ضغط، تهديد وخطف، ثلاثي الأسلوب الصيني في التعاطي مع المعارضين في الخارج

سمعي 06:37
مراكز احتجاز أقلية الإيغور في الصين (فرانس24)

ركزت الصحف الفرنسية الصادرة يوم الأربعاء في 19 كانون الثاني/ يناير 2022 على الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا الصباح أمام البرلمان الأوروبي، وهو خطاب رأت فيه اليوميات الفرنسية منطلقا لإعلان ترشحه لولاية ثانية. وفي صحف اليوم أيضا، عدد من الملفات الساخنة من بينها تحقيق نشرته "لوموند" حول الوسائل التي اعتمدتها الصين لاسترداد مواطنيها المعارضين من منافيهم.

إعلان

كيف تسترد الصين معارضيها؟ 

الأسلوب الصيني بالتعاطي مع هذا الموضوع اختصرته "لوموند" بكلمات ثلاثة كتبتها بالخط العريض في صدر صفحتها الأولى وهي "الضغط، التهديد والخطف" والضغط هو ذاك الذي يمارسه عملاء النظام مباشرة على المعنيين. أما التهديد فهو بإيذاء عائلات المعارضين في حال تواجدها في الصين. والوسيلة غير القانونية الأخرى هي بكل بساطة الخطف، بحسب "لوموند". وقد أكدت الصحيفة أن المنظمة الحقوقية السويدية "سايف غارد ديفندرز" أحصت 22 محاولة اختطاف موثقة، من بينها 18 عملية ناجحة منها 7 في تايلندا و5 في الإمارات". وينتمي المواطنون الذين تستهدفهم بكين بمعظمهم الى المعارضة الهونغ كونغية وأقليات الويغور والتيبت وأتباع كنيسة فالونغ غونغ. 

الويغور المقيمون في السعودية في خطر 

وتقول "لوموند" إن "بلدان الخليج من أكثر البلدان تعاونا مع الصين" وإن "أكثر من ألف من الويغور المقيمين في السعودية هم في خطر وإنهم في معظمهم مرعوبون الى حد يجعلهم يمتنعون عن استعمال الهاتف"، وقد كشفت "لوموند" أيضا أن "شرطتي مصر والإمارات قامتا بتوقيف وإبعاد عدد من الويغور بشكل مخالف للقانون".  "لوموند" تنشر تحقيقها عن ممارسات الصين عشية تصويت مجلس النواب الفرنسي يوم غد الخميس على مشروع قرار يدين ممارسة الصين جرائم ضد الإنسانية بحق الويغور. "ليبراسيون" نشرت مقالا عن مشروع القرار هذا وطرحت فيه تساؤلات عدة حول إمكانية ترجمته سياسيا على صعيد العلاقات بين فرنسا والصين. 

بعد ضرب أبو ظبي، الخليج الى مزيد من التصعيد العسكري 

من الصين الى مخاطر التصعيد في الخليج بعد الهجوم الحوثي على الإمارات وهو موضوع نقرأ عنه في "لوموند". كاتب المقال "مجيد مرزوقي" اعتبر أن "ضلوع الحوثيين بالهجوم بالطائرات المسيرة على أبو ظبي ما زال موضع شك، تماما كتبنيهم استهداف المنشآت النفطية في السعودية في أيلول/سبتمبر 2019 والذي ظهر في ما بعد أنه يحمل توقيع إحدى الميليشيات العراقية التابعة لإيران". هذا فيما "لاكروا" تحدثت في مقالها عن "تصعيد عسكري في اليمن يقلص من حظوظ حل نزاع تسبب حتى الآن بمقتل 337 ألف شخص". 

تراجع حقوق المرأة في تركيا 

ومن المواضيع اللافتة في صحف اليوم أيضا، ملف أعدته "لوفيغارو" عن "تراجع حقوق المرأة في تركيا" وفي "لوفيغارو" أيضا قراءة في إفادات المتهمين باعتداءات 13 من تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 وما تكشفه من تبعية عمياء للفكر الظلامي لتنظيم الدولة الإسلامية". بدورها "لاكروا" نشرت تحقيقا عن دير مار موسى في سوريا الذي جعل منه الأب باولو دالوليو المختطف من قبل تنظيم الدولة مركزا من مراكز الحوار بين الأديان. وفي سياق آخر نقرأ في كل من "لوموند" و"لاكروا" و"لوفيغارو" مقالات عن "دفاتر مايا" فيلم اللبنانيين خليل جريج وجوانا حاجي توما عن ذاكرة الحرب اللبنانية وذلك بمناسبة عرضه ابتداء من اليوم في الصالات الباريسية. 

فرنسا: جدل متجدد حول أوروبا خلال حملة الانتخابات الرئاسية 

وفي ما خص الشأن الفرنسي، أفردت الصحف اليوم حيزا هاما ل "ماكرون الذي يطلق اليوم معركة أوروبا" عنوان مانشيت "لوبينيون" التي تطرقت كما باقي الصحف، للخطاب الذي سيلقيه الرئيس الفرنسي هذا الصباح أمام البرلمان الأوروبي بمناسبة تسلم فرنسا الرئاسة الدورية للاتحاد. هذا الخطاب اعتبرته "لوفيغارو" منطلقا لإعلان ترشحه لولاية ثانية في نيسان/أبريل المقبل، و"ليبراسيون" رأت فيه مناسبة لعرض الخطوط العريضة لحملته الانتخابية، أما "لوموند" فقد عنونت "المانشيت" "جدل متجدد حول أوروبا خلال الحملة الانتخابية". 

حين يشيطن الإعلام رئيسة البرلمان الأوروبي 

أوروبيا أثار انتخاب المالطية المحافظة "روبرتا ميتسولا" رئيسة للبرلمان الأوروبي بالأغلبية تعليقات الصحف. "لوموند" ركزت في افتتاحيتها على موقفها المناهض للإجهاض فيما "لاكروا" أدانت في افتتاحيتها "شيطنة" الإعلام الفرنسي لها بسبب موقفها هذا. وقد أشارت "لاكروا" إلى تجاهل الإعلام فضائل "روبرتا ميتسولا" ومن بينها تمكنها من الملفات المطروحة عدا عن شجاعة باقي مواقفها التي تتعلق بالفساد الذي ينخر بلادها عدا عن مساندتها للمهاجرين". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم