ألمانيا بين دعم الأوكرانيين والمصلحة الوطنية

سمعي 06:43
المستشار الألماني أولاف شولتس
المستشار الألماني أولاف شولتس © رويترز

التأخر الألماني في تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا والجدل حول مسألة حمل السلاح في الولايات المتحدة الأمريكية من المواضيع التي أثارت اهتمام 

إعلان

الصحف الفرنسية يوم الجمعة 27 مايو 2022، إضافة إلى الوضع العام الذي يعيشه الباريسيون المتذمرون من سياسات آن هيدالغو

ألمانيا متهمة بتأخير عملية تسليم السلاح إلى الاوكرانيين 

كتب بيار أفريل في صحيفة لوفيغارو أنه بعد شهر من إعلان تسليم عربات مدرعة إلى كييف، وجدت الحكومة الألمانية نفسها متهمة من قبل المعارضة وجارتها البولندية بعدم الوفاء بوعودها.موضحا أن هذه الاتهامات استعملت بعد ان أعلنت وزيرة الدفاع أن 15 دبابة من نوع جيبارد و 59000 قطعة من الذخيرة سيتم نقلها إلى أوكرانيا منتصف يوليو المقبل، وهو وقت متأخر في نظر البولنديين الذين اتهموا الألمان أنهم تراجعوا عن وعدهم بتوفير دبابات ألمانية للأوكرانيين وقرروا الاحتفاظ بها لنفسهم  

وأكد مصدر حكومي ألماني للصحيفة أن هذه المبادرات متعلقة بالقرارات الوطنية، وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي يشتكي من عدم معرفته مسبقا بقرار تسليم الأسلحة، ومنه يمكن أن يكون هذا التأخير مجرد تكتيك متعمد من طرف الحكومة الألمانية  

صحيفة لاكروا خصصت ملفا كاملا لما وصفته بهوس الشباب الأمريكيين بالسلاح  

عنونت لاكروا صفحتها الأولى: الولايات المتحدة الأمريكية، قاتل في سن الثامنة عشرة. وكتب اليكسي بويسون أن عددا كبيرا من عمليات إطلاق النار في الولايات المتحدة الأمريكية يرتكبها شباب لا يتعدى متوسط أعمارهم الثلاثين عاما، ويرى روبرت سبيتزر ،المتخصص في سياسة الأسلحة أن الشباب يرتكبون عمليات القتل ولا يستوعبون مشاكلهم، ويرون في السلاح والقتل الطريقة الوحيدة للتعبير عن غضبهم وعقدهم واستيائهم وهنا الحديث عن الشباب من الجنسين  

وأوضحت الصحيفة أنه أصبح من السهل جدًا الحصول على الأسلحة حتى في الولايات ذات القوانين الصارمة للغاية،وثقافة حمل السلاح تطورت كثيرا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو والتسوق عبر الانترنت  

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان لصحيفة لوباريزيان : قرار منع البوركيني في المسابح العامة انتصار للجمهورية والعلمانية والقانون 

أجرت صحيفة لوباريزيان مقابلة مع وزير الداخلية الفرنسي حول قرار المحكمة الإدارية وقف الحكم الذي أصدره رئيس بلدية غرونوبل والمتمثل في السماح للنساء بارتداء البوركيني في المسابح البلدية. 

ويرى دارمانان أن قرار المحكمة جاء ليذكر رئيس بلدية غرونوبل انه مسؤول منتخب وأنه خالف القانون الذي يكافح الانفصالية، وفي سؤال للصحيفة عن الأسباب التي تسمح لحمامات السباحة في مدينة رين استقبال النساء بالبوركيني قال دارمانان إن الأمر في رين مختلف عن غرونوبل ،حيث كان البوركيني على لائحة حمامات السباحة في رين قبل اعتماد النص المعارض له والذي يعود تاريخه إلى 24 أغسطس من عام 2021، كما أن مدينة رين يقول دارمانان لم تشهد خطابا يروج للبوركيني وهو عكس ما حدث في غرونوبل أين ضغطت إحدى الجمعيات على مجلس المدينة من أجل إصدار هذا القرار  

وشدد وزير الداخلية الفرنسي على أنه لن يتسامح مع مثل هذه القرارات موضحا أنه سيطالب بإحالة أي مداولات تتعارض مع العلمانية في المجالس البلدية إلى المحكمة الإدارية 

عمدة باريس آن هيدالغو ..هل هي بداية النهاية؟ 

أشارت صوفي دورافينال في مقالها إلى أن الباريسيين عبروا أكثر من مرة خلال السنوات الأخيرة عن استيائهم من الوضع الذي تعيشه العاصمة الفرنسية خلال ولاية عمدة باريس آن هيدالغو التي هزمت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة ولم تحصد إلا 2.17 من أصوات الباريسيين وعادت إلى مقر بلدية باريس بمشاريع يختلف عليها المقربون منها قبل معارضيها 

السياسات التي تتبعها هيدالغو في باريس فيما يتعلق بالنقل والبيئة ومشروع الألعاب الأولمبية 2024، ومراكز معالجة الإدمان وحركة المرور وغيرها تتعرض لعديد الانتقادات من الممثلين المحليين في بلدية باريس ومن الجمعيات غير الحكومية التي يشدد من خلالها الباريسيون على سوء التسيير وانتشار الأوساخ والتلوث والفوضى في حركة المرور  

وأفادت لوفيغارو أن مسؤولين من داخل بلدية باريس توقعوا رحيل هيدالغو بعد خسارتها في الانتخابات، ولكنها استمرت في عملها دون تقديم أي توضيحات، موضحة أن الجميع في باريس ينتظرون نتائج الانتخابات التشريعية الشهر المقبل، لمعرفة ما سيحدث لعمدة باريس التي تتصرف وكأنها تعيش في ـأربعينيات القرن الماضي  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم