قراءة في الصحف الفرنسية

بيغاسوس: فرنسا تحاول التحقق مما إذا كان هاتف المحمول الخاص بالرئيس مخترقا

سمعي 06:16
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © رويترز

من بين أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم 24 تموز / يوليو 2021 استمرار المظاهرات في مدينة خوزيستان الإيرانية بسبب شح المياه  ومقال عن مستقبل  جمهورية شمال قبرص  في ظل السياسة التركية و موضوع عن تحقيق السلطات الفرنسية بخصوص  إمكانية تعرض هاتف الرئيس الفرنسي  للقرصنة ببرنامج بيغاسوس .

إعلان

 قبرص، دليل على السيطرة التركية

تقول صحيفة لوفيغارو إنه في وقت يدعو الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى حل الدولتين في جزيرة قبرص   يتكثف الاستثمار التركي في شمال الجزيرة حيث ينوي اردوغان جعل مدينة فاروشا رمزا في المنطقة.

وشدد الرئيس التركي على أنه "لا يمكن إحراز تقدم في المفاوضات دون قبول وجود شعبين ودولتين". المجتمع الدولي من جهته يرفض بشكل قاطع هذا الخيار فالمفاوضات تعثرت منذ 2017 بين الجانبين. 

وتمارس تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية سياسة الأمر الواقع من خلال إعادة توطين السكان في فاروشا وهو وضع دفع رئيس الدبلوماسية الأوروبية جوزيب بوريل الى دعوة "جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي عمل أحادي الجانب يتسبب في توترات ويخاطر بتعريض" الجهود الدبلوماسية للخطر. 

 وتعد استراتيجية تركيا القبرصية أيضًا جزءًا من منطق القوة الإقليمية لأنقرة في المنطقة والذي يمكن أن تشهد عليه صور الأقمار الصناعية. 

وافادت يومية لوفيغارو ان انقرة قررت إقامة قاعدة للطائرات بدون طيار في شمال الجزيرة و نرى البناء المتتالي لحظيرة الطائرات و"الأجزاء الأرضية" التي تسمح بهبوط الطائرات ويتحدث الخطاب الرسمي التركي عن طائرات مراقبة بدون طيار تهدف إلى مرافقة سفن استكشاف الغاز التركي لكن تمركزها في قبرص يوسع بوضوح منطقة المراقبة المحتملة لتركيا. 

وتابعت اليومية الفرنسية ان تركيا تنتهج استراتيجية لتوسيع نفوذها فخطوة بخطوة   سيكون لأنقرة إمكانية إنشاء قواعد عسكرية في قبرص على بعد كيلومترات قليلة من تلك التابعة لبريطانيا إلى الجنوب مما يهدد باختلال التوازن الاستراتيجي في المنطقة وهذا عن طريق المطالبة بالسيادة على جمهورية شمال قبرص التركية حيث تدفع تركيا بيادقها من اجل استغلال موارد الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.

الاحتجاجات تتكاثر في المحافظة خوزستان بإيران التي ضربها الجفاف 

يومية ليبراسيون افادت ان محافظة خوزستان المحرومة الواقعة جنوب غرب البلاد اهتزت منذ أسبوع بحركة احتجاجية ضد نقص المياه. 

فوفقًا لمنظمة العفو الدولية السلطات الايرانية ردت بقوة على المظاهرات حيث قُتل ثمانية متظاهرين على الأقل واعلنت السلطات المحلية ان مقتلهم كان على أيدي "مثيري الشغب" وأن ضابط شرطة من بين الضحايا. 

 وتقول ليبراسيون إن منطقة خوزستان هي تقليديا منطقة متمردة وتسكنها أقلية عربية حيث سمعت بعض الشعارات العربية في مظاهرات الأيام الأخيرة بما في ذلك "الشعب الموحد يريد إسقاط النظام وكانت إحدى بؤر احتجاجات شهر نوفمبر 2019 ضد الصعود المفاجئ في سعر البنزين وهي حركة اجتماعية أخمدها النظام الايراني بعنف.

وتابعت اليومية الفرنسية ان الوضع البيئي آخذ في التدهور في منطقة خوزيستان النفطية حيث تحتوي على 80 ٪ من الاحتياطيات النفطية و60٪ من الاحتياطيات الايرانية من الغاز بالإضافة الى ثرواتها الزراعية.

لكن على الرغم من ثرواتها تسجل خوزستان معدلا مرتفعا  من الفقر والبطالة يصل إلى 50 ٪ في بعض المناطق   بينما تقل رسميًا عن 10 ٪. 

وكان وزير الطاقة الايراني قد حذر من أن الصيف سيكون الأكثر جفافا في السنوات الخمسين الماضية مع درجات حرارة أعلى من 50 درجة مما يهدد بانقطاع التيار الكهربائي ونقص الكهرباء والمياه. 

قضية بيغاسوس: فرنسا تحاول التحقق مما إذا كان هاتف المحمول الخاص بالرئيس إيمانويل ماكرون مخترقا  

يومية لومند تقول إن الرئيس الفرنسي عقد اجتماعا "استثنائيا" لمجلس الدفاع بعد يومين من كشف منظمة فوربيدن ستوريز ومنظمة العفو الدولية مع ستة عشر من وسائل الإعلام الدولية بما في ذلك يومية لومند عن وجود هاتف إيمانويل ماكرون بين الأهداف المحتملة لبرنامج التجسس بيغاسوس.

وتابعت اليومية الفرنسية في حين أنه من الممكن أن تكون أجهزة المخابرات المغربية قد استخدمت برامج التجسس الإسرائيلية لاختراق هاتف الرئيس ماكرون لكن باريس تريد مضي قدما في التحقيق قبل الاعلان عن احتمال تورط الرباط في عملية الاختراق 

وقال مصدر مقرب من الرئيس الفرنسي لصحيفة لومند "عليك أن ترى إذا كان هاتف الرئيس ماكرون قد أصيب بالفعل و إذا كان هناك ارتباط بالمغرب في العملية" من جهته وعد المغرب بإجراء تحقيق في "الاتهامات التي لا أساس لها" بحسبه بأنه استخدم برنامج شركة NSO ان اس او الإسرائيلية بغرض التجسس. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم