قراءة في الصحف الفرنسية

الرئيس الفرنسي يستنكر رهان القادة اللبنانيين على التعفن

سمعي 06:06
الرئيس الفرنسي ماكرون في مؤتمر المانحين للبنان عبر الفيديو في الذكرى الأولى لانفجار بيروت
الرئيس الفرنسي ماكرون في مؤتمر المانحين للبنان عبر الفيديو في الذكرى الأولى لانفجار بيروت REUTERS - POOL

من بين أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم 05 آب/ أغسطس 2021 الوضع في أفغانستان في ظل استمرار المعارك بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، ومقال عن محافظة درعا السورية التي تشهد توترا كبيرا واشتباكات ومقال عن الأزمة اللبنانية في ذكرى تفجير مرفأ بيروت.

إعلان

الرئيس الفرنسي يستنكر رهان القادة اللبنانيين على التعفن

تقول يومية لوفيغارو إنه على مدار عام وعلى الرغم من الأزمة التي لا تزال تتفاقم في لبنان   ظل القادة اللبنانيون صامتين عن جميع الدعوات والضغوط  والتهديدات التي أطلقها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومسؤولون دوليون آخرون.

وتابعت اليومية إن الرئيس الفرنسي عبّر عن أسفه من الوضع مؤكدا أن لبنان يستحق أفضل من العيش على التضامن الدولي. 

وأوضحت يومية لوفيغارو أن باريس لا تنفصل عن لبنان، فهو البلد الوحيد في الشرق الأوسط حيث لا تزال فرنسا تلعب فيه دورا مهما. وأعلن إيمانويل ماكرون عن مساعدة طارئة تبلغ ما يقرب من 100 مليون يورو على مدى الاثني عشر شهرًا المقبلة لتلبية الاحتياجات العاجلة للسكان من حيث الغذاء والتعليم والصحة كما سترسل باريس أيضًا 500 ألف جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وأفادت الصحيفة أن الرئيس الفرنسي هدّد مرة أخرى بفرض عقوبات على القادة اللبنانيين مذكّرًا بأن الاتحاد الأوروبي قد تبنى للتو "إطارًا" يهدف إلى تحقيق نظام عقوبات ضد مَن  يعارضون الإصلاحات وتشكيل الحكومة والمتّهمين بالفساد. 

أسباب الجمود السياسي في لبنان

يومية لوبينيون نشرت مقالا على موقعها الإلكتروني تحدثت فيه عن أسباب المأزق السياسي الذي يعيشه لبنان بعد مرور عام على انفجار مرفأ بيروت، فالبلد يغرق في أزمة إقتصادية واجتماعية غير مسبوقة. 

ونقلت الصحيفة عن زياد ماجد المتخصص في الشأن اللبناني قوله إن "النخبة السياسية اللبنانية فشلت في إيجاد برامج أو عمليات قادرة على تجاوز الطائفية بسبب وجود تقاطع المصالح بينها فجميع مبادئ الطبقة السياسية اليوم هي نفسها تمامًا منذ نهاية الحرب الأهلية مع استثناءات قليلة.

فهذه النخبة السياسية، يقول الخبير زياد ماجد، تسعى للحفاظ على هذا النظام الذي يسمح لها بالبقاء في السلطة مما يسمح لها بتغذية قاعدتها الاجتماعية والانتخابية لتكون قادرة  على الحكم وتوزيع الامتيازات ومكاسب هذا النظام. والنتيجة اليوم هي إفلاس الدولة اللبنانية واختفاء مليارات الدولارات.

فالدولة اللبنانية لم تعد قادرة على تقديم الخدمات والمجتمع بات يكافح من أجل البقاء حتى انفجار مرفأ بيروت هو نتيجة الفساد وعدم المسؤولية وسوء الإدارة وتواطؤ أمني معين مع النظام السوري بحسب المحلل اللبناني.

الجيش السوري يهاجم جيبا للمعارضة في محافظة درعا 

يومية لاكروا أفادت أنه بعد شهر من الحصار والمفاوضات، تتعرض مدينة درعا التي يبلغ عدد سكانها 55 ألف نسمة لإطلاق النار بسبب القتال بين القوات الموالية والمعارضة. 

وتابعت اليومية أن السيطرة على منطقة حوران أول منطقة تثور ضد بشار الأسد استعصت على دمشق منذ عام 2011.

ففي اليوم الأول للهجوم نزح أكثر من 10 آلاف شخص هربا من الاشتباكات المسلحة بحسب ما قاله أحد مراقبي الأمم المتحدة في دمشق لصحيفة لاكروا، ومعظمهم من سكان أحياء وسط درعا الذين فرّوا إلى الأطراف مع أقاربهم. وقد تضخم هذا العدد منذ ذلك الحين ويُعتقد أنه تجاوز 24 ألف شخص وفقًا لتقرير داخلي، حيث يذهب بعض السكان نهاراً ويعودون إلى منازلهم عندما تغرب الشمس ومعها تنحسر حدة القتال..

وأوضحت يومية لاكروا أن محافظة درعا قاطعت الانتخابات الرئاسية في شهرأيار/ مايو 2021 الماضي رافضة ترشيح بشار الأسد للرئاسة السورية الذي تم ضمان إعادة انتخابه حتى قبل فتح مراكز الاقتراع بحسب تعبير صحيفة لاكروا. ورداً على ذلك حاصرت القوات الموالية المدينة منذ نهاية شهر يونيو/ حزيران الماضي وقطعت المياه والكهرباء والإمدادات عنها.

أفغانستان تواجه نفسها

تقول يومية ليبراسيون بعد عشرين عامًا من الوجود، ألقى انسحاب القوات الأمريكية بالقوات الحكومية الأفغانية التي درّبتها الولايات المتحدة وسلّحتها بمفردها، في حرب جديدة ضد حركة طالبان التي تحرّكت بسرعة وباتت تهدد ثلاث مدن كبرى في أفغانستان. 

وتابعت اليومية أنه للوهلة الأولى تبدو قوات الأمن والجيش والشرطة الأفغانية التي أنفقت عليها الولايات المتحدة أكثر من 80 مليار دولار في العقدين الماضيين، متفوقة بشكل كبير، فوفقًا لأحدث تقرير عن الكونغرس الأمريكي من المفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان (سيغار) فإن عددهم يزيد قليلاً عن 300 ألف جندي. 

وعلى العكس من ذلك، تختلف التقديرات بشأن عدد مقاتلي حركة طالبان الذي تقدّره الأمم المتحدة بما يتراوح بين 55 ألف و 85 ألف مقاتل ويقدرعددهم أحد مستشاري الرئيس الأفغاني أشرف غني  بحوالي 40 ألف مقاتل.    

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم