قراءة في الصحف الفرنسية

صحيفة لوموند: "شيرين أبو عاقلة وجه فلسطين في العالم العربي"

سمعي 05:55
شمعة مضاءة أمام صورة للصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة
شمعة مضاءة أمام صورة للصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة AP - Adel Hana

مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في الضفة الغربية من المواضيع التي أثارت اهتمام الصحف الفرنسية يوم الخميس في 12 أيار/ مايو 2022، كما نقرأ فيها عن استراتيجية إيمانويل ماكرون ضد تحالف أحزاب اليسار، إضافة إلى مستجدات الحرب في أوكرانيا. 

إعلان

صحيفة ليبراسيون: شيرين أبو عاقلة من أشجع الصحفيات في العالم العربي

أشار مراسل الصحيفة في القدس إلى أن مراسلة الجزيرة كانت من أهم الأصوات التي غطت مختلف الأحداث من الأراضي الفلسطينية. ونقلت الصحيفة عن أحد المقربين من أبو عاقلة أن الأخيرة كانت "صوتا للفلسطينيين ضد الاحتلال الإسرائيلي"، وأضاف إن "شيرين لم تكن صحفية بل جزءا من كل بيت فلسطيني".  

لويس لامبير علّق في صحيفة لوموند بالقول "لأكثر من عقدين من الزمن، كانت شيرين أبو عاقلة وجه فلسطين على القناة الأولى في العالم العربي، قناة الجزيرة القطرية". وتابع "نشأ الفلسطينيون الذين تقلّ أعمارهم عن 30 عامًا على متابعة الأحداث اليومية  للانتفاضة الثانية (2000-2005) مع هذه الصحفية اللطيفة والمرموقة والمشاكسة، حيث غطت الصحفية الأمريكية الفلسطينية الموت الهادئ لعملية أوسلو للسلام  والاحتلال اليومي للأراضي الفلسطينية من قبل الجيش الإسرائيلي"، كما نقرأ في الصحيفة.  

بشكل استثنائي نعرض اليوم بعض ما جاء في إحدى مقالات صحيفة هآرتس الإسرائيلية حول مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة  

يرى جدعون ليفي في مقاله أن مقتل شيرين جاء بعد شهر من مقتل الطالبة حنان خضور في جنين أيضا، وشكك حينها أيضا المتحدث العسكري الإسرائيلي في منفذي عملية إطلاق النار، ولم ينتج عن التحقيقات أي شيء إلى حد الساعة. وأضاف ليفي إن "الجريمة" بدأت قبل وقت طويل من إطلاق النار على شيرين، بدأت "بمداهمة كل بلدة ومخيم للاجئين وقرية وغرفة نوم في الضفة الغربية كل ليلة". والخلاصة يقول ليفي: "الجيش الإسرائيلي قتل شيرين أبو عاقلة، الصحفية التي فاقت شجاعتها شجاعة جميع الصحفيين الإسرائيليين".

وأشار ليفي إلى أن مقتل أبو عاقلة قصة مختلفة، فهي تحمل الجنسية الأمريكية وصحفية معروفة عربيا وعالميا، وذلك "عكس الأبرياء الفلسطينيين من المدنيين والأطباء والصحفيين" الذين قتلوا ولم يعاقب الفاعلون على ما اقترفوه، مشككا في إمكانية معاقبة الفاعلين حتى لو ظهر وجه قاتلها للعلن "فسيراه الإسرائيليون بطلا فوق جميع الشبهات".  

الاتحاد يعيد إحياء اليسار الفرنسي  

كتبت ليليان اليماغنا في صحيفة ليبراسيون أن ما جاء في أحد تحقيقات الصحيفة حول التعايش بين إتحاد اليسار وإيمانويل ماكرون يشير إلى أن 23 في المئة فقط من الفرنسيين مقتنعون بهذه الفرضية، موضحة أن 37٪ ممن شملهم استطلاع قالوا إنهم "يؤيدون التحالف بين أحزاب اليسار" في الانتخابات التشريعية الشهر المقبل.   

وأفادت الصحيفة أن 69 في المئة ممن شملهم استطلاع الرأي يرون أن الاشتراكيين تخلوا عن أفكارهم وقيمهم الأساسية في إطار التحالف مع الشيوعيين وحزب الخضر، واعتبر 45 في المئة من أنصار الحزب الاشتراكي الفرنسي أن حلف اليسار سيتسبب في إضعاف حزبهم أكثر في الانتخابات المقبلة وربما لن يحصل الحزب على المقاعد التي يسعى إليها في البرلمان. 

الحياة في أنفاق الميترو في مدينة خاركيف الأوكرانية 

أفاد موفد صحيفة لوفيغارو في أوكرانيا أن الأوكرانيين الذين لم يتمكنوا من مغادرة البلاد، يحاولون الحفاظ على حياتهم بشتى الطرق. وفي خاركيف تعتبر محطات الميترو من أهم الأماكن التي يلجأون إليها وينقل الكاتب حياة هؤلاء في محطات الميترو، موضحا أن الأوكرانيين يحاولون الحفاظ على الحد الأدنى من النظافة والظروف الصحية، رغم عدم وجود الحمامات وعدد قليل من المراحيض.  

العيش داخل أنفاق الميترو تسبّب في ظهور مشاكل صحية مختلفة حسب منظمة أطباء بلا حدود يقول الكاتب، وتزايدت المخاوف من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، كما رصدت المنظمة ارتفاعا في عدد المصابين بارتفاع ضغط الدم بين اللاجئين في محطات ميترو خاركيف.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم