قراءة في الصحف الفرنسية

تونس: مستشفيات مكتظة ومنظومة صحية هشة في مواجهة موجة مروعة لكورونا

الطاقم الطبي يساعد مريضا يعاني من مرض فيروس كورونا في قسم العناية المركزة في مستشفى في أريانة بضواحي تونس العاصمة يوم 26 أبريل 2021
الطاقم الطبي يساعد مريضا يعاني من مرض فيروس كورونا في قسم العناية المركزة في مستشفى في أريانة بضواحي تونس العاصمة يوم 26 أبريل 2021 REUTERS - JIHED ABIDELLAOUI

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف اليوم،الوضع الصحي في تونس بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا ،إضافة إلى العلاقات السعودية الإماراتية وشكوك حول ظهور بعض الخلافات بين البلدين. 

إعلان

الصحف تناولت أيضا قضية لافارج مع تنظيم الدولة الإسلامية عززدة الجدل حول مدى مدى معرفة باريس بالتبادلات المالية بينهما وسلطت الضوء على العلاقات السعودية الاماراتية.  

 الوضع الصحي في تونس التي تواجه موجة غير مسبوقة من كوفيد 19. 

كتبت ماريلين دوما في صحيفة لوفيغارو أن تونس غارقة في الوباء ،ومستشفيات البلاد لم تعد قادرة على استيعاب عدد المصابين بالفيروس،الوضع كارثي تقول الكاتبة والمساعدات التي تصل من الخارج لا تفي بالغرض إلى حد الآن. 

وأفاد زكريا بوقيرة ، أخصائي الإنعاش في مستشفى كساب في  منوبة ، إحدى الضواحي الغربية لتونس العاصمة ، أن "الوضع مروع". ومتوسط عمر المرضى 35 سنة.  

الوضع الاقتصادي لا يقل سوءا على الوضع الصحي ،وأفادت الصحيفة أن السفارة التونسية في فرنسا دعت التونسيين المقيمين في فرنسا إلى تقديم تبرعات مالية لمساعدة المستشفيات،وطالبت منظمات المجتمع المدني التونسيين لإجراء اتصالات مباشرة مع الهياكل والمؤسسات الصحية المعنية ،لأن بعض المعدات سرقت وتم بيعها مرة أخرى في السوق السوداء أو للخواص ومنها ما تم حظرها من قبل الجمارك . 

في تونس ..نحن وحدنا،والمستشفيات مكتظة بشكل مروع. 

كتبت اميمة نشي في صحيفة لاكروا أن تدهور الأوضاع المادية ، ونقص المعدات ، وتحويل المرضى إلى القطاع الخاص ، ترسم لنا الصورة التي آلت إليها المستشفيات في تونس وتعكس الحالة السيئة التي وصل إليها القطاع الصحي في هذا البلد. 

وأفادت لاكروا أن مقدمي الرعاية الصحية والممرضين ،  عجزوا امام تفكك خدمات المستشفيات في البلاد مضيفة ان المستشفيات العامة تحتضر منذ سنوات.  

أين السلطات التونسية من هذه الأزمة ؟ 

يقول أحد الأطباء: إن الجائحة  كشف فقط عن عيوب هذا النظام الذي يفتقر إلى أبسط الوسائل المادية والبشرية لمواجهة الفيروس. 

واستنكرت تنسيم لبيدة عضو منظمة الأطباء الشباب  ،  النقص في توظيف العاملين في مجال الرعاية الصحية خلال هذه الأزمة الصحية: الوزارة لا تريد إنفاق المال حسب قولها ،والسلطات تبحث فقط عن متطوعين للتعامل مع الوباء " 

قضية لافارج: هل كانت باريس على علم  بالصفقات بين شركة الاسمنت وتنظيم الدولة الإسلامية. 

كشفت صحيفة ليبيراسيون على وثيقة من المديرية العامة للأمن الخارجي تؤكد أن الدولة الفرنسية كانت على علم باتفاق بين الشركة المصنعة للأسمنت والمنظمة الإرهابية في صيف 2014. وعلى محكمة النقض الفصل يوم الخميس في لائحة اتهام الشركة 

ونشرت الصحيفة بعض ما جاء في مذكرة أجهزة الاستخبارات نذكر منها هذا المقطع "تنظيم الدولة الإسلامية سمح لهم للتو باستئناف الأنشطة التجارية وبالتالي العبور على طرق شمال سوريا بين ممبيج وعين عيسى والرقة ودير الزور والقامشلي. ونقرأ أيضا "الموافقة بالطبع تتمثل في تحديد سعر ثابت ومتغير لكل طن يتم نقله" 

صحيفة لوموند عنونت إحدى مقالاتها : تشققات في المحور السعودي الإماراتي. 

كتب بانجمان بارث أن التحالف الأكثر نفوذا في الشرق الأوسط والمتمثل في الشراكة الإماراتية السعودية أثر كثيرا على التوازن في المنطقة وتحول البلدان منذ مجئ محمد بن سلمان ومحمد بن زايد إلى القوة الصلبة التي تطمح إلى إعادة تشكيل الشرق الأوسط. 

ويرى الكاتب أن هذا التحالف تعرض في الأيام الأخيرة إلى بعض التصدعات بعد أن خرجت الإمارات في القمة الأخيرة لأوبك عن سياسة الحد من إنتاج الجزيرة العربية ، التي تهدف إلى استقرار الأسعار. 

وفي سؤال للصحيفة عن احتمال الدخول العلاقات بين البلدين في مرحلة جديدة يقول الخبير السياسي عبد الخالق عبد الله أن هذه التوترات إذا استمرت قد تنشب عنها خلافات سياسية 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم