قراءة في الصحف الفرنسية

الانتخابات الرئاسية الفرنسية: بين انعدام الثقة والجائحة والمقاطعة

سمعي 06:21
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © أ ف ب

من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية، ملف الإرهاب ومحاكمة المتورطين في العمليات الإرهابية لعام 2015 في فرنسا .إضافة إلى الملف السوري والانتخابات الرئاسية الفرنسية  

إعلان

 اعتقال وسجن مواطن فرنسي سوري بتهمة التواطؤ في جرائم 

كتب مجيد زروقي في صحيفة لوموند أن التهمة الموجهة لصلاح حبيب البالغ من العمر 59 عاما، والتحقيق معه في الاشتباه بدعم الجيش السوري وبرنامج أسلحته الكيماوية والتآمر لارتكاب جرائم ضد الإنسانية ، والتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية ، والتواطؤ في جرائم حرب هي الأولى من نوعها في فرنسا، حيث أشارت الصحيفة إلى أن اعتقاله وسجنه في فرنسا في نهاية ديسمبر / كانون الأول الماضي بعد وضع شركته عام 2016 تحت المراقبة الأمنية بسبب شكوك أثارتها هيئة تابعة لوزارة الخزانة الأمريكية حول نقل البضائع إلى دمشق وهو ما يعتبر مخالفة للحظر الدولي المفروض على سوريا  

وأفادت الصحيفة أن صلاح حبيب كان قد سجل شركته في الامارات العربية وتعامل مع الشركات الوسيطة مثل يونا ستار لنقل بضاعته إلى الدولة الخليجية أو لبنان، والشركات الوسيطة في هذه الحالة تتعهد بعدم إعادة النقل والتصدير وعدم إعادة التصدير المواد الحساسة المستوردة إلا أن المتهم كان يرسلها إلى دمشق  

عادل حدادي: إرهابي ام إرهابي رغما عنه؟ 

تناولت صحيفة لوباريزيان محاكمة أحد المتهمين في العمليات الإرهابية التي ضربت باريس خريف عام 2015 

عادل حدادي قال أمام المحكمة إنه ذهب من الجزائر إلى سوريا بدافع المساعدة والعمل الإنساني، لكن التحقيقات والأدلة تثبت انضمامه إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وعلاقته مع جهادي شيشاني نشط داخل التنظيم الإرهابي وحمله للسلاح ومحاولته عبور عدد من الدول الأوروبية بهدف الوصول إلى فرنسا للالتحاق بفريق صلاح عبد السلام الذي نفذ العمليات الإرهابية  

ونقلت الصحيفة عن الحدادي أنه كان طباخا لدى التنظيم المتطرف، وطلب منه فيما بعد أحد أمراء التنظيم المدعو أسامة عطار التوجه إلى أوروبا، كمرافق لشخصين تبين فيما بعد أنهما انتحاريان 

طبعا تصريحات الحدادي لم تقنع القضاة الذين اعتبروا أن الرجل تأخر عن موعده مع الموت بسبب القبض عليه في رحلته بين سوريا وأوروبا  

عام في أحد مراكز الشرطة الفرنسية، صحيفة لاكروا تنشر عددا خاصا حول مهمات ومشاكل وأولويات رجال الشرطة  

في عدد خاص للصحيفة تضمن أربعين صفحة حول تقرير للصحفي ميكائيل كوري الذي رافق فرق مختلفة من شرطة مدينة روبيه الفرنسية خلال عام كامل  

ونقلت الصحيفة أن جهود المسؤولين في مركز شرطة روبيه زادت في الفترة الأخيرة حول تكوين عناصر الشرطة للتحقيق في قضايا العنف الأسري، والتعامل مع الشرطة الجنائية، مضيفة أن التعامل في بعض الحالات يتطلب وجود أخصائيين نفسيين للتعامل مع الضحايا والمتهمين  

الصحيفة أشارت إلى صعوبة التعامل مع ضحايا العنف الأسري، وهم تحديدا من النساء، حيث ترغب الكثيرات منهن سحب الشكوى التي قدمتها ضد زوجها أو صديقها وهو ما يثير غضب المحققين لدرجة رفض بعضهم الامتثال لهذا الطلب 

هل يقاطع الفرنسييون صناديق الانتخابات الرئاسية المقبلة ؟

كتبت دينا كوهين في صحيفة لوفيغارو أن الأحزاب السياسية الفرنسية بمختلف توجهاتها اليمينية واليسارية متخوفة من شبح الامتناع عن التصويت في الانتخابات الرئاسية المقبلة خاصة مع حالة الشك التي تخيم على الفرنسيين بسبب الأزمة الصحية، وتشير آخر استطلاعات الرأي أن الحد الأقصى لنسبة المشاركة في الانتخابات المرتقبة بعد تسعين يوما لن تتجاوز 70 في المئة  

وحسب أحد مراكز استطلاع الرأي، نسبة كبيرة من الفرنسيين فقدوا الثقة بالوعود السياسية، ويعتبرون أن عملية الانتخاب لا تغير من الوضع في البلاد ولا تؤثر على القرارات السياسية رغم اختلاف الأشخاص 

إضافة إلى هذه الأسباب هناك الأزمة الصحية التي لا تنتهي تعلق الكاتبة، والإجراءات الصحية التي ستؤثر حتما على الحملة الانتخابية والتجمعات، خاصة ضمن الأجواء المتوترة بين المواطنين والساسة الفرنسيين حول قضايا مختلفة مثل الشهادة الصحية، واحتمال الزامية التطعيم، والقيود المفروضة على الحريات الفردية، وعجز الحكومة والمعارضة على تقديم حلول فعالة فيما يتعلق بالقطاعين الصحي والتربوي خلال عامين من الجائحة 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم