قراءة في الصحف الفرنسية

الفخ الأفغاني: عشرات المتعاونين مع الجيش الفرنسي قد لا يتمكنون من الرحيل

سمعي 05:59
طائرة عسكرية فرنسية في مطار كابول بصدد إجلاء الرعايا الفرنسيين من أفغانستان
طائرة عسكرية فرنسية في مطار كابول بصدد إجلاء الرعايا الفرنسيين من أفغانستان © رويترز

في صحف يوم الخميس 08/26 إضاءة على أسباب وتداعيات قطع العلاقات الديبلوماسية بين المغرب والجزائر ونقرأ في اليوميات الفرنسية أيضا المزيد عن أفغانستان وعن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الى واشنطن. 

إعلان

إيران في صلب المحادثات الأولى بين بايدن وبينيت 

"ليس سرا ان إيران ستكون في صلب المحادثات الأولى للرئيس الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت مع الرئيس الأميركي جو بايدن" كتبت "لي زيكو". وقد اشارت مراسلتها في القدس "كاترين دوبيرون" الى ان "بينيت يسعى لفتح صفحة جديدة مع الديمقراطيين" ولن "يقوم بالتالي، بتحدي الرئيس بايدن، كما فعل  سلفه بنيامين نتنياهو عام 2015 حين القى امام الكونغرس خطابا حول الملف النووي الإيراني يتعارض تماما مع توجهات الرئيس الأميركي آنذاك، باراك أوباما. بدورهم الاميركيون يريدون أيضا تذليل الخلافات مع الإسرائيليين فيما خص إيران والملف الفلسطيني كي لا يربكوا الائتلاف الهش لحكومة بينيت". 

الأزمة بين الجزائر والمغرب 

فيما خص الازمة الجزائرية-المغربية... صحف اليوم حاولت ان تسلط الضوء على أسباب وتداعيات قطع العلاقات الديبلوماسية بين البلدين. "العلاقات بين الدولتين مختصرة بالأساس. الحدود بينهما مقفلة منذ 1994 والتبادل التجاري شبه معدوم. ما يعني ان قطع العلاقات لن يغير شيئا من الناحية العملية، رغم ان القرار هو اقوى ما يمكن ان تتخذه دولة ما على صعيد الديبلوماسي" تقول صحيفة "لاكروا" نقلا عن "بول فيرميرين" أستاذ التاريخ المعاصر للمغرب العربي في جامعة السوربون. 

القطيعة مردها صعوبة الأوضاع في الجزائر 

"فيرميرين" اعتبر ان "القطيعة مردها، ليس فقط قضية الصحراء الغربية، بل صعوبة أوضاع الجزائر المتقوقعة اليوم على ذاتها جراء كوفيد-19 إثر عام من الثورات. السلطات الجزائرية شرعيتها منتقصة" أضاف "فيرميرين" وقد أشار الى ان "الوضع زاد من توترها وجعلها تحمل المغرب مسؤولية حرائق الأسابيع الأخيرة. هذا نوع من هذيان أضاف فيرميرين الذي اعتبر ان القطيعة اظهرت مدى ضعف الحكم الجزائري". 

للأزمة بعد إسرائيلي أيضا 

"لا تبدو المصالحة ممكنة حاليا والقطيعة قد تطول". اما بالنسبة للمغرب، فإن فيرميرين اعتبر في حديث نشرته "ليبراسيون" هذه المرة ان المملكة في وضع مريح بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادتها على الصحراء الغربية. هذا فيما مراسل "لوموند" في الجزائر" لفت الى "البعد الإسرائيلي للازمة خاصة بعد الكشف لاعن كيفية استعمال المغرب برنامج بيغاسوس الإسرائيلي للتجسس على الجزائر". 

الفخ الأفغاني... لن يمكن ترحيل الكل 

"لبيراسيون" جعلت من "الفخ الافغاني" كما عنونت موضوع الغلاف. الصحيفة خصصت صفحات عدة ل "هلع الأيام الأخيرة، قبل انتهاء مهلة إجلاء الأجانب والافغان المهددة حياتهم عن كابول". من الواضح انه "لن يمكن ترحيل الكل" تقول أيضا "ليبراسيون" التي "حملت الولايات المتحدة والغرب بشكل عام مسؤولية الكارثة الإنسانية المتوقعة والفشل بحماية الأفغان الذين قد يدفعون حياتهم ثمنا لتوقهم للحرية" كتبت "ليبراسيون". بدورها "لوباريزيان" قدرت بالعشرات اعداد المتعاونين مع الجيش الفرنسي الذين لن يتمكنوا من مغادرة كابول. "انه سباق ضد الزمن" تشير "لوفيغارو" وقد لفتت الى ان آلاف الأفغان ما زالوا ينتظرون ترحيلهم قبل نهاية الشهر. 

الحوار مع طالبان 

هذا فيما نشرت "لوموند" في صفحة الرأي مقالا للباحثين المختصين بالشأن الافغاني "آدم باكزكو" و "جيل دورونسورو" يطالب بإرساء حوار مع طالبان، وباشتراط احترام الحريات العامة لقاء تقديم المساعدات التي يبدو حكام أفغانستان الجدد بأمس حاجة إليها" يقول الباحثان اللذان لفتا أيضا الى مسؤولية سياسات الغرب التي أدت الى الكارثة وقامت بتغطية الفساد والتجاوزات على أنواعها و جرائم الحرب خلال عشرين عاما.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم