قراءة في الصحف الفرنسية

لوفيغارو: تركيا قد ترسل مرتزقة سوريين إلى أفغانستان

سمعي 06:15
في أفغانستان
في أفغانستان رويترز

نتوقف في جولتنا اليوم عند رغبة الرئيس التونسي قيس سعيد مكافحة الفساد بعد تجميد مهام البرلمان وإقالة رئيس الحكومة وعدد من الوزراء. 

إعلان

الموضوع الأفغاني والدور الذي تلعبه تركيا في هذا البلد بعد انسحاب القوات الأمريكية ،والتهديد الذي يتعرض له وسط وجنوب إفريقيا من طرف تنظيم الدولة الإسلاميو من الملقات التي نالت اهتمام الصحف. 

صحيفة ليبيراسيون  : في تونس ، قيس سعيد يرتدي درع الفارس لمكافحة الفساد 

كتب سيليان ماصي أن الرئيس التونسي يحمل حزب النهضة وقلب تونس المسؤولية الكاملة عن الإفلاس الاقتصادي والصحي الذي آلت إليه البلاد، ورغبة قيس سعيد في محاسبة الفاسدين تجلت منذ حملته الانتخالبة ويبدو أن قيس سعيد الذي وصفه محام تونسي بأنه مصاب بجنون العظمة ولا أحد يعرف ما يخطط له ،مصمم على محاسبة نواب البرلمان الذين قدمت في حقهم شكاوى بالتشهير والعنف الجسدي. 

ويشير الكاتب إلى أن الشعب التونسي مستاء جدا من الحالة التي وصلت إليها البلاد خلال السنوات الأخيرة ،ويحاول قيس سعيد الوصول إلى مصالحة اقتصادية مع المسؤولين ورجال الأعمال المتهمين بالفساد في عهد بن علي ،بإسقاط الملاحقلت القضائية ضدهم مقابل  تسديد ديونهم للتونسيين من خلال الاستثمار في مشاريع يختارها المواطنون في المناطق المحرومة 

هذه الأموال تصل إلى 4 مليارات يورو حسب تقرير صدر عام 2011 وهو ما يعتبره بعض المحامين أمرا خطيرا على العدالة والديمقراطية في تونس. 

أفغانستان: لوفيغارو تحقق في موضوع المرتزقة الذين قد ترسلهم أنقرة إلى مطار كابول  

 كتبت سيلين مينوي أنه بعد شمال سوريا و ناغورنو كاراباخ و ليبيا ،  ، تستمر تركيا في التوسع  من خلال إرسال مرتزقة سوريين إلى أفغانستان هذه المرة عن طريق شركة عسكرية خاصة قريبة من أردوغان. 

مرتزقة أردوغان كما يطلق عليهم ،مجموعة تشكل قلقا إذا ما حلت بأفغانستان،حيث أشارت الكاتبة في مقالها إلى الاجتماع الذي أجرته  المخابرات التركية مع  مختلف الفصائل المتمردة التابعة للجيش الوطني السوري ، مثل صقور الشام ، فيلق المجد ، فرقة حمزة أو السلطان مراد في 24 حزيران /يونيو ،وكان الأمر يتعلق بإرسال ألفي مقاتل سوري إلى أفغانستان،طالبت الفصائل السورية براتب قدره 3000 آلاف دولار للفرد الواحد. 

بهذه الطريقة تقول الكاتبة يمكن لأنقرة خدمة مصالحها في أفغانستان بأقل تكلفة ،وحسب منظمات حقوقية تعتبر هذه المنظمة مافيا تنقل السلاح ورغم أن مقاتليها ليسوا بالضرورة من الجهاديين إلا أنهم ينتمون إلى ثقافة العنف المبني أسس دينية،وهنا يكمن الخطر تعلق لوفيغارو 

تنظيم الدولة الإسلامية والتهديد القائم على وسط وجنوب إفريقيا 

في صحيفة فرانس واست أشارت إيفا ماسي إلى تحذيرات الأمم المتحدة من توسع حركات التمرد الجهادية ، خاصة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق،فعلى الرغم من خسارته في العراق وسوريا ، تمكن تنظيم الدولة الإسلامية  من كسب مناطق في  الساحل وغرب إفريقيا. ويواصل التقدم في دول إفريقية أخرى 

استراتيجية التنظيم تعتمد على التوغل داخل جماعات التمرد المحلية ومن ثم التأثير عليها وضم مقاتليها ،وحسب تقرير للأمم المتحدة تصدر القرارات من بونتلاندا  المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال شرق الصومال والمكتب المسمى بالكرار هناك يطور استراتيجيات التجنيد ويخطط للهجمات. ثم يتم تطبيق التعليمات من قبل الفروع المحلية  

أما مقاطعة كابو ديلجادو للغاز في موزمبيق فأصبحت رمزا لنفوذ التنظيم في إفريقياو لا يجد التنظيم صعوبة في العثور على مجندين جدد ، من بوروندي أو تنزانيا أو كينيا . 

السنغال أمام ارتفاع غير مسبوق لوباء كورونا 

أشارت صحيفة لاكروا إلى السنيغال الذي تمكن من احتواء الموجات الأولى من الوباء،يواجه مؤخرا انتشارا مهولا لمتحور دلتا ،وسك نقص في الامكانيات البشرية والمادية للسيطرة عليه. 

 وحسب البروفيسور سليمان مبوب ، مدير معهد البحوث الصحية  ، فإن 30 ٪ من الحالات المسجلة مؤخرًا سببها هذا المتحور ،ورغم الإجراءات الصحية التي فرضتها الحكومة إلا أن فئة كبيرة من المواطنين لا تحترم الحجر و التباعد الاجتماعي. 

وأفادت الصحيفة أن بعض التحاليل تستغرق أكثر من أسبوع للحصول على نتائج الإصابة بالفيروس إضافة إلى نقص الأكسجين خاصة في المناطق النائية والارقام المصرح بها من قبل السلطات لا تمس للواقع بصلة ،لأن بعض السينغاليين لا يتوجهون إلى المراكز الطبية بسبب انعدام وسائل النقل في بعض الحالات ،أو بسبب الخجل من التصريح بالإصابة بالوباء في حالات أخرى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم