لبنان: هل يفضي الانهيار إلى تدهور مستوى التقديمات الصحية؟

سمعي 06:17
 لبنان
لبنان - رويترز

صحف اليوم افردت حيزا هاما لكالدونيا الجديدة عشية الاستفتاء حول استقلالها عن فرنسا. ونقرأ فيها أيضا عن فتح فرنسا ارشيفها الخاص بحرب الجزائر قبل 15 عاما من المهلة القانونية وعن انهيار القطاع الصحي في لبنان.

إعلان

اقفال حوالي عشر مستشفيات جراء الازمة في لبنان 

الاستشفاء والطبابة اللذان كانا، كالتعليم والمصارف، من دعائم لبنان، أصبحا عرضة للانهيار. "لوفيغارو" اجرت تحقيقا عن الموضوع اشارت فيه الى انه "منذ أكثر من عامين والمستشفيات الخاصة تواجه معادلة لا حل لها: من جهة، تضخم في المصاريف على وقع انهيار العملة الوطنية إثر فقدانها %90 من قيمتها مقابل الدولار يقابله من جهة ثانية ضمور في المداخيل. والنتيجة" بحسب كاتبة المقال "موريال روزولييه"، "اقفال حوالي عشر مستشفيات، قد تلحق بها ثلاثون أخرى، من بينها مركز بحنس الطبي التابع لجمعية المحبة للراهبات والذي أنشأ عام 1907". 

مركز بحنس الطبي مهدد بالاقفال 

مراسلة "لوفيغارو" التي افردت حيزا هاما في مقالها لهذه المؤسسة المهددة، تقول إن "إختفاء مستشفى بحنس قد يكون كارثيا لأن اختصاصاته لا وجود لها في المؤسسات الطبية الأخرى ومنها الرعاية المخففة للآلام ورعاية الأطفال المصابين بالشلل الحركي والدماغي". وتشير "لوفيغارو" نقلا عن "منظمة الصحة العالمية" ان "الازمة تسببت بهجرة %40 من الأطباء و%30 من الممرضين". الصحيفة لفتت أيضا الى معاناة القطاع الصحي من "اختفاء الادوية وتداولها بالسوق السوداء بأسعار خيالية". وقد نقلت "لوفيغارو" عن "سامي رزق" مدير احدى المستشفيات المرموقة في بيروت خوفه من "تدهور مستوى التقديمات الصحية في لبنان جراء استفحال الازمة المالية في لبنان".

هل يؤدي فتح الأرشيف الفرنسي الى تهدئة الجزائر؟ 

"حرب الجزائر: فرنسا تسرع وتيرة فتح ارشيفها" عنوان مقال نشرته "لوفيغارو" عن القرار الذي أتخذه البارحة رئيس الجمهورية ايمانويل ماكرون. الأرشيف المعني برفع السرية عنه، قبل 15 عاما من المهلة القانونية، هو ذلك المتعلق بالتحقيقات القضائية لقوات الدرك والشرطة المتعلقة بحرب الجزائر ما بين 1954 و1962. كاتب المقال "ارتور بيردا" اعتبر انه "بالرغم من فشله حتى الآن في تحقيق مصالحة الذاكرة بين الجزائر وفرنسا، يبدو ان الرئيس ماكرون لم ييأس من النجاح بمسعاه الطامح لوضع حد لستين عاما من العلاقات المعقدة بين باريس ومستعمرتها السابقة".

بين الجزائر وفرنسا، تنازلات من جانب واحد

ونقرأ في "لوفيغارو" رأي المؤرخ "جان سيفيليا" الذي شكك بقدرة "مبادرة ماكرون على إتمام المصالحة معتبرا ان التنازلات محصورة بالجهة الفرنسية في حين ان الجزائر تطالب بإلحاح من دون ان تتنازل عن شيء". وقد لفتت "لوفيغارو" إلى أن "الفصل الأخير من هذا الملف الشائك سيكتب خلال الاحتفال بالعيد الستين لمعاهدة ايفيان التي وضعت حدا للحرب في 19 من آذار/مارس المقبل، أي قبل اقل من شهر من موعد الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية وخطاب ماكرون آنذاك" خلصت "لوفيغارو"، "سيخضع لتحاليل واحكام المعارضة اليمينية تحديدا وجزء من الناخبين". 

انفصاليو كاليدونيا الجديدة يقاطعون استفتاء الاستقلال 

سكان كاليدونيا الجديدة مدعوون غدا للتصويت للمرة الثالثة على استقلال الارخبيل عن فرنسا، صحف اليوم ركزت بشدة على الموضوع. بدءا ب "لوباريزيان" التي اعتبرت ان "النتيجة محسومة سلفا بسبب لجوء الانفصاليين الى مقاطعة الاستفتاء"، ما جعل "لوموند" تلفت الى غرابة الحملة الانتخابية التي اقتصرت على الموالين" فيما "لوفيغارو" تحدثت عن مخاطر الاستفتاء. بدورها "ليبراسيون" نشرت تحقيقا يكشف المخاوف التي تثيرها العملية الانتخابية في احياء نوميا المترفة وسط ازدياد الهوة بين السكان الأصليين وباقي المواطنين. ودوما على صفحات "ليبراسيون" نقرأ مقابلة مع المرشح الرئاسي عن حزب "فرنسا المتمردة"، "جان-لوك ميلانشون" ينتقد فيها الدولة الفرنسية لأنها لم تأخذ برأي الانفصاليين المصرين على ارجاء الاستفتاء. 

صعود الإرهاب اليميني المتطرف 

وفي "ليبراسيون" نقرأ أيضا مقالا لافتا عن صعود الإرهاب اليميني المتطرف والكشف عن مشاريع اعتداءات مثيرة للقلق. الصحيفة اشارت أيضا الى "تفشي أيديولوجية جديدة مصدرها الولايات المتحدة وتروج للحرب العرقية وتضع منفذي اعتداءات دعاة التفوق العنصري للبيض بمصاف القديسين".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية