2021.. عام الأزمات والتوترات والشكوك

سمعي 05:44
متظاهرون ضد بريكسيت رويترز

بعد عام من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، هل وفى بوريس جونسون بوعوده؟ 

إعلان

أشارت الصحيفة إلى أن عددا من البريطانيين نادمون على اختيارهم الخروج من الاتحاد الأوروبي عام 2016، ويأسفون على المسار الذي سلكته بلادهم بعد ذلك. حيث يرى بريطاني من بين تسعة أن الأوضاع في المملكة تدهورت بعد بريكسيت 

وأفادت آخر استطلاعات الراي أن 52 في المئة من البريطانيين يرون أن عملية الانفسال عن بروكسل خلفت نتائج سلبية على البلاد 

نقص البنزين ومشاكل الامداد في المحلات الكبرى أو المصانع، وقلة اليد العاملة دفعت بالبريطانيين إلى التخوف بشأن قدرتها الشرائية، خاصة أن أحدث الأرقام تشير إلى أن النمو تباطأ في الجزء الثالث من العام الجاري  .كما تراجعت صادرات بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي وهو ما كان متوقعا، لكن الصادرات تراجعت أيضا خارج دول الإتحاد الأوروبي  

ملف الهجرة: النتائج والاستنتاجات لعام 2021 في البحر الأبيض المتوسط 

كتبت ليا ماسيغان أن الآلاف من المهاجرين واصلوا عام 2021 عبور البحر الأبيض المتوسط مخاطرين بحياتهم هربا من الاضطهاد السياسي والظروف الاقتصادية التي تدهورت بشكل كبير في عدد من الدول 

وأفادت الصحيفة أن منظمة الهجرة العالمية سجلت ما لا يقل عن 23150 حالة وفاة منذ عام 2015، ولوحظ انخفاض طفيف بين عامي 2019 و2020 بسبب الأزمة الصحية العالمية، وأشارت ليبيراسيون إلى أن عدد الوفيات عاد إلى الارتفاع مرة أخرى هذا العام، حيث فقد ما يقرب 1860شخصا حياتهم في البحر الأبيض المتوسط بينهم 150 امرأة، وسجل الطريق الذي يربط بين ليبيا وتونس بإيطاليا ومالطا أكثر من 8 وفيات من بين 10 

وحذرت منظمات إنسانية أن عدد المفقودين يفوق الأعداد الرسمية حيث تختفي العشرات من القوارب من رادارات الدول التي تراقب الحركة البحرية  

عام 2021: عام جيد بالنسبة للدكتاتوريات حول العالم، سيئ على الديمقراطيات 

كتب الان سال في صحيفة لوموند ان الازمة الصحية العالمية  قلبت بعض الموازين عام 2021،سنة جيدة على الديكتاتوريات وسيئة على الديمقراطيات  

البداية حسب الكاتب كانت من صور الكابيتول حيث حاول أنصار ترامب إظهار أن الديمقراطية الحقيقية ما هي إلا فوضى  .أما نهاية الأحداث فنجدها في تواجد الجنود الروس على الحدود الروسية الأكرانية وإغلاق ميموريال آخر منظمة حكومية لحقوق الانسان في موسكو 

روسيا والبرازيل والهند والصين من الدول التب استفادت بشكل كبير من الازمة الصحية، لتستمر في انتهاكها لحقوق الانسان  

الحجر الصحي في بعض المدن الصينية يتسبب في عزل وجوع الملايين، ما السبب تتساءل صحيفة لاكروا 

أفادت صحيفة لاكروا أن 13 مليون نسمة في مدينة كزيان الصينية بعد ظهور أكثر من 1000 حالة إصابة بكوفيد19 ويعانون من نقص الطعام بعد أن قررت الحكومة امدادهم ببعض الأرز والمكرونة مرتين في الأسبوع  

سكان هذه المدينة يشتكون من هذه الإجراءات التي تمنعهم من الخروج كليا من بيوتهم، حيث يسمح فقط الخروج للفحوصات الطبية داخل شريط محدد لا يتجاوز أقرب عيادة من مكان الإقامة  

السلطات الصينية اعترفت بصعوبة توفير الغذاء والضروريات الأخرى للسكان في بعض المناطق الكبيرة من المدينة، ونقلت الصحيفة عن أستاذ جامعي صيني أن الصين التي يتجاوز عدد سكانها 1.4 مليار نسمة لا يمكن أن تسمح بانتشار الفيروس بين مواطنيها لأن قدرة المستشفيات ستنهار خلال فترة قصيرة، ولهذا السبب تفرض استراتيجية صفر كوفيد الصينية بانتظام قيودا مشددة على المواطنين، وقيودا على السفر، وإجراء فحوصات باستمرار من أجل منع وقوع الكارثة 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم