قراءة في الصحف الفرنسية

الاستراتيجية الفرنسية في لبنان تتعثر وعين بروكسل على تونس

سمعي 06:09
ماكرون يلتقي الرئيس اللبناني في بيروت
ماكرون يلتقي الرئيس اللبناني في بيروت © رويترز

من بين ابرز المواضيع التي تناولتها المجلات: الشأن التونسي ومستقبل الديمقراطية في هذا البلد ،إضافة إلى العلاقات الفرنسية اللبنانية ،كما أن زيارة وزير الخارجية الصيني إلى أفغانستان أثارت عددا من التساؤلات في المجلات الفرنسية .

إعلان

مجلة لوبوان :ثمار الأزمة التونسية 

كتب لوك دي باروشي أن التونسيين ، أعربوا بقوة عن تعطشهم للحرية والكرامة و طردوا الديكتاتور عام 2011، وأطلقوا العنان لموجة من الثورات التي اجتاحت العالم العربي.وكانت هذه المرحلة بداية الإضطرابات المأساوية في عدد من الدول العربية ،ويرى الكاتب أن الأمل الذي عاشه الشباب العربي في بدايات ربيعهم تحول إلى سراب 

وتونس يعلق الكاتب تمكنت من القفز نحو الديمقراطية وصاغت الخطوط العريضة "للتسوية التاريخية" بين الإسلاميين والعلمانيين. كما انها تمكنت من التغلب على موجة العنف الجهادي ، وهو ليس بالأمر الهين لبلد مر منه الآلاف من الشباب الى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا 

 

ماذا حدث لتتدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية في تونس إلى هذا الحد ؟ 

في نفس المقال يقول الكاتب إن هذه المكاسب الهشة تبخرت مع بداية الأزمة الصحية العالمية التي عادت على تونس بثلاث أزمات :صحية وسياسية واقتصادية ،وكشفت الأزمة الصحية انهيار الدولة والخدمات العامة وافلاس طبقة سياسية عاجزة على وضع المصلحة العامة فوق المصالح الشخصية 

ويشير الكاتب الى ان الدول الأوروبية تعتمد بشكل كبير على الدول المغاربية لاحتواء موجة الهجرة غير الشرعية من مختلف الدول الإفريقية ،وما حدث الأسبوع الماضي في تونس من قرارات الرئيس قيس سعيد ستكون حتما محور اهتمام بروكسل التي تتطلع إلى ما بعد تجميد البرلمان وإقالة رئيس الحكومة وعدد من الوزراء ،فأغلب الأحداث تؤدي إلى خلاصة واحدة : الربيع العربي انتهى ولكن الرغبة في التجديد لا تزال قائمة  

 

الاستراتيجية الفرنسية في لبنان تتعثر في الوصول إلى نتائج ،تعلق صحيفة لوجورنال دو ديمانش الأسبوعية 

كتب أنطوان مالو في ان فرنسا تتبع سياسة الجزرة والعصا مع لبنان،مضيفا أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيحاول مرة أخرى إقناع الدول المانحة مساعدة الشعب اللبناني الذي يعاني من أزمة إنسانية حادة. 

ويقول الباحث ايريك فارداي إن فرنسا تحديدا لا تملك الخيار أمام الأزمة اللبنانية وتحاول تنظيم مثل هذه المؤتمرات الداعمة للبنان من أجل التعبير عن تضامنها مع اللبنانيين 

ويشير الكاتب إلى العراقيل السياسية والدولية التي تقف أمام دعم أكبر للبنان من أهمها عجز الطبقة السياسية على تشكيل الحكومة ،فهل ستتغير استراتيجية باريس بعد عام من انفجار مرفأ بيروت 

 

التقارب بين الصين وطالبان: بكين تريد تأمين مصالحها في المنطقة 

في مقابلة مع صحيفة ليكسبراس يوضح الباحث أندرو سمول أن المصالح الأمنية ، ولكن قبلها المصالح الاقتصادية للصين التي دفعت بها إلى التواصل والحوار مع حركة طالبان التي اصبح مقاتلوها على أبواب السلطة في كابول 

 ويضيف سمول ان بكين ترى أن الانسحاب الأمريكي من أفغانستان خطر عليها وعلى مصالحها في المنطقة بأكملها،أما الخطر الذي يهدد الصين مباشرة فهو الحدود التي تجمعها بأفغانستان فرغم أنها لا تتجاوز الثمانين كلم إلا أن طالبان لديها مكاسب هناك ،  كما تتخوف الصين عدوى المسلحين الإرهابيين خاصة في شينجيانغ التي تسكنها غالبية مسلمة من الأويغور ، فالدعم المادي في مجال التسلح ، كما حدث في الماضي في آسيا الوسطى ، يثير قلق الصين. هذا هو أحد الأسباب التي جعلت لها مركزًا على حدود طاجيكستان وأفغانستان  

 

ماهي النقاط التي يتفق عليها الصينيون وطالبان ؟ 

يرى سمول أن العلاقات بين الطرفين لم تنقطع منذ سنوات ،حتى عندما حكمت طالبان بين عامي 1996 و 2001 ، كانت لقاءات المشؤولين الصينيين و ضباط استخبارات مع قادة طالبان تعقد بانتظام وحرصت طالبان على ألا يؤثر أي هجوم على أراضيها على المصالح الصينية ، مقابل دعم بكين لها ، بشكل أو بآخر ،دعم في الخفاء وغير معلن عنه يقول الباحث أندرو سمول 

بالنسبة لطالبان ، كان الحفاظ على علاقة مباشرة مع الصين ، الشريك الأول لباكستان ، أيضًا خيارًا استراتيجيًا مثيرًا للاهتمام ، ما أعطاهم مساحة أكبر في مواجهة كراتشي.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم