اغتيال رئيس هايتي وجه الأنظار مجددا الى بلد يعاني منذ زمن بعيد من الفساد والفقر الذي فاقم من حدتهما الكوارث الطبيعية وكان آخرها زلزال عام 2010 الذي تسبب بمقتل 230 ألف شخص" تقول "لاكروا" التي اعتبرت ان "هايتي باتت على شفير الهاوية". "لوموند" اشارت الى ان "رئيس البلاد لم يكن محبوبا وان هايتي سقطت في عهده بين ايدي العصابات المسلحة". "ليبراسيون" بدورها قالت ان هدؤا هشا يسود العاصمة بو او برنس حيث بات يخشى من انعدام الامن وأزمة المياه وارتفاع أسعار المواد الغذائية. 

لا نرجو ممن غادروا البلاد الا ان لا يعودوا اليها 

وفي "ليبراسيون" نقرأ مقالا للروائي الهايتي "داني لا فيريير" اعتبر فيه ان "أفضل تعبير عن جحيم المستعمرة الفرنسية السابقة هو رواية "ايملي بروفيت"، "قرى الله" الصادرة عن لدى دار Mémoires d’encrier ، "وقرى الله هو اسم الاحياء حيث الفقر وانعدام الامل. من يعش هنا" كتب "لافيريير"، "ينشد الجحيم لأنه بكل بساطة يعتبر ترقية بالنسبة لواقع أهالي تاهيتي. هنا لا نرجو الا شيئا واحدا ممن غادروا البلاد وهو الا يعودوا اليها" تابع لافيريير وقد "وجد ان قوة الرواية تكمن في نور لا نفهم مصدره اهو الشمس الاستوائية ام أحلام السكان المجنونة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم