قراءة في الصحف الفرنسية

صحيفة لوفيغارو...الكشف عن شبكة واسعة لمهربي المهاجرين في منطقة كاليه الفرنسية

سمعي 06:08
خلال تفكيك مخيم في كاليه بفرنسا
خلال تفكيك مخيم في كاليه بفرنسا © أ ف ب

من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية يوم الثلاثاء في 23/11/2021  الهجرة غير الشرعية وتفكيك شبكة تهريب خطيرة في منطقة كاليه الفرنسية، إضافة إلى التواجد العسكري الروسي في إفريقيا. والأزمة الناتجة عن رفض التطعيم الإجباري لعمال قطاع الصحة في جزر غوادلوب الفرنسية من الملفات التي أسالت الكثير من الحبر أيضا في صحف اليوم.  

إعلان

صحيفة لوفيغارو تناولت قضية تفكيك شبكة إجرامية واسعة لمهربي المهاجرين في مدينة كاليه الفرنسية. 

أفادت الصحيفة أن المكتب المركزي لقمع الهجرة غير الشرعية نجح في تفكيك شبكة إجرامية دولية واسعة مكونة من 15 مهربا من جنسيات مختلفة من أكراد عراقيين ورومانيين وباكستانيين وفيتناميين، إضافة إلى مصادرة أكثر من مئة ألف يورو وملفات تضمنت أوراقا مزورة خلال عملية تفتيش في كاليه.

وأشارت لوفيغارو إلى أن الشبكة تعاونت مع عدد كبير من السائقين وعمال صيانة القوارب في ميناء كاليه، وتمكنوا من تهريب المهاجرين من مختلف الدول، محققين بذلك أرباحا تزيد عن ثلاثة ملايين يورو.  

وحسب الصحيفة، تمكنت شبكة التهريب من نقل سبعمئة وخمسين مهاجرا من كاليه إلى الضفة البريطانية، وهو ما دفع بوزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إلى وضع استراتيجية ووسائل جديدة لمكافحة الهجرة غير الشرعية على سواحل المانش عبر استخدام معدات رؤية ليلية حديثة وفعالة وكاميرات حرارية، إضافة إلى دعم الموارد البشرية بمئة مركبة وقوارب مجهزة بوسائل رصد وكشف متطورة. 

طهران تعود من جديد إلى طاولة المفاوضات النووية 

كتب فرانسوا دالانصو في صحيفة لاكروا أن الإجتماع الذي سيعقده  مجلس  الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الأسبوع حول التطورات الأخيرة التي حققتها طهران في مجال الأسلحة النووية سيكون بمثابة اختبار للنوايا الإيرانية بعد تعليق دام أكثر من خمسة أشهر للمفاوضات، والتحقق من نية السلطات الإيرانية استئناف المفاوضات من حيث توقفت. 

وحسب الباحث بيير رازو، تحاول طهران انعاش اقتصادها، وبالتاي ستعمل على التقليل من مخاطر تخصيب اليورانيوم رغم أنها لم تحترم الكميات والنسب المتفق عليها في الاتفاق النووي لعام 2015، وتعمل دائما على عرقلة وصول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى منشآت معينة. 

إيران تدرك جيدا أن العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة الامريكية ستعرقل طموحها في التوصل إلى اتفاق إيجابي بالنسبة لمصالحها، مضيفا أن انعدام الثقة بين البلدين سيعرقل العودة والعمل باتفاق 2015.  

كيف تعتمد موسكو على مرتزقة من ميليشيا فاغنر لتحل محل باريس في إفريقيا؟ 

سؤال طرحته صحيفة لوباريزيان التي أوضحت أن عدد الروس يتزايد في إفريقيا في نفس الوقت الذي قررت فيه باريس خفض جنودها في المنطقة من 5000 إلى 2500 جندي بحلول نهاية عام 2022. 

وترى الصحيفة أن المجلس العسكري المالي يسعى لتحقيق ثلاثة أهداف بتعاونه مع المرتزقة الروس، يقول الكاتب، تتمثل هذه الأهداف في البحث عن بديل لجنود عملية برخان في القتال ضد الجهاديين، وزرع  نوع من الارتباك لتفادي الالتزام بإجراء انتخابات ديمقراطية مطلع عام 2022، وأخيراً يرغب المجلس العسكري المالي في إثبات عدم التبعية لباريس لشعبه. 

وأفادت الصحيفة أن قوات فاغنر في موزمبيق كانت تحت مراقبة الفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة، وهو ما يطرح المزيد من التساؤلات حول إمكانية تحالف مختلف القوى المسلحة في إفريقيا مع فاغنر، ما سيشكل حتما تهديدا للاستقرار الأمني في القارة السمراء.   

الحكومة الفرنسية في مواجهة الأزمة الاجتماعية في جزيرة غوادلوب   

أشارت صحيفة ليبيراسيون إلى أن ما كانت تخشاه الحكومة الفرنسية حول ردة فعل المعارضين لعملية التطعيم الإجباري الذي فرضته الحكومة الفرنسية على عمال قطاع الصحة ورجال الإطفاء ومهن أخرى في جزيرة غوادلوب، حدث بعد أشهر، وحوّل هذه الجزيرة إلى مسرح لأعمال العنف والمظاهرات والإضراب العام.  

وأضافت ليبيراسيون أن عدوى معارضة التطعيم الإجباري ضد فيروس كورونا انتقلت إلى جزيرة لامارتينيك وتتخوف السلطات الفرنسية من انزلاق أمني في هذه الجزر، خاصة أن المظاهرات وأعمال الشغب نتجت أيضا على خلفية مطالب اجتماعية تمثلت في رفع الأجور وتحسين مستوى المعيشة والنظام الصحي والدراسي في هذه الجزر، بدعم من نقابات وشخصيات معينة ترفض الخضوع لأوامر باريس.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم