قراءة في الصحف الفرنسية

قافلة الحرية في مواجهة الحكومة الفرنسية

سمعي 05:33
مظاهرات في فرنسا ضد شهادة لقاح فيروس كورونا
مظاهرات في فرنسا ضد شهادة لقاح فيروس كورونا AFP - CHRISTOPHE ARCHAMBAULT

لا تزال الازمة الأوكرانية تتصدر عناوين ومقالات الصحف الفرنسية، كما تطرقت الصحف اليوم إلى قافلة الحرية التي من المرجح أن تصل إلى العاصمة الفرنسية اليوم، وسلطت الضوء عن الأسباب والتداعيات التي دفعت بفئة من الفرنسيين إلى الخروج للشارع تنديدا بالإجراءات والقيود الصحية لمواجهة كوفيد 19 

إعلان

 أوكرانيا في حالة تأهب بعد بدء التدريبات العسكرية الروسية البيلاروسية  

أشارت صحيفة لوموند أن كييف قلقة من التواجد العسكري المتزايد على حدودها الشمالية والجنوبية، أي أن الخطر ليس فقط من روسيا وإنما من جمهورية بيلاروسيا أيضا  

ونقلت لوموند عن وزير الخارجية الاوكراني قوله إن المناورات الروسية البيلاروسية تسبب في عزل أوكرانيا عن البحر الأسود وبحر ازوف، وهو ما تسبب في عقبات وخسائر تكبدتها القوارب الأوكرانية من جهتها نشرت صحيفة لوفيغارو مقالا حول الدور الذي يلعبه الرئيس التركي في هذه الأزمة، ويرى الكاتب أن أردوغان هو الوسيط الانتهازي الذي يزعم أنه بعلاقاته الجيدة مع كل من الاوكرانيين والروس، يعتبر الشخص المناسب للمضي في طريق السلام بين الطرفين 

من مدينة نيس إلى العاصمة باريس..  صحيفة ليبيراسيون رافقت مجموعة من المشاركين في قافلة الحرية

أفادت الصحيفة أنها تتبعت مسار موكب المشاركين في قافلة الحرية من مدينة نيس جنوب فرنسا منذ يوم الأربعاء الماضي، مشيرة إلى أن المشاركين ينتمون إلى خلفيات سياسية مختلفة وتجمع بينهم المعارضة لقرارات وإجراءات الرئيس الفرنسي ضد فيروس كورونا 

المشاركون أمامهم حوالي ألف كيلومتر للوصول إلى العاصمة باريس، ويشارك فيها مواطنون من مختلف الفئات العمرية، يرغبون في إلغاء شهادة التلقيح والدفاع عن الحريات الشخصية التي يعتبرونها في خطر تحت حكم ايمانويل ماكرون  

من بين المشاركين في القافلة تقول الصحيفة، غالية معارضة للتطعيم ضد كوفيد 19، لا ينتمون بالضرورة إلى أحزاب سياسية، وليسوا من السترات الصفر، ولكنهم شاركوا منذ الصيف الماضي في المظاهرات ضد التطعيم  .ونقلت ليبيراسيون عن بعض المحتجين قولهم إنهم يريدون أن يمنح لهم حق الاختيار لأنهم ليسوا فئران تجارب، وليس من دور رئيس الجمهورية فرض ساعات الدخول والخروج من البيت أو تلقي اللقاح أو غسل اليدين  

قافلة الحرية.. شيئا فشيئا تسلب من الحريات نقرأ في صحيفة لوموند 

في نفس الموضوع أوضحت صحيفة لوموند أن المشاركين في هذه القافلة يرفضون ما يروج له البعض عن انتمائهم لليمين المتطرف، فهم يرغبون في الحوار وتبادل الأفكار والحلول حول الازمة الصحية تماما كما يحدث خلال الأزمات السياسية والدبلوماسية  

ونقلت الصحيفة أن بعض المشاركين من مناصري نظرية المؤامرة، اقتنعوا أن فيروس كورونا ما هو إلا حربا بيولوجية بين الدول الكبرى، وقال أحد المشاركين إن الهدف من وصول القافلة إلى باريس ليس تعطيل حياة المواطنين، وإنما ممارسة حرية التعبير الذي يعتبر حقا مشروعا في فرنسا 

ايمانويل ماكرون لصحيفة واست فرانس: لم ندخل بعد الحملة الانتخابية، ولدي تحديات مهمة أمام الفرنسيين قبل الإعلان عن تاريخ ترشحي للانتخابات المقبلة 

في سؤال عن المخاوف التي قد تراود الرئيس الفرنسي بعد توجه الفرنسيين نحو باريس عبر قوافل من أجل الحرية، قال ايمانويل ماكرون للصحيفة إنه مثل بقية الفرنسيين يشعر بالتعب بعد عامين من القيود وتعاقب الإجراءات الوقائية، والوضع الصحي الراهن دفع بالبعض إلى التعبير عن هذا التعب بالفوضى والغضب والبعض الآخر بالدخول في حالة اكتئاب ومعاناة نفسية  

ماكرون طالب المحتجين بالتحلي بالهدوء وإعادة بناء الثقة مع الطبقة السياسية للخروج من هذه الأزمة، كما عبر عن تفهمه واحترامه للغضب والقلق الذي تعيشه فئة من الفرنسيين بسبب الإجراءات الصحية للحد من انتشار الفيروس  

وحول تاريخ إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة قال ماكرون إنه يطمح لتقديم المزيد لفرنسا وأوروبا، مضيفا أن واجبه هو الاستمرار في مهمته لتخطي موجة أوميكرون ،اما الترشح للانتخابات المقبلة فهو موضوع سابق لأوانه لأن الحملة الانتخابية ستبدأ رسميا أول شهر آذار /مارس المقبل  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم