تجميد المساعدات الأوروبية لفلسطين أو حين تفرض المجر قرارها على كامل أوروبا

سمعي 06:29
الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس © رويترز

الصحف الفرنسية أفردت حيزا هاما لتشكيل جبهة مناهضة لماكرون بزعامة اليساري المتشدد "جان-لوك ميلانشون" قبيل الانتخابات النيابية. وفي جرائد اليوم أيضا: معلومات جديدة حول التهم التي وجهها القضاء الفرنسي لكارلوس غصن وحول قضية تجميد المساعدات الأوروبية للسلطة الفلسطينية. 

إعلان

رجل واحد وراء تجميد أوروبا مساعداتها لفلسطين 

حجم هذه المساعدات المجمدة "215 مليون يورو يحتجزها منذ شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي" تقول "لوموند" شخص واحد هو "مفوض الجوار والتوسع لدى الاتحاد الأوروبي، " " الذي قرر، خلافا لآراء غالبية الدول الأوروبية" تقول "لوموند"، "اشتراط تعديل المنهاج الدراسي الفلسطيني لاستئناف دعم سلطة رام الله". كاتبا المقال "بانجامان بارت ولوي امبير" نقلا عن مصدر أوروبي ان "فاريلي يخدم الأجندة الإسرائيلية من دون أي رادع ما يشكل فضيحة مطلقة" كتبت "لوموند" وقد أوضحت ان "فاريلي وهو مجري مقرب من رئيس وزراء بلاده الشعبوي فيكتور اوربان صديق رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو". 

تجميد المساعدات مفعوله مدمر 

"لوموند" تحدثت في مقالها عن "انعكاس تجميد المساعدات الأوروبية على حياة الفلسطينيين اذ هو يحرم 120 ألف عائلة فقيرة من التقديمات الاجتماعية والموظفين من %20 من راتبهم ويمنع المساعدات على مستشفيات القدس الشرقية" وقد خلصت "لوموند" الى ان "الحل بيد رئيسة المفوضية الأوروبية اوسولا فون دير لاين التي تملك وحدها القدرة على اجبار "اوليفر فاريلي" على سحب شروطه، حينها يمكن فك الاسر عن المساعدات بظرف 48 ساعة" تقول "لوموند" ولكن ما الذي يمنع فون دير لاين من التحرك؟ السؤال يظل مطروحا خاصة ان "الحكومة الإسرائيلية نفسها تسعى" بحسب مصادر ديبلوماسية استشهدت بها "لوموند" الى صرف المبلغ من اجل الاسهام بتهدئة التوتر القائم على الأرض في الضفة الغربية". 

كارلوس غصن وسر ال80 مليون يورو 

والآن الى كارلوس غصن... صحيفة "ليبراسيون" جعلت من تحقيقات القضاء الفرنسي حول القطب السابق لصناعة السيارات موضوع الغلاف. "ليبراسيون" تقول إنها اضطلعت على محضر استجواب كارلوس غصن من قبل المحققين الفرنسيين في بيروت في شهر حزيران/يونيو الماضي. وقد كشفت ان "الصندوق الأسود الذي كونه كارلوس غصن ما بين عامي 2009 و2018 بلغت قيمته ثمانين مليون يورو مكونة من مدفوعات مشبوهة قام بها تحالف رينو ونيسان الذي كان يترأسه غصن لموزع رينو في سلطنة عمان سهيل بهوان الذي أصدرت بحقه، كما كارلوس غصن مذكرة توقيف دولية في الشهر الماضي". كارلوس غصن تناولته أيضا "لوباريزيان" و"لوفيغارو" في مقالات عن "احكام القضاء قبضته على الرجل الاعمال اللبناني الفرنسي الذي فر الى بيروت التي تمنع تسليم مواطنيها الى سلطات أجنبية كما هو معروف".

اليسار الفرنسي على وشك الانضواء تحت لواء ميلانشون 

اليسار الفرنسي قاب قوسين من إتمام جبهة موحدة مناهضة لماكرون. الموضوع افردت له صحف اليوم حيزا هاما عشية انتخابات نيابية حاسمة في 12 و19 حزيران/ يونيو. هذه الجبهة ستكون بقيادة "جان لوك ميلانشون" زعيم اليسار الراديكالي الذي حل ثالثا في السباق الى الإليزيه والذي وقع اتفاقا انتخابيا مع الخضر البارحة، في حين تستمر محادثات حزبه "فرنسا الابية" مع الحزبين الاشتراكي والشيوعي. "لوفيغارو" التي خصصت المانشيت للموضوع اشارت الى ان "جان-لوك ميلانشون" نجح برهانه السيطرة التامة على اليسار. "فرنسا الابية ربحت الشوط الأول" كتبت "لوموند" في المانشيت. 

هل تصالح اليسار حقا؟

"لاكروا" تساءلت في افتتاحيتها هل "تصالح اليسار حقا" وقد لفتت الى الفرق الشاسع في المواقف بين حزب الخضر وحزب فرنسا الابية حول عدد من الملفات. "ليبراسيون" نقلت عن ممثلة حزب فرنسا الابية في البرلمان "كليمانتين اوتان" ان "نقطة التحول التاريخية التي يشهدها اليسار الفرنسي ليست وليدة الساعة". اما الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي الفرنسي "جان-كريستوف كامباديليس" فقد عبر في حديثه الى "ليبراسيون" عن معارضته الاتفاق مع ميلانشون مشيرا الى انه "غير قادر على توحيد اليسار والفرنسيين". 

الاشتراكيون والشيوعيون في فخ المفاوضات 

"سيباستيان لوفول" عمدة مدينة "لومان" الاشتراكي قال في حديث الى "لوباريزيان" إن "جزءا من ناخبي الحزب سيمتنع عن التصويت او سيقترع لصالح ماكرون".  حوالي مئة من منتخبي الأحزاب اليسارية في الاحياء الشعبية أعلنوا في "لوباريزيان" عن معارضتهم الاتفاق الانتخابي مع "ميلانشون". "لوبينيون" اعتبرت ان "الحزبين الاشتراكي والشيوعي وقعا في فخ المفاوضات مع ميلانشون" 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية