قراءة في الصحف الفرنسية

حركة طالبان: وجه جديد وممارسات قديمة

سمعي 05:39
وفد من حركة طالبان الأفغانية في العاصمة الروسية موسكو
وفد من حركة طالبان الأفغانية في العاصمة الروسية موسكو © رويترز

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف اليوم عودة طالبان القوية إلى المشهد الأفغاني بعد انسحاب القوات الأمريكية ،إضافة إلى موضوع الهجرة وتداعيات الأزمة الصحية العالمية على المهاجرين من الدول الفقيرة وغير الآمنة. 

إعلان

الصحف سلطت الضوء أيضا على الإجراءت الصحية التي تفرضها فرنسا خلال الموسم الصيفي وأشارت في أكثر من مقال إلى الأومة اللبنانية. 

صحيفة لاكروا:  هل تغير عناصر طالبان ؟ 

أشارت الصحيفة لإ إحدى مقالاتها إلى الخطر الذي تشكله حركة طالبان بعد سرعة سيطرتها على مناطق عديدة في البلاد ، رغم محاولتها إظهار وجه آخر مخالف لما تعودت عليه.  

وحسب لاكروا تروج الحركة إلى ان عودتها إلى النظام السياسي الأفغاني ليس مرادفًا لاستيلاء الجماعة الإسلامية المتشددة على السلطة. "لكن لا أحد يعرف ما يدور في رؤوسهم وقلوبهم" ، تقول فاطمة جيلاني للصحيفة 

أما آدم باشكو الباحث في جامعة العلوم السياسية بباريس فيرى أن طالبان قد تغيرت فعناصرها لم يعودوا ملالي المقاطعات كما كان الحال في التسعينيات. مضيفا أنهم اليوم أصبحوا يتقنون الممارسة الدبلوماسية ، وأدركوا أهمية تقديم أنفسهم كحركة تحترم القانون الدولي وحقوق المرأة. ويمكن القول إنهم ما زالوا غير متأكدين من خططهم للمستقبل. 

في كابول ، الحكومة صامدة على الرغم من هجوم طالبان 

في نفس الملف كتب توما غيشار أنه منذ انسحاب الولايات المتحدة ، التي أسست ودعمت الجيش الأفغاني يعيش الأخير مجموعة من الهزائم لدرجة أن بعض المراقبين يخشون أن تسقط كابول في أيدي الحركة الجهادية الخريف المقبل. وصور تقدم طالبان تسحق الانتصارات الضئيلة للجيش ، الذي تمكن من استعادة عدة نقاط تفتيش حيوية ، لا سيما في إقليم بدخشان شرق البلاد.   

وأكد جوناثان شرودن ، محلل العمليات العسكرية والخبير في القضية الأفغانية ، أن درعًا فعالاً  يجمع بين الشرطة والجيش يعمل على مواجهة تقدم الحركة نحو العاصمة الأفغانية ونجح في ذلك.مضيفا أن الحركة تواجه صعوبة كبيرة في الوصول إلى المدن والسيطرة عليها 

أوروبا أمام موجة جديدة من الهجرة في البحر الأبيض المتوسط  

كتب جيل سونجي في صحيفة لوبينيون أن محاولات عبور البحر الأبيض المتوسط نحو أوروبا تضاعفت خلال الستة أشهر بزيادة قدرها 58٪ تقريبًا مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي حسب تقرير صادر عن المنظمة الدولية للهجرة ، وأهم الوجهات التي سجلت تدفقا كبيرا للمهاجرين هي إسبانيا وإيطاليا ومالطا وقبرص واليونان 

 وأشارت الصحيفة أنه نظرا للعلاقات الشائكة منذ فترة بين اسبانبا والمغرب منذ أشهر لا يمكن لإسبانيا الاعتماد بشكل كبير على يقظة المغرب هذه الأيام لمنع مغادرة  المهاجرين من سواحلها ، في المقابل تعمل تونس بشكل كبير على الحد من تسلل المهاجرين عبر سواحلها كما منع خفر السواحل الليبية أكثر من 15،330 شخصًا من عبور سواحلها،وهو امر اقلق المنظمة الدولية للهجرة التي تؤكد أن المهاجرين الذين اعترضتهم ليبيا يتعرضون للاحتجاز التعسفي والابتزاز والاختفاء والتعذيب 

كوبا: استعادة النظام تحت العين الساهرة لبكين وموسكو   

أشارت صحيفة لوفيغارو إلى أن حلفاء هافانا حذروا الولايات المتحدة الأمريكية من أي تدخل في شؤون البلاد بعد أسبوع من أعمال الشغب التي اجتاحت البلاد. 

ونقرأ في الصحيفة أن الروس يساعدون الجيش الكوبي على التحديث من خلال نقل التكنولوجيا وقد أرسلوا مؤخرًا كتائب سياحية. في الوقت الذي انهارت فيه السياحة في الجزيرة إضافة إلى التعاون الصيني الذي يعتبر أكثر سرية في المجال العسكري. حيث أفادت تقارير أن بكين تستخدم قاعدة الاستماع السابقة في لورد ، التي بناها السوفييت في عام 1962 ، لعمليات المراقبة في المنطقة. لكن الكوبيين ، الذين بنوا جامعة لعلوم المعلومات في لورد ، ينفون ذلك. ومع ذلك ، تتساءل عدة مصادر عن هوية الشركات  المصنعة لرادارات المراقبة في محطة هافانا  للرادارات الكوبية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم