ذكرى 9 أيار/مايو: روسيا توظف احتفالها بالانتصار على النازية في حربها على أوكرانيا

سمعي 06:01
خلال تدريبات على الرعض العسكري في يوم النصر بالعاصمة موسكو
خلال تدريبات على الرعض العسكري في يوم النصر بالعاصمة موسكو © أسوشيتد برس

الصحف الفرنسية أفردت عناوينها لاحتفال روسيا بانتصارها على المانيا النازية عام 1945 ونقرأ فيها أيضا عن معضلة تعيين رئيس وزراء في فرنسا وعن ديبلوماسية المملكة المغربية.

إعلان

بوتين يستعرض قوته ويوظف التاريخ في حربه على أوكرانيا 

قبل ساعات من استعراض الساحة الحمراء، خصصت اليوميات الفرنسية صفحاتها الأولى لاحتفال روسيا بانتصارها في الحرب العالمية الثانية نظرا لاعتبار "الرئيس الروسي اجتياحه أوكرانيا استكمالا للصراع ضد النازية" كتبت "لوفيغارو" وقد اختارت للمانشيت: "بوتين يستعرض قوته ويوظف التاريخ"، بدورها "لاكروا" جعلت من "التاريخ، عصب الحرب في روسيا" كما عنونت، موضوع الغلاف. وهو ما عمدت اليه "ليبراسيون" أيضا تحت عنوان "التاسع من أيار/مايو في روسيا استعراض للزيف". أما "لوباريزيان" فقد جعلت من استهداف القصف الروسي مدرسة في منطقة "لوغانسك" شرق أوكرانيا موضوع الغلاف وقد تصدرته صورة لحطام المدرسة التي سويت بالأرض وقد قضى فيها ستون مدنيا. 

حين يتلاعب المؤرخون نفسهم بالتاريخ 

"لوفيغارو" افردت حيزا هاما لإعادة كتابة التاريخ الروسي ليتلاءم مع فكر سيد الكرملين. "لوفيغارو" تناولت تحديدا معرض "النازية العادية" الذي يستضيفه متحف "النصر" المخصص للحرب العالمية الثانية في موسكو، وهو "معرض يسعى للموازاة بين النازية وأوكرانيا اليوم" تقول "لوفيغارو" وقد اشارت في مكان آخر ل "سعي مؤرخين مقربين من الكرملين لدحض مسؤولية الجيش الأحمر عن مجزرة غابة كاتين التي شهدت اعدام 22 ألفا من ضباط وجنود الجيش البولوني بالرصاص في خضم معاهدة عدم الاعتداء بين المانيا النازية والاتحاد السوفييتي المعروفة باتفاق مولوتوف-ريبنتروب". 

عدم محاسبة مجرمي السوفييت مبررا لبوتين 

هذا فيما اعتبر المؤرخ "جان-لوي باني" دوما في "لوفيغارو" ولكن في صفحة الرأي، هذه المرة، ان "استبسال الجنود الروس وبطولاتهم فيما بعد، من العوامل التي ساهمت بحجب تواطؤ السوفييت مع الحكم النازي وعدم كفاءة قيادة الجيش الأحمر والدور الأميركي الحاسم". ونبقى في صفحة الرأي، لنشير الى ان المؤرخ "تييري فولتون" اعتبر في مقاله في "لوفيغارو" ان "عدم محاكمة مجرمي النظام السوفييتي السابق والذي طالب به عدد من المنشقين الروس في تسعينيات القرن الماضي ساهم بتبرير بوتين واساليبه". 

ما الذي يمكن لبوتين أن يحتفل به في هذا اليوم؟

ولكن "ما الذي يمكن لبوتين ان يحتفل به في هذا اليوم" تساءل "دومينك مويزي" في "لي زيكو" وقد لفتت الى ان "الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيحتفل اليوم بالمقابل في ستراسبورغ وبرلين بإعلان وزير خارجية فرنسا روبرت شومان المؤسس للاتحاد الأوروبي في مثل هذا اليوم من 1950". بدورها "لوبينيون" خصصت المانشيت ل "كيفية اعداد أوروبا لتوسع جديد" ذلك ان "ادماج أوكرانيا وبلدان أخرى من الشرق بالاتحاد يبدو محتوما بالنسبة لفرنسا" كتبت "لوبينيون". هذا فيما "ليبراسيون" كما "لوموند" افردت كل منهما صفحاتهما لكتاب "نوفايا غازيتا" الروسية الذين لجأوا الى أوروبا للتعبير عن آرائهم بحرية. 

ما الذي أصاب الديبلوماسية المغربية؟

وفي سياق آخر نقرأ اليوم في "لوفيغارو" مقالا عن الديبلوماسية المغربية. "ما الذي أصاب الديبلوماسية المغربية؟" تساءلت كاتبة المقال "جولي شودييه" وذلك في معرض حديثها عن نقطة التحول التي تسبب بها "اعتراف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في نهاية عام 2020 بسيادة الرباط على منطقة الصحراء الغربية لقاء تطبيع العلاقات مع إسرائيل. يومها اعتقد المغرب ان المسبحة ستكر وان حلفاءه سيحذون حذو واشنطن، لكنه ما لبث ان خاب ظنه" تقول "جولي شودييه" التي لفتت الى ان "الرباط المهووسة بمصير الصحراء انقلبت علاقتها مع كل من فرنسا واسبانيا من دون ان ننسى الازمة المستفحلة مع الجزائر".  

تعيين رئيس مجلس الوزراء ليس خيارا بقدر ما هو معضلة 

فيما خص الشأن الفرنسي الداخلي تناولت الصحف مسألة تعيين رئيس وزراء بعد تنصيب الرئيس ماكرون لولاية ثانية. "تعيين رئيس مجلس الوزراء ليس خيارا بقدر ما هو معضلة" كتبت أستاذة العلوم السياسية في جامعة السوربون "دلفين دولون" في صحيفة "ليبراسيون" وقد لفتت الى ان "الجمهورية الخامسة في فرنسا هي النظام البرلماني الوحيد في العالم الذي يتم فيه اختيار رئيس الوزراء لتبعيته لرئيس الجمهورية أكثر من قدرته على الفوز بثقة مجلس النواب". هذا وقد خصصت "ليبراسيون" النصف الثاني من غلافها للتخطيط البيئي الذي يسعى الرئيس ماكرون لتكليف رئيس الوزراء به كما وعد، هذا فيما رأى الكاتب في "لوفيغارو" "غيوم تابار" ان " على الرئيس ماكرون ان يعمل من اجل مزيد من التناغم بين فترة رئاسته الأولى وفترة رئاسته الثانية بدل الإسراع بالحديث عن تحوله لرئيس جديد وكأنه اعتراف بخطأ ما ارتكب في العهدة الأولى" كتب "غيوم تابار" في صحيفة "ليبراسيون". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم