قراءة في الصحف الفرنسية

دول الخليج تراقب أصدقائها بقدر ما تراقب أعدائها في لبنان

سمعي 06:21
علم المملكة العربية السعودية
علم المملكة العربية السعودية © /أ ف ب

من بين أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم 23 تموز / يوليو 2021 تعرض كبار السياسيين اللبنانيين للاختراق من قبل نظام التجسس بيغاسوس الإسرائيلي ومقال عن صعوبة تحديد هوية جثث سودانية قتلت خلال عملية فض الاعتصام في العاصمة الخرطوم عام 2019 و موضوع عن عزوف الالمان عن تلقي اللقاح ف بالرغم من  انتشار فيروس كورونا في البلاد .

إعلان

دول الخليج تراقب أصدقائها بقدر ما تراقب أعدائها في لبنان 

تقول صحيفة لومند الفرنسية إنه من الرئيس اللبناني إلى رئيس الوزراء بما في ذلك العديد من المسؤولين اللبنانيين ومسؤولين في حزب الله قد تم استهدافهم على نطاق واسع من قبل شركة بيغاسوس نيابة عن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في عامي 2018 و 2019. 

وتابعت الصحيفة إن وجود سعد الحريري في قائمة الأرقام التي يُحتمل تعرضها للهجوم يعتبر نوع من المفاجئة لاسيما ان زعيم المعسكر السني في لبنان وزعيم تيار المستقبل قد دللته السعودية منذ فترة طويلة.

واوضحت لومند ان بالنسبة للملك السعودي سلمان ونجله الامير محمد بن سلمان الذي كان يستعد لان يصبح وليا للعهد كانا يحتاطان من رئيس التيار الوطني الحر منذ تحالفه مع حزب الله في عام 2006. وكان ولي العهد السعودي آنذاك يخشى ان يكون سعد الحريري قد وقع في الفخ وأن حكومة الوحدة الوطنية التي يرأسها نهاية عام 2016 تقدم غطاءً سنياً لنشاطات التحرك الشيعي في المنطقة ولا سيما الانتشار في سوريا إلى جانب القوات الموالية للأسد. وتقول اليومية الفرنسية ان هذا الموقف يفسر عملية اختطاف سعد الحريري في الرياض شهر نوفمبر 2017 وإجباره على الاستقالة ثم إطلاق سراحه بعد تدخل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. 

لكن بعد أسابيع قليلة من إطلاق سراح سعد الحريري بدأت أجهزة المخابرات السعودية تهتم بهواتفه المحمولة كما سيتم خلال عام 2019 اختيار عدد من أقاربه مثل نهاد المشنوق أحد قادة تيار المستقبل ونادر الحريري ابن عم سعد الحريري ورئيس مكتبه السابق.

في ظل نفي مجموعة NSO الاسرائيلية والمغرب يومية لومند تتمسك بمعلوماتها حيال برنامج بيغاسوس 

يومية لومند افادت ان الشركة الإسرائيلية والحكومة المغربية أصدرتا سلسلة من البيانات منذ الثامن عشر من شهر يوليو الجاري يشككان في المعلومات التي كشفت عنها صحيفة لومند.

حيث ان المغرب نفى كونه متعاملا مع مجموعة NSO الإسرائيلية في رده على سلسلة أولى من الأسئلة المحددة المتعلقة باستخدامه لبرمجيات التجسس Pegasus التي تسوقها شركة NSO الإسرائيلية.

لكن "مشروع بيغاسوس" تقول لومند جمع عناصر متعددة متعلقة بهوية الأهداف والتي تظهر بوضوح شديد تعامل المغرب مع الشركة الاسرائيلية   وادارته للمراقبة الإلكترونية من خلال برنامج بيغاسوس.

بالإضافة إلى ذلك فإن مختبر Citizen Lab التابع لجامعة تورنتو وأحدئ مراكز البحث الرئيسية في العالم حول برامج التجسس، قد حدد في وقت مبكر من عام 2018 المغرب كمتعامل محتمل جدًا للشركة الاسرائيلية بناءً على البنية التحتية للتحليل التي تستخدمها برامج التجسس و أكدت أحدث التحليلات من نفس المختبر أن الزبون المغرب لمجموعة NSO الإسرائيلية كان نشطًا في فرنسا منذ 2018 وحتى هذا العام.

في السودان جثث مجهولة لم يتم التعرف عليها بعد 

تقول يومية لاكروا إن عدة جثث تم العثور عليها بالمقابر الجماعية والمشارح في السودان يمكن ان تكون لضحايا فض الاعتصام الذي حدث عام 2019 للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين.

ففي ذلك اليوم قُتل أكثر من مئة وسبعة وعشرين سودانيًا وللتعرف عليها الان دعت لجان التحقيق السودانية منظمة غير حكومية أرجنتينية فمن بين الجثث العديدة التي تم اكتشافها منذ ذلك اليوم في المقابر الجماعية والمشارح   يمكن أن يكون بعضها لأولئك الذين اختفوا خلال فض الاعتصام   ولكن أيضًا للذين اختفوا منذ ثلاثين عامًا ايام ديكتاتورية عمر البشير.

وتابعت يومية لاكروا ان فريق المنظمة الارجنتيني المختص في تحديد هوية الجثث واعادتها الى عائلاتهم منع من الوصول إلى إحدى مشارح الخرطوم

وقال النائب العام بالإنابة مبارك محمود عثمان إنه لم يتم إبلاغه في الوقت المناسب لكنه تعهد بالتواصل معهم بشكل رسمي. 

وعد اثار حفيظة إقبال أحمد علي علامة وهي محامية تدافع عن عائلات ثمانية وعشرين ضابطا أعدموا في عام 1990 والذين تتطلب مصادقتهم على الجثث خبرة خاصة وقد عمل النائب العام مبارك محمود عثمان لعدة سنوات في عهد عمر البشير كرئيس للخدمات المالية والإدارية للنائب العام ومن المعروف عنه أنه يحتفظ بعلاقات مع النظام السابق فهو لا يريد أن يتم تحقيق العدالة. "

دعوة انغيلا ميركل المؤثرة للتطعيم ضد كوفيد 19 في ألمانيا.

يومية لوفيغارو افادت ان المستشارة الالمانية حثت مواطنيها على التطعيم ضد فيروس كورونا لاسيما أن عدد الإصابات الجديدة آخذ في الارتفاع. 

في مواجهة النمو المتسارع في عدد الحالات الجديدة المرتبطة بانتشار متغير دلتا، لا يمكن لبرلين الاعتماد إلا على فعالية الحملة الإعلامية حيث تلقى ما يزيد قليلاً عن 47٪ من الألمان جرعتين (مقارنة بـ 42.5 في فرنسا) ولكن في الأسابيع الأخيرة انخفض معدل التطعيم. وعلى عكس فرنسا، ليس هناك من شك في أن تجعل الحكومة الألمانية هذه الممارسة ملزمة من شأنه أن يثير على الفور احتجاجًا يمكنه أن يمتد إلى ما هو أبعد من دائرة المؤامرة والناشطين المناهضين للقاحات خاصة ان منذ بداية الوباء كانت العديد من المدن الألمانية مسرحًا لمظاهرات أحيانًا عنيفة ومستوحاة من اليمين المتطرف   موجهة ضد "دكتاتورية الصحة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم