قراءة في الصحف الفرنسية

لوجورنال دوديمانش: عشرون عاما بعد هجمات 11 سبتمبر وغوانتانامو المأزق الأمريكي

سمعي 05:23
من تظاهرة ناشطين أمام البيت الأبيض للمطالبة بغلق سجن غوانتانامو(أرشيف)
من تظاهرة ناشطين أمام البيت الأبيض للمطالبة بغلق سجن غوانتانامو(أرشيف) © أ ف ب

الذكرى العشرون لهجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 ، استراتيجية محمد بن سلمان للعودة بالمملكة العربية السعودية إلى الساحة الدولية والإقليمية ،إضافة إلى وباء كورونا و استمرار التساؤلات حول مصدر الفيروس من بين أهم الملفات التي تناولتها المجلات  

إعلان

صحيفة لوجورنال دوديمانش الأسبوعية: عشرون عاما بعد هجمات 11 سبتمبر ، غوانتانامو المأزق الأمريكي  

   تقول الصحيفة إنه بعد عشرين عاما من الهجمات التي غيرت وجه العالم لا يزال السجناء في نفس الوضع ،لم يقدموا للعدالة ولم تتم محاكمتهم ،حيث لا تزال عائلات الضحايا تنتظر محاكمة من كانت لهم علاقة بهذه الهجمات ،وتوضح جين سولزر ، رئيسة لجنة العدل الدولية في منظمة العفو الدولية في فرنسا أن المفارقة واضحة في التعامل مع المتهمين وعائلات الضحايا حيث تصادف الذكرى العشرون لأحداث 11 سبتمبر بدء محاكمة المتهمين في العمليات الإرهابية التي ضربت باريس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 

عائلات الضحايا في غياب العدالة 

غياب العدالة الأمريكية واضح في حرمان عائلات ضحايا تفجيرات نيويورك من حضور محاكمة عادلة تعلق جين سولزر 

وترى ليتا تايلر ، الباحثة والمتخصصة في الإرهاب ان الوقت قد حان لغلق غوانتانامو ،خاصة بعد انسحاب القوات الامريكية من أفغانستان ،مضيفة أن الأجدر بالسلطات الامريكية محاكمة المتهمين بدل إنفاق ملايين الدولارات على سجن يراه العالم عارا على الديمقراطية الأمريكية وحقوق الإنسان 

 كيف رأيت أمريكا تتغيرا منذ 11 سبتمبر 2001 

نقلت لوبص شهادة مراسلها في نيويورك فيليب جيركور الذي شهد انهيار البرجين عام 2001،ويقول الأخير إن الشعب الأمريكي عاش تجربة مريرة بسبب الهجمات الارهابية ، لكن ما حدث عام 2001 جاء برد فعل موحد من قبا الأمريكيين ، رفعوا جميعا العلم الأمريكي ومشوا خلف حكامهم على أمل مكافحة الإرهاب وحماية بلدهم 

اليوم يقول الكاتب تغيرت تطلعات الأمريكيين ، وانقسمت آراؤهم حول الطبقة السياسية وتحول ترامب لدى عدد كبير منهم المنقذ الوحيد من خطر يحوم بالبلد متمثل في المهاجرين والأجانب  

 ويضيف الكاتب ان العنف المتطرف وغير العقلاني لفئة لا يستهان بها من الأمريكيين أصبحت على مرأى الجميع خلال السنوات الأخيرة ،خاصة مع ظهور وسائل التواصل الإجتماعي وانتسار بعض الشعارات العنصرية والداعية للكراهية ،كما أن الفرق بين الأمس واليوم  بات واضحا في كيفية تعامل الأمريكيين مع الأزمات ،وهو ما رأيناه من انقسام و انانية خلال الأزمة الصحية الناتجة عن وباء كورونا  

المملكة العربية السعودية و11 سبتمبر : مع محمد بن سلمان لا حدود للسلطات 

مجلة ليكسبراس نشرت ملفا من ثلاثة أجزاء حول الزلزال الذي ضرب العلاقات الأمريكية السعودية بعد سبتمبر 2001 ،بعد أن نفذ خمسة عشر إرهابيا من أصل تسعة عشر الهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة الأمريكية  

ومع مجئ محمد بن سلمان ،ساد نوع من الهدوء العلاقات الثنائية لكن النقطة السوداء بين البلدين ظهرت عام 2018 ،حين اغتيل جمال خاشقجي ، المعارض المتشدد لمحمد بن سلمان والكاتب في صحيفة واشنطن بوست ،وقد اعتبرت وكالة المخابرات المركزية الامريكية ولي العهد السعودي الراعي للاغتيال ، لكن الأخير تلقى الدعم من الرئيس دونالد ترامب 

ماذا بعد قضية خاشقجي ؟

اغتيال خاشقجي الذي هز العالم يقول الكاتب وأقلق العائلة المالكة ، السعودية ،لم يتمكن من زعزعة محمد بن سلمان من مكانه ،ويرى مراقبون أمريكيون أن العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة ستتحسن في حال أصبح محمد بن سلمان ملكا ،بسبب المصالح المشتركة وضرورة حل الملفات العالقة بين الطرفين خاصة فيما يتعلق بالارهاب والتطرف وإيران والإستثمارات الإقتصادية 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم