منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: الدول المضيفة تكسب من المهاجرين أكثر مما تصرف عليهم

سمعي 05:59
منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية
منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية © ويكيبيديا

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما لقمة المناخ وإشكالياتها، كما انها عالجت جوانب عدة من مسألة الهجرة. وفي جرائد اليوم أيضا حديث مع رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي ومقال عن إدانة الولايات المتحدة للمخططات الاستيطانية في الضفة الغربية.

إعلان

قمة المناخ: دقت ساعة الحساب 

قراءتنا لصحف اليوم نبدأها بمؤتمر المناخ العالمي التي سيفتتح يوم الاحد في مدينة غلاسكو. "لوموند"، "لي زيكو"، "لوبينيون" و"لاكروا" جعلت من هذه القمة وهي ال26 من نوعها موضوع الغلاف. "دقت ساعة الحساب" عنونت "لاكروا" وقد اشارت في افتتاحياتها الى ان "آخر ما أعلنته الدول من التزامات لا يكفي لتجنب كارثة مناخية وابقاء الاحترار عند 1،5 درجة مئوية".

استسلام الصين للانعزال الكبير 

ولكن "هل يمكن انقاذ المناخ من دون الصين؟" سؤال تصدر الصفحة الأولى من "لوبينيون" التي خصصت افتتاحيتها ل "ثقل الغائبين عن القمة" أي الصين وروسيا. "فراغ مقعديهما كفيل وحده بالحد من فعالية القمة" تقول "لوبينيون". "لوموند" أيضا خصصت المانشيت لهذا الغياب ول "استسلام الصين للانعزال الكبير" كما عنونت، "وسط احتدام خلافها مع واشنطن حول مصير تايوان". 

حين تتوقف روايا العالم عن ضمان تنفسه 

الصحف الفرنسية عالجت، الى جانب تداعيات لعبة الأمم على المناخ، إشكاليات محددة منها تأثير الغابات على انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. في هذا السياق نقرأ في "لوفيغارو" مقالا تحت عنوان "حين تتوقف روايا العالم عن ضمان تنفسه" يشير الى ان "عشرة من الغابات التي كان يعول عليها للحد من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، باتت مصدرا لهذه الانبعاثات". 

%60 الشباب مكتئبين من تأثير الاحترار على مستقبل الإنسانية 

بدورها "ليبراسيون" نشرت تحقيقا عن سياسة إعادة التشجير التي اعتمدتها الهند للتعويض عن جرفها غابات معمرة، لكنها خلصت الى ان هذا الاجراء ليس كافيا. وفي "ليبراسيون" أيضا نتائج دراسة عالمية أظهرت ان %60 من الشباب ما بين 16 و25 عاما يشكون من الاكتئاب جراء قلقهم من تداعيات الاحتباس الحراري على مستقبل الإنسانية. وقد نشرت كذلك "ليبراسيون" مقالا للكاتب التركي الحائز على جائزة نوبل "اورهان باموك" يتحسر فيه على واقع ضفاف بحر مرمرة وتحديدا على اختفاء بحيرة ساحرة كان يلهو فيها أيام الطفولة. 

مكان سكن المهاجر يؤثر على قدرته على الاندماج 

وفي صحف اليوم أيضا مقالات عدة واقع الهجرة في العالم بمناسبة نشر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تقريرها السنوي عن الموضوع. "لوموند" سلطت الضوء على ما ورد في هذه الدراسة حول "تأثير تجمع المهاجرين في احياء سكنية معينة على قدرتهم على الاندماج داخل المجتمعات المضيفة".  

الدول المضيفة تكسب من المهاجرين أكثر مما تصرف عليهم 

اما "ليبراسيون" فقد اختارت ان تضيء على جانب آخر من الدراسة "قد يضع حدا لهلوسات اليمين المتطرف" كتبت الصحيفة وذلك لدى كشفها ان الدراسة أظهرت ان "الدول المضيفة تكسب من المهاجرين أكثر مما تصرف عليهم وذلك في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وعددهم 25 ومن بينهم دول أوروبية عدة" وقد بينت ان حجم الضرائب التي يدفعها المهاجرون تفوق ثمن الرعاية الصحية والاجتماعية على أنواعها التي تؤمنها لهم الدول المضيفة".

احمد دندشي حين علق بين حدود بيلاروسيا وبولونيا

 ودوما فيما خص الهجرة السرية نقرأ في "لاكروا" شهادة مؤثرة هي شهادة احمد دندشي، وهو شاب سوري احترف الغناء وعمل مسعفا في بيروت قبل ان يهاجر الى المانيا وقد تحدث ل "لاكروا" عن سؤ المعاملة والمعاناة التي تعرض لها حين علق في الغابات الواقعة بين حدود بيلاروسيا وبولونيا. 

مصطفى مدبولي: مصر لم تعرف الكساد خلال كوفيد-19 

وفي صحف اليوم أيضا حديث لرئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي. الحديث نقرأه في صحيفة "لي زيكو" بمناسبة زيارة المسؤول المصري الى باريس وفيه أن الإصلاحات المؤلمة التي أطلقتها مصر عام 2016 سمحت للبلاد باجتياز جائحة كورونا بأقل الخسائر لا بل إن مصر من الدول القلائل التي لم تعرف الكساد خلال هذه الفترة". وفي صحف اليوم أيضا مقال ل"لوفيغارو" عن رفع الولايات المتحدة لهجتها بوجه إسرائيل لأول مرة منذ وصول جو بايدن الى البيت الأبيض للاحتجاج على مخططاتها الاستيطانية في الضفة الغربية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم