قراءة في الصحف الفرنسية

حسابات الربح والخسارة في أفغانستان بعد الانسحاب الأميركي

سمعي 05:47
القوات الأمريكية في مطار كابول
القوات الأمريكية في مطار كابول © رويترز

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: تأثير القطيعة بين المغرب والجزائر على اليد العاملة المغربية في الجزائر، المنافسة على اقتصاد ما بعد النفط على أشدها بين الإمارات والسعودية إضافة الى رحيل آخر جندي أميركي عن أفغانستان.

إعلان

انسحاب ذليل للقوة العسكرية الأولى في العالم 

هذا العسكري الذي اختتم مهمة القوات الأميركية في أفغانستان هو الميجور جنرال "كريس دوناهيو". صورته الليلية وهو يصعد على متن آخر طائرة أميركية تغادر كابول وزعتها قيادة الجيش الأميركي على الاعلام. "لوموند" اختارت ان تجعل هذه الصورة في صدر صفحتها الأولى، وقد تحدثت عن "انسحاب ذليل للقوة العسكرية الأولى في العالم التي ظلت حتى آخر لحظة" تقول "لوموند"، "تخشى اعتداء مماثلا لذلك الذي أطاح الأسبوع الماضي ب 13 من جنودها و ب 180 أفغاني". ما جعل المؤرخ الأميركي "مايك كايزن" يقول في حديثه ل "لوموند" إنه "على الرئيس بايدن الاعتذار بسبب فشله في اعداد انسحاب قواته من أفغانستان". 

بعد أفغانستان ماذا عن التزام واشنطن أوكرانيا وتايوان؟ 

بدورها "لاكروا" طرحت مسألة "معنى وقيمة الحماية الأميركية"، اما "لوبينيون" فقد رأت ان "تخلي الاميركيين عن الأفغان جدير بإثارة الشكوك في أوكرانيا وتايوان حول صلابة الالتزام الأميركي بصراعهما مع كل من روسيا والصين. "لوبينيون" اشارت أيضا الى ان "الازمة كشفت وجها آخر من شخصية بايدن الذي بدا سجين قناعاته ورافضا الرأي المغاير". 

غنيمة حرب ثمينة

"لوفيغارو" كتبت في صدر صفحتها الأولى عن استيلاء طالبان على غنيمة حرب ثمينة هي الترسانة التي خلفتها القوات الأميركية وراءها في افغانستان. "لوفيغارو" تشير الى وقوع ثلاثة ملايين قطعة عسكرية اميريكية بيد طالبان عدا عن تجهيزات القوات الأفغانية التي بلغت كلفتها 83 مليار دولار خلال عشرين عاما.

أفغانستان وحسابات الربح والخسارة

الصحف الفرنسية خصصت كذلك حيزا هاما لحسابات الربح والخسارة بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان "موسكو وطهران تترصدان حكام أفغانستان الجدد" كتبت "ليبراسيون" فيما "لوبينيون" اعتبرت ان "الفشل الأميركي سوف يسمح لروسيا بتوسيع نفوذها في آسيا الوسطى". بدورها "لي زيكو" رأت في "انتصار طالبان رافعة ديبلوماسية لطهران". اما "لاكروا" خصصت مقالا لقطر التي "نجحت بفرض نفسها كوسيط لا غنى عنه في النزاع الافغاني ما جعل الولايات المتحدة تعلن افتتاح مقر ديبلوماسي لها في الدوحة لمتابعة المحادثات مع طالبان" كتبت "لاكروا". 

اقتصاد ما بعد النفط: سباق محموم بين السعودية والامارات 

وفي سياق آخر نقرأ في "لوموند" عن السباق المحموم بين الامارات والسعودية في سبيل تنمية اقتصاد ما بعد النفط. كاتب المقال "جان-ميشال بيزا" أشار الى ان "الاماراتيين وعوا قبل السعوديين ضرورة الاستعداد لما بعد النفط وسلوك طريق التنوع الاقتصادي"، وقد لفتت "لوموند" الى "نجاح أبو ظبي باستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة منذ 2009 عدا عن كونها اول دولة عربية تعتمد الطاقة النووية لتوليد الكهرباء". "لوموند" اشارت الى "استثمارات الامارات في المشاريع  العلمية والفضائية والابتكارات" ورأت فيها "دليلا على طموحها" وقالت إن "قرارها الغاء رسم تسجيل الشركات لتشجعها على إقامة مقرات لها على أراضيها اثار غضب السعودية التي سارعت لإعطاء الشركات الكبرى مهلة حتى 2024 كي تقيم مقار لها على أراضي المملكة إذا ما ارادت الاستفادة من العقود مع مؤسسا الدولة".

ماذا عن الجالية المغربية في الجزائر؟ 

وفي سياق آخر خصصت "لوموند" مقالا  لـ"تخوف اليد العاملة المغربية في الجزائر من تأثير القطيعة بين المغرب والجزائر عليها". وتعد الجالية المغربية الأولى في الجزائر اذ يتجاوز المنتمون اليها 45 الف شخص عدا عن العمال الموسميين" تقول "لوموند" التي نقل مقالها أجواء الوئام بين مواطني الدولتين رغم القطيعة الديبلوماسية". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم