قراءة في الصحف الفرنسية

تونس: إنقلاب رئاسي أم خطوة مشروعة للصالح العام؟

سمعي 06:25
راشد الغنوشي وقيس سعيد في القصر الرئاسي بتونس
راشد الغنوشي وقيس سعيد في القصر الرئاسي بتونس © أ ف ب

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف اليوم في 27 تموز- يوليو 2021 قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد بين تحليلات لهذه الخطوة وتنبؤات بما تحمله الأيام المقبلة من أحداث في هذا البلد. الموضوع اليمني أخذ حيزا من الاهتمام أيضا في صحف اليوم، إضافة إلى ملف الأزمة الصحية العالمية.  

إعلان

 الملف التونسي وتساؤلات عن تداعيات إقالة رئيس الوزراء وتجميد البرلمان

عنونت صحيفة لوبينيون إحدى مقالاتها : تونس، إنقلاب رئاسي، وكتب جان دومينيك مارشيه أنه بعد عشر سنوات من سقوط الدكتاتور بن علي، أصبح الانسداد السياسي شاملاً وأصيبت مؤسسات الدولة بالشلل. ويعتبر الكاتب أن هذا الانقلاب المؤسساتي ليس بالضرورة دراماتيكيًا لكن هذا النظام لا يمكن أن يعمل إلا بتوافق بين القوى السياسية، كما هو الحال في شمال أوروبا. 

صحيفة لاكروا اعتبرت أن هذه الخطوة بالغة الأهمية وهي تهدف إلى الخروج من الأزمة السياسية التونسية، وفي غياب محكمة دستورية، يختلف الخبراء في تفسير المادة 80 من الدستور التونسي  حيث يرى المحامي والباحث عياض بن عاشور، أن الرئيس "تجاوز صلاحياته". ويعتبر البعض الآخر أن هذه القرارات ملاذ شرعي، ومشروع للصالح العام. 

تونس: الرئيس يمنح نفسه سلطة تنفيذية ويوجه ضربة للنهضة 

عنوان مقال ايزابيل لاسار في صحيفة لوفيغارو التي أشارت إلى أن تونس مثلت منذ عام 2014 الديمقراطية الوحيدة بين الدول العربية التي تراجع ربيعها، لكن الأزمة السياسية إضافة إلى وباء كورونا والمشاكل الاقتصادية التي تفاقمت بشكل متسارع ومفاجئ جعلت تونس تقف أمام باب مغلق. 

وتساءلت لوفيغارو كيف وصلت تونس إلى هذا الوضع السيء، موضحة أن تفاقم الأزمة الصحية وسوء إدارتها من قبل الحكومة  التي تفتقر إلى الترقب والتنسيق، فجّر الوضع شعبيا وأدى إلى وضع حد للمواجهة المستمرة منذ ستة أشهر بين رئيس البرلمان ورئيس الدولة.

انتكاسات تونس الديمقراطية في سبعة تواريخ رئيسية 

لخصت صحيفة ليزيكو هذه التواريخ الهامة في تاريخ تونس، ونقرأ أن البداية كانت في 14 يناير 2011: وهو تاريخ سقوط بن علي، و 23 أكتوبر 2011: فوز حزب النهضة  بأول انتخابات حرة.

السادس من شباط 2013 : اغتيال المعارض شكري بلعيد ما أدى إلى مظاهرات واسعة النطاق ضد السلطات، 2014 : دستور ورئيس جديد لتونس، 18 آذار 2015 :التونسيون والمجتمع الدولي أمام صدمة هجوم باردو الإرهابي. 

عام 2018: اتسم، تقول الصحيفة، بالاضطرابات الاجتماعية التي زعزعت حركة الاحتجاجات بعد دخول ميزانية التقشف حيز التنفيذ، وانتخب قيس سعيد رئيسا للبلاد في 13 أكتوبر 2019. 

بعد سبع سنوات من الحرب، اليمن مهدد بالانهيار الداخلي 

كتب جورج مالبرونو في صحيفة لوفيغارو أن الصراع بين الانفصاليين والإسلاميين في اليمن أصبح خطرا على البلاد، ونقل الكاتب شهادات بعض اليمنيين الذين سئموا الحرب ومخلفاتها الأمنية والاجتماعية والاقتصادية. 

عادل شاب يمني يقاتل مع إحدى الجماعات السلفية ضد الحوثيين، يقول للصحيفة، إن ما يقلقه هو نقص الموارد والسلاح والتوترات بين السعودية والإمارات، موضحا أن الحوثيين يستخدمون في معاركهم طائرات بدون طيار، كما أنهم يعتمدون كثيرا على القناصة وزرع الألغام وصواريخ سكود. 

أما نزار فعبّر عن غضبه من الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها البلاد، فالكهرباء في اليمن تقتصر على ثلاث إلى أربع ساعات في اليوم، وعدد كبير من الجنود وعمال القطاع العام لم يتقاضوا أجورهم منذ أكثر من ستة أشهر، كما يروي نزار أن جنوب اليمن أضحت منطقة محرومة من وجود الدولة. 

الشهادة الصحية في فرنسا غير فعالة ومصدر توتر في البلاد

هذا ما جاء على لسان رشيد تمال البرلماني الفرنسي عن الحزب الاشتراكي في مقابلة مع صحيفة ليبراسيون. 

ويقول تمال إن التطعيم في فرنسا والعالم قد يكون السبيل للخروج من هذه الأزمة الصحية، لكن الاستراتيجية التي تتبعها الحكومة الفرنسية لن تأتي إلا بتمرد بعض فئات المجتمع على هذه التعليمات موضحا أنه من الأجدر بالحكومة العمل على توعية المواطنين وإقناعهم بدل إصدار أوامر وقوانين لا يفهم الفرنسيون مغزاها. 

ويرى البرلماني اليساري أن السلطة تمر بأزمة جديدة مع فئة من الشعب الفرنسي. معلقا أن السياسة ترتكز على فن الاقتناع، ودعا تمال الحكومة إلى تغيير لهجتها العسكرية مع الفرنسيين والعودة إلى الحوار والنقاش تحت قبة البرلمان الذي يمثل مختلف التيارات السياسية للفرنسيين.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم