قراءة في الصحف الفرنسية

ما معنى تركيز روسيا على دونباس؟

سمعي 06:36
جنود أوكرانيون في إقليم دونباس
جنود أوكرانيون في إقليم دونباس AFP - HANDOUT

في الصحف الفرنسية تساؤلات حول معنى إطلاق روسيا إشارات حول تخفيض سقف طموحاتها في أوكرانيا وتركيزها على منطقة دونباس. جرائد اليوم ركزت أيضا على تبعات الحرب في أوكرانيا لجهة اللاجئين والازمة الغذائية التي باتت تهدد العالم.

إعلان

أوكرانيا تسجل اول تراجع روسي 

قراءتنا للصحف الفرنسية نبدأها ب "اول تراجع لبوتين" عنوان غلاف "لوباريزيان". والحديث عن تراجع روسي مرده إعلان سيرجي رودسكوي رئيس إدارة العمليات الرئيسية في هيئة الأركان العامة الروسية ان التركيز الآن بات على "تحرير" منطقة دونباس الشرقية الانفصالية. "لوباريزيان" انفردت بإيلاء هذا التصريح أهمية قصوى وتساءلت عن معانيه في افتتاحيتها التي استهلتها بالقول إن "الحرب لم تنته لكنه من الواضح ان أوكرانيا ربحت المعركة الأولى، فارضة على فلاديمير بوتين مراجعة مخططاته الأولى والتخلي عن احتلال كامل أوكرانيا والاكتفاء بالدونباس" يشير كاتب المقال "جان-ميشال سلفادور".

كيف يمكن تفسير استدارة سيد الكرملين؟

وقد لفت إلى أن "بوتين لا يسيطر إلا على %30 من هذه المنطقة الانفصالية الواقعة شرقي أوكرانيا". "جان-ميشال سلفادور" تساءل أيضا عما إذا "كان تخفيض طموحات الكرملين يعني تغلب الجيش الروسي على نقاط ضعفه ام انه بالعكس سيفاقمها". "كيف يمكن تفسير استدارة سيد الكرملين؟ وهل هي مؤشر على وجود اعتراضات داخلية؟ تساءل كذلك "سلفادور" في افتتاحية "لوباريزيان" وقد ختمها قائلا "كيف غامر بوتين بمثل تلك الخطوة من دون التحسب لمدى صعوباتها". 

تحدي الغرب: وقف الحرب من دون حرب 

"تحدي الغرب: وقف الحرب من دون حرب" عنوان مانشيت "لوموند" التي استعادت بذلك سردية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. "المعسكر غربي يعي" تقول "لوموند" إنه "استنفذ خلال أسابيع مجمل الأوراق المتوفرة لديه سواء كانت ديبلوماسية او عسكرية او اقتصادية" وقد اعتبرت صحيفة المساء في افتتاحيتها ان "رفض تحديد خطوط حمراء للروس ودفاع الرئيس ماكرون عن استراتيجيته الملتبسة ومجمل سياسات الغرب تزداد هشاشة يوما بعد يوم. هذا فيما علق "موريس غوردو-مونتاني" المستشار الديبلوماسي السابق للرئيس جاك شيراك على مقررات القمم الثلاث للغرب في بروكسيل في مقال نشرته "لوفيغارو" في صفحة الراي ويطالب ببذل كل الجهود لوقف المواجهة والخروج من الدينامية التي تؤدي للحرب مع روسيا". 

أزمة غذائية مسلطة على العالم كسيف داموقليس

جرائد اليوم عالجت أيضا تبعات الحرب في أوكرانيا ومن بينها "الازمة الغذائية المسلطة كسيف داموقليس" كما عنونت "ليبراسيون" غلافها. "ليبراسيون" خصصت ملفا كاملا للتهديد الذي يشكله استمرار القصف الروسي على محاصيل القمح في أوكرانيا. وقد اشارت الصحيفة الى ان ارتفاع أسعار الحبوب وعدم توفرها قد يتسبب بأزمة غذائية في أربعين بلدا من بين الافقر بالعالم. روسيا تعد اول مصدر للقمع بالعالم وهي تؤمن مع أوكرانيا %30 من الاستهلاك العالمي للقمح و%50 من الزيت النباتي وقد لفتت "ليبراسيون" الى ان "بعض البلدان مثل اليمن وسوريا ولبنان ستتلقى الصدمة الأوكرانية بالتزامن مع حالات الحرب والانهيار الاقتصادي التام" وتشير الصحيفة الى إمكانية الاعتماد مؤقتا على بدائل من أستراليا، الولايات المتحدة، الارجنتين وفرنسا، هذا فيما "لوفيغارو" خصصت المانشيت لأزمة اللاجئين التي هي أيضا من تبعات الصراع الدائر في أوكرانيا. 

الرئاسيات الفرنسية نحو مزيد من خلط الأوراق؟

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              والآن إلى حملة الانتخابات الرئاسية في فرنسا التي افردت لها الجرائد حيزا هاما. نقرأ بداية في "ليبراسيون" عن اعتماد الرئيس المرشح ايمانويل ماكرون برنامجا اكثر يمينية مثل رفع سن التقاعد الى 65 خمسة وستين عاما وذلك وسط صمت نواب حزبه الآتين في معظمهم من صفوف اليسار. بدورها "لوموند" لفتت الى ان النقابات مستاءة من هذه الوعود الانتخابية. ونقرأ في "لوموند" أيضا ان الانتخابات المقبلة ستشكل الضربة القاضية للحزبين اللذين توالا على حكم فرنسا منذ عقود حزب الجمهوريين يمينا والحزب الاشتراكي يسارا. هذا فيما أعلنت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن في حديث الى "لوباريزيان" انها تشعر انها قاب قوسين من الفوز بالرئاسىة أكثر من أي وقت مضى". رئيسة حزب التجمع الوطني أوردت في حديثها عددا من نقاط برنامجها الذي يحتوي على تقديمات اجتماعية ما جعل المرشح اليساري "جان-لوك ميلانشون" يزايد عليها كتبت "لوفيغارو" ما ينذر بخلط المزيد من الأوراق بانتظار موعد الانتخابات الرئاسية في العاشر والرابع والعشرين من نيسان/أبريل المقبل. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم