قراءة في الصحف الفرنسية

المحتجون على القيود الصحية على أبواب باريس

سمعي 05:53
الاحتجاجات على القيود الصحية في مدينة نيس (09/02/2022)
الاحتجاجات على القيود الصحية في مدينة نيس (09/02/2022) REUTERS - ERIC GAILLARD

من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية ليوم الخميس 10 شباط/ فبراير 2022:  مستقبل عملية برخان، وصول الاحتجاجات على القيود الصحية غدا الى باريس وآخر مستجدات معركة الانتخابات الرئاسية في فرنسا.

إعلان

إيريك فورث الجمهوري يعلن مساندته لماكرون 

التطور الأبرز على جبهة معركة السباق الى الإليزيه هو إعلان الأمين العام السابق لحزب الجمهوريين "إيريك فورت" عن تأييده للرئيس ماكرون ما يعتبر ضربة قاسية لمرشحة الحزب "فاليري بيكريس". "إيريك فورت" كشف عن قراره هذا في حديث خص به صحيفة "لوباريزيان" التي جعلت منه موضوع الغلاف. "إيمانويل ماكرون هو الأكثر قدرة على الدفاع عن مصالح فرنسا والفرنسيين" يقول "فورت" وقد انتقد في حديثه الى "لوباريزيان" "تقوقع الجمهوريين واكتفائهم بالحنين الى الماضي" كما أنه أشار الى "أنه يؤمن بنموذج فرنسي وأوروبي للتقدم، ذلك أن فرنسا أقوى مما يتصوره البعض" لفت "إيريك فورت" الذي اعتبر أن "الرئيس الحالي أثبت أنه يحسن إدارة أكثر الأزمات خطورة. فرنسا بحاجة لرئيس متمرس ويلزمها" يضيف "فورت"، "إصلاحات واستقرار". 

انشقاق فورث "خسارة كبرى" للجمهوريين ومرشحتهم 

بدورها "لوموند" روت على موقعها الإلكتروني خفايا انشقاق "فورت" ونقلت عنه انه "أجرى أحاديث مطولة مع الرئيس ماكرون خلال الأشهر الماضية وذلك بهدف التأكد من كونه الرجل المناسب بالمكان المناسب". "انشقاق فورت" يعدّ "خسارة كبرى" لحزب الجمهوريين ومرشحته " فاليري بيكرييس" كتبت "لوباريزيان" في افتتاحيتها. وقد ذكرت الصحيفة بأهمية فورت، إذ هو من المقربين من الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، وكان قد شغل منصب وزير الميزانية ووزير العمل في عهده. فورت كان الى حين إفصاحه عن قراره رئيس اللجنة المالية في البرلمان الفرنسي، وهو معروف برصانته وحسن إدارته المالية. 

صمت مدوي لساركوزي صانع الملوك لدى الجمهوريين 

في "لوفيغارو" تحدث "غيوم تابار" عن وقع انشقاق فورت لافتا الى أنه جاء "عشية لقاء انتخابي تعول عليه بيكريس لتنشيط حملتها كما أنه يدحض خطابها المبني على انتقاد الرئيس ماكرون بسبب إدارته المالية" "لوفيغارو" لفتت أيضا الى "الصمت المدوي لصانع الملوك في الحزب نيكولا ساركوزي الذي لم يعلن حتى الآن صراحة عن تأييده لفاليري بيكريس". بدورها "لي زيكو" التي خصصت المانشيت ل "زمن الالتفافات خلال حملة الرئاسيات" كما عنونت أشارت الى تعويل الرئيس ماكرون على انضمام شخصيات يسارية. 

"قافلة الحرية" الى باريس ومن بعدها إلى بروكسل 

تصاعد الاحتجاجات على الشهادة الصحية من المواضيع التي أثارت الصحف الفرنسية عشية وصول ما بات يعرف ب "قافلة الحرية" الى باريس ومن بعدها الى بروكسل. "لوباريزيان" التي رافقت بعض محتجي المناطق نقلت عن إحدى الناشطات وهي من قدامى حركة "السترات الصفراء" أنها "تتنقل ومعها زجاجات شمبانيا على أمل أن تفتحها احتفالا باستقالة ماكرون إذا ما أقدم عليها" كما قالت. 

"السترات الصفراء" في حلة جديدة

"ليبراسيون" أيضا خصصت تحقيقا ل "قافلة الحرية" وأشارت الى أن الحركة التي حشدت مئات الآلاف عبر إنترنت مستوحاة من احتجاجات سائقي الشاحنات في كندا التي لم تضعف مع بلوغها يومها الرابع عشر وذلك رغم بدء الإعلان عن تخفيف القيود الصحية في أجزاء من البلاد. وتشير "ليبراسيون" الى أن الاحتجاجات الفرنسية نظمت عبر المواقع الاجتماعية تماما كحركة "السترات الصفراء" التي شلت فرنسا عام 2018 وأن "هدف المنظمين المعلن هو التوصل الى النتيجة ذاتها إضافة الى استقالة رئيس الجمهورية وحل الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ وتنظيم استفتاء شعبي". ب

عملية برخان: باريس تدرس جميع الاحتمالات 

"عملية برخان: باريس تدرس جميع الاحتمالات" عنوان مقال "لوفيغارو" حول مصير عملية مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل. تقول "لوفيغارو" إن "التعاون بين القوات الفرنسية والقوات المالية ما زال قائما رغم تدهور العلاقات مع الطغمة العسكرية الحاكمة في باماكو. مصير عملية برخان التي استقبلت في بادئ الأمر بالترحاب سوف يقرر" كتبت "لوفيغارو"، "خلال الأسابيع المقبلة لا بل الأيام المقبلة في باريس". وقد نقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية أن الجيش يريد استكمال مهمته في منطقة الساحل لكن إيجاد بدائل للقواعد العسكرية المتواجدة في مالي لن يكون سهلا. وقد خلصت "لوفيغارو" الى أنه في "حال ثبت أن لا شيء يمكنه إنقاذ الوجود الفرنسي في مالي، لن يكون الانسحاب سهلا".   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم