قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية تتساءل عن مصير المهاجرين في أوروبا

سمعي 05:31
خلال تفكيك مخيم في كاليه بفرنسا
خلال تفكيك مخيم في كاليه بفرنسا © أ ف ب

ملف الهجرة نحو أوروبا، إضافة إلى موضوع عودة النازحين والمهجرين في العراق، والوضع المعيشي لبدو صحراء النقب، من أهم المواضيع التي نالت اهتمام الصحف الفرنسية يوم الأربعاء في 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.    

إعلان

إضراب عن الطعام في مدينة كاليه تضامنا مع المهاجرين 

في مقال لجوليا باسكوال في صحيفة لوموند نقرأ أن الإضراب الذي يقوم به عدد من المواطنين في كاليه تضامنا مع المهاجرين وظروفهم المعيشية هو الأول منذ عام 2016. ويرى المضربون عن الطعام أنه منذ تفكيك مخيم كاليه، يعيش المهاجرون في نفس الظروف السيئة ولم يؤد الحوار والنقاش بين الجمعيات الحقوقية والسلطات المعنية إلى أي نتيجة إيجابية. 

المهاجرون، تقول الصحيفة، يعيشون دائما وسط الفقر والجوع في كاليه، ويخاطرون بحياتهم من أجل الوصول إلى بريطانيا وذلك بسبب الإهمال الذي يتعرضون له. 

وتشير الصحيفة إلى أن عدد المهاجرين في كاليه لا يقل عن 1500 شخص، فيما تقول السلطات الفرنسية إن عددهم حوالي 500 شخص، معظمهم من السودانيين والإريتريين الذين يعيشون بين عدة مخيمات.  

لوموند أفادت في مقالها أن مطالب المضربين تتمثل في الكف عن تفكيك المخيمات وإعادة فتح حوار مع الدولة لتحديد مجالات التدخل الإنساني.  

كرواتيا تعترف باستخدام العنف ضد المهاجرين  

سلّطت صحيفة لاكروا الضوء على الممارسات العنيفة للشرطة الكرواتية، التي تدفع المهاجرين إلى رحلة أخرى نحو البوسنة والهرسك. ورغم إنكار السلطات الكرواتية لهذه الممارسات من قبل الشرطة واعتبارها ممارسات فردية، أثبت تحقيق صحفي بالصور والفيديو أن عناصر وضباط من الشرطة الكرواتية هم من يقومون بضرب المهاجرين والتعدي عليهم. وللأسف كرواتيا ليست الدولة الأوروبية الوحيدة التي تمارس العنف ضد المهاجرين، تعلق الصحيفة، حيث اعتبرت رومانيا واليونان من الدول التي تمارس الترحيل غير القانوني ضد المهاجرين. 

بدو النقب ورياح التغيير  

كتب سامويل فوري في صحيفة ليبيراسيون أنه بعد اثني عشر عامًا من حكم نتنياهو، يترقب بدو النقب جنوب إسرائيل أن تعمل الحكومة الجديدة على تحسين ظروفهم المعيشية رغم أن هذه الخطوة تبدو بطيئة، يعلق الكاتب.  

وتشير ليبيراسيون إلى أن البدو يعيشون في  ظروف صعبة، ففي قرية خشم الزنة مثلا لا توجد طرق معبدة ولا كهرباء ولا مياه صالحة للشرب ولا عيادات طبية، عكس المستوطنة الإسرائيلية المجاورة التي تتوفر فيها جميع أساسيات المعيشة. 

الحكومة الإسرائيلية وسبل التغيير في النقب 

حسب ديفيد خلفا، الباحث المتخصص في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، يمكن أن تقوم الحكومة الإسرائيلية بتغييرات في هذه المنطقة، ذلك أن رئيس الحكومة لا يدير شؤون البلاد بمفرده مثل بنيامين نتنياهو، بل يتصرف كمدير ومن المرجح أن يوفق في إصلاح قضايا النقب. 

في المقابل يرى طالب أبو عرار المسؤول التنفيذي لمجموعة راعم أن التغير الذي تتعامل به الحكومة الإسرائيلية الجديدة أصبح محسوسا: هناك عدد أقل من عمليات الهدم والمزيد من الحوار. على الصعيد الوطني، لم يتم تمديد قانون يحظر لم شمل العائلات الفلسطينية، يعلق أبو عرار. 

من أربيل إلى سنجار، العودة الصعبة للنازحين من الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية  

كتب جورج مالبرونو في صحيفة لوفيغارو أنه بعد أربع سنوات من انتصار العراق على تنظيم الدولة الإسلامية، يجب على هذا البلد أن يدير عودة هؤلاء النازحين الذين تعدى عددهم المليون شخص عام 2020. 

مالبرونو انتقل الى قرية الدوجري شمال العراق، وهي قرية لا يتعدى سكانها اليوم مئة شخص بعد أن رحل قرابة الألف بعد مجازر التنظيم المتطرف ضد الإيزيديين الذين كانوا يسكنونها قبل مجيء تنظيم الدولة الإسلامية.  

ويقول الدكتور رشو وهو أحد العائدين إلى القرية : نصف سكان القرية الذين تمكنوا من الفرار أصبحوا لاجئين في ألمانيا، وأغلبهم لا يفكر بالعودة إلى العراق لأنهم يرغبون في مستقبل أحسن لأطفالهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم