قراءة في الصحف الفرنسية

إلى أي حد سيصل النزاع بين الجزائر والمغرب؟

سمعي 05:55
العلمان المغربي والجزائري في الرباط
العلمان المغربي والجزائري في الرباط © أ ف ب

الأسبوعيات والصحف الفرنسية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما للصراعات والنزاعات على أنواعها بدءا بالتصعيد بين الولايات المتحدة والصين في بحر الصين، والتوتر بين الجزائر والمغرب وصولا الى ازمة المهاجرين على الحدود الشرقية لأوروبا.

إعلان

لقاء فرنسي-روسي عاصف 

ازمة المهاجرين وغيرها من القضايا الخلافية الساخنة كانت في صلب لقاء وصفته صحيفة "لوموند" ب "العاصف" بين وزيري خارجية ودفاع فرنسا "جان-ايف لودريان" و"فلورانس بارلي" من جهة، ونظيرهما الروسيين "سيرغي لافروف" و"سيرغي شويغو" من جهة أخرى. مجلة "لوجورنال دو ديمانش" تحدثت عن محادثات "متوترة وشاقة" وقالت نقلا عن مصدر فرنسي إن "بوتين يسعى لاختبار أوروبا من خلال استراتيجية الضغط على جميع الجبهات أوكرانيا، بيلاروسيا والقوقاز وصولا الى منطقة الساحل في افريقيا" كتبت "لوجورنال دو ديمانش" التي جعلت من ازمة المهاجرين موضوع الغلاف وقد ظهرت عليه صورة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مصافحا نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، مرفقة بالعنوان التالي "لماذا يعرضان أوروبا للخطر؟". 

لبنان: أجوبة سياسية دون المستوى 

وجود الخطر أكده مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل في حديث مطول نشرته مجلة "لوجورنال دو ديمانش" التي نقرأ فيها أيضا مقالا عن ضلوع الرئيس السوري بشار الأسد بتسهيل رحلات مواطنيه الى مينسك. سوريا حضرت أيضا على صفحات "لوموند" من خلال مقال عن سعي الامارات لتعويم بشار الأسد. وفي الصفحة ذاتها نقرأ، دوما في "لوموند" مقابلة مع مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الانسان "اوليفييه دو شوتر" حول حصيلة زيارته للبنان وقد اعتبر فيها ان الأجوبة السياسية التي تقدمها حكومة خذلت شعبها هي دون المستوى. 

إلى أي حد سيصل النزاع بين الجزائر والمغرب؟

وفي سياق آخر نقرأ في مجلة "لوبوان" مقالا عن التصعيد في الصحراء الغربية تحت عنوان "الي أي حد سيصل النزاع بين الجزائر والمغرب؟" كاتب المقال هو مراسل "لوبوان" في الجزائر "عدلان مدي" وقد خلص الى ان "التوترات بين البلدين مرشحة للاستمرار لكن هذا لا يعني بالضرورة اتجاهها نحو النزاع المسلح". وقد اشارت "لوبوان" نقلا عن  مدير صحيفة "مراسلون" الجزائرية نور الدين عزوز الى ان "الحرب المفتوحة ليست واردة، خاصة ان عرابي المنطقة فرنسا والولايات المتحدة واللاعبين الجدد مثل روسيا لن يوافقوا على زعزعة استقرار الصحراء الغربية، لكن الحرب الباردة مستمرة لا بل انها قد تمتد الى مسرح عمليات آخر قادر على افراز الصراعات مثل مالي" كتبت صحيفة "لوبران" التي نقرأ فيها أيضا مقالا للكاتب الجزائري كامل داوود يعلق فيه على فشل جهود مصالحة ذاكرة حرب التحرير الجزائرية وقد اعتبر ان الاجدى قد يكون لجوء كل بلد على حدة الى التصالح مع ذاكرته قبل التصالح مع ذاكرة الآخر. 

"حرب الأعماق" بين الولايات المتحدة والصين 

والان الى صراع آخر هو "حرب الأعماق" كما عنونت مجلة "لوبس" مقالها عن "سباق كل من الولايات المتحدة والصين نحو التسلح بالغواصات في المحيط الهادئ". المقال ينطلق من حادث اصطدام الغواصة الأميركية "كونيكتيكوت" بجسم مجهول ما تسبب بجرح أحد عشر بحارا اميركيا. الحادث جرى في 2 تشرين الأول/أكتوبر في بحر الصين وهو يكشف بحسب مجلة "لوبس" "الوجه الأكثر غموضا من جيوسياسية صراع القرن الواحد والعشرين بين واشنطن وبكين على خلفية النزاع على جزيرة تايوان". 

تجنب الحرب ما زال ممكنا

موضوع استعدادات الحرب هذه جعلت منها "لوبوان" موضوع الغلاف. وقد اعتبرت الأسبوعية الفرنسية ان شرارة واحدة تكفي لتشعل حربا في مضيق تايوان حيث تقوم القوتان العظميان بحشد الجنود والسفن والطائرات الحربية. وقد اشارت "لوبوان" في التحقيق الى ان سكان تايوان لا يعتبرون أنفسهم صينيين وقد نقلت عن كيفين رد رئيس وزراء استراليا الأسبق الذي يعتبر من اهم العارفين بشؤون الصين انه ما زال بالإمكان تجنب الحرب. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم