قراءة في الصحف الفرنسية

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان: مارين لوبان ستؤدي بفرنسا إلى حرب أهلية

سمعي 06:12
وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان
وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان AFP - STEPHANE DE SAKUTIN

من المواضيع التي تناولتها المجلات الفرنسية هذا الأسبوع ،الأزمة الأوكرانية وحالة التوتر بين موسكو والغرب، إضافة إلى الرئاسيات الفرنسية وملفات الخلاف بين ماكرون ومنافسيه  

إعلان

جائحة كورونا من الملفات التي لا تزال تتصدر صفحات المجلات أيضا  

 الأزمة في أوكرانيا: هل ما زالت هناك فرصة للدبلوماسية؟ 

في مقال لبول فيرونيك في مجلة ليكسبريس يقول الكاتب إن الأيام الأخيرة سهدت توترا كبيرا حول الملف الأوكراني، ويمكن القول إن هذه الفوضى ستترتب عليها نتائج سيئة، مضيفا أن بعض الدبلوماسيين الغربيين صرحوا في الكواليس أن موسكو تسعى لتعقيد الأمور  

وحسب تاتيانا كاستوفاجان مديرة المركز الروسي في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، تسعى روسيا للضغط أكثر على بقية الأطراف لتقوية موقفها في المفاوضات، لكن بالرغم من ذلك لايزال الحوار ممكنا بين روسيا والغرب خاصة أن العلاقات بين موسكو وواشنطن شهدت نوها من التحسن في الأشهر الأخيرة، مضيفة أن الحوار الديبلوماسي قد يتمكن من إيجاد حلا يرضي جميع الأطراف ويمنع الغزو الروسي لأوكرانيا والحفاظ على السلام داخل القارة الأوروبية   

روسيا لا تهدد أوكرانيا فقط، إنها تهدد أوروبا كلها 

أشارت المجلة إلى أن روسيا لا ترغب في عقد شراكات مع جيرانها أو بقية الدول الأوروبية وإنما الهيمنة، معتبرا أن الدكتاتوريات غالبا ما ترغب في الهيمنة على الآخرين عسكريا بسبب ضعفها الاقتصادي  

وترى لوكورييه أنترناسيونال أن المفاوضات الأخيرة بين روسيا والحلفاء الغربيين أكدت أن موسكو لا تسعى أبدا إلى إيجاد الحلول لأزمتها الأوكرانية والأوروبية وإنما تعمل على فرض مطالبها، وسيطرتها ليس على جيرانها فقط وإنما خارج حدود القارة الأوروبية مثل ليبيا ودول الساحل وكوبا وفنزويلا  

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان لصحيفة لوجورنال دو ديمانش الأسبوعية: مارين لوبان هي أخطر شخص على فرنسا  

في مقابلة مع وزير الداخلية الفرنسي يقول الأخير إن فترة حكم ماكرون رافقتها جهود كثيرة تتعلق بملف الأمن ومكافحة الجريمة والجريمة المنظمة، إضافة إلى تسليط الضوء على العنف العائلي والعمل على توفير الوسائل الأمنية والقضائية لمتابعة هذه القضايا التي شهدت ارتفاعا كبيرا خاصة منذ بداية الأزمة الصحية العالمية  

وحول اقتراح فاليري بيكراس مرشحة الجمهوريين المتمثل في تزويد وسائل النقل بكاميرات مراقبة من أجل الحفاظ على الأمن العام قال دارمانان إنه لا يتخيل وجود غوانتامو على الطريقة الفرنسية، مضيفا أنه في حال وصلت مارين لوبان إلى تولي مسؤوليات معينة في البلاد فذلك سيؤدي حتما إلى خلاف وطني ومنه إلى حرب أهلية في فرنسا  

المانيا أرض المعارضين للقاح

يرى باسكال هوك في مقاله أن الصمود الذي نراه في ألمانيا من قبل المعرضين للتطعيم ضد كوفيد 19 هو مسألة أيديولوجية  

المجلة التقت بعدد من هؤلاء الذين رفضوا تلقي اللقاح أو تلقوا جرعة واحدة فقط، منهم سيلفيا وهي ممرضة ألمانية تؤمن بالطب البديل مثل الآلاف من الألمان الذين يؤمنون بقدرة جسم الإنسان على بناء دفاعاته المناعية. 

وأشار الكاتب في مجلة لوبوان أن هذه الثقافة ليست جديدة على المجتمع الألماني، حيث تعود حركة "إصلاح الحياة" إلى نهاية القرن التاسع عشر. كانت ردة فعل على التوسع الحضري السريع في الإمبراطورية الألمانية ودعت هذه الحركة إلى العودة إلى الطبيعة والاعتماد على نمط حياة صحي بعيدا عن المصانع والتلوث والتبغ، وكانت الحركة تدعو إلى رفض اللقاحات منذ القرن الماضي، وليس فقط اللقاح المضاد لفيروس كورونا  

هل أخفق ايمانويل ماكرون في إدارة الملف الأمني الفرنسي؟  

كتب باسكال صو في صحيفة لوجورنال دوديمانش الأسبوعبة  أن منافسي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من اليمين واليمين المتطرف يحاولون مهاجمته لفشله المزعوم على الصعيد الأمني، فهل سيكون الملف الأمني نقطة ضعف إيمانويل ماكرون في هذه الحملة الرئاسية؟ تتساءل الصحيفة 

وأفادت الصحيفة الأسبوعية أن مرشحة الحزب الجمهوري اليميني فاليري بيكراس أشارت أكثر من مرة إلى تدهور الوضع الأمني في البلاد خاصة في بعض الأحياء الشعبية خلال فترة حكم ماكرون، خاصة أنه اهتم بإصلاحات تتعلق بالمجال الاقتصادي والصحي والتربوي وأهمل الجانب الأمني والاجتماعي للفرنسيين  

تقارير الشرطة الفرنسية أوضحت مؤخرا أن جرائم القتل التي انخفضت بين عام 1990 و2015، ارتفعت بشكل كبير خلال الخمس سنوات الأخيرة، كما جاء في نفس التقرير أن الميزانية المخصصة للشرطة لم تعد كافية للقيام بمهمتها، حيث بلغت ميزانية المهام الأمنية 16 مليار يورو عام 2021 مقابل 18 مليار يورو عام 2011

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم