انقسام في أوروبا حول أهداف الحرب الأوكرانية

سمعي 05:59
رئيس البرلمان الأوكراني رسلان ستيفانشك يلقي خطاباً في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ شرق فرنسا (08/06/2022)
رئيس البرلمان الأوكراني رسلان ستيفانشك يلقي خطاباً في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ شرق فرنسا (08/06/2022) AP - Jean-Francois Badias

من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة يوم الخميس 09 حزيران/ يونيو 2022 الحرب الأوكرانية وتداعياتها على الأمن الغذائي العالمي، إضافة إلى الانتخابات التشريعية الفرنسية التي ستؤثر حتما على إصلاحات وقرارات الرئيس ماكرون.   

إعلان

في الانتخابات التشريعية، إيمانويل ماكرون على خط مواجهة تحالف اليسار

أشارت صحيفة لوباريزيان إلى زيارة الرئيس الفرنسي إلى ضاحية كليشي سوبوا التي تصدر فيها جان لوك ميلانشون نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، ويحاول ماكرون، حسب الصحيفة، التأثير على ناخبي ميلانشون واليسار الاشتراكي خاصة بعد التصريحات الأخيرة ضد العدالة والشرطة الفرنسية. 

وأشارت لوباريزيان إلى أن ماكرون أصبح ينتقد تحالف اليسار واليمين المتطرف في آن واحد وعلى نفس النهج، واتهم الجانبين بالتخطيط لمغادرة أوروبا، ووعْد الناخبين بمشاريع وبرامج غير متماسكة.  

صحيفة لوبينيون نشرت مقالا عن مخاطر استراتيجية ماكرون في الانتخابات التشريعية المقبلة، واعتبر الكاتب أن الغالبية المحتملة في البرلمان في حالة ما إذا كانت من المعارضة، فهي اليوم ليس لديها خريطة عمل وستعتمد على من يتولى القيادة. 

انقسام في أوروبا حول أهداف الحرب الأوكرانية 

نقرأ في صحيفة لوموند أن جملة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في آخر لقاء له مع الصحافة المحلية حين دعا إلى عدم إذلال روسيا، أثارت الكثير من الجدل والخلاف بين حلفاء كييف، ووسّعت الفجوة بين الحلفاء المختلفين في الأهداف في الحرب الأوكرانية.

وأشار الكاتب إلى أن دول البلطيق وبولندا تدافع عن استمرار الحرب إلى غاية هزيمة روسيا، بينما تسعى فرنسا وألمانيا وإيطاليا إلى الحفاظ على قناة اتصال مفتوحة مع موسكو، على أمل وقف إطلاق النار. 

وقال مسؤول فرنسي لم تذكر الصحيفة اسمه إن أوروبا الغربية عموما وفرنسا بشكل خاص وقعوا في فخ ضرورة تقبل النظام الروسي لأنه يؤثر على التوازن الدولي، مضيفا أنه كلما زادت التكلفة الاقتصادية والسياسية لهذه الحرب، ازدادت قوة مؤيدي هذا النهج.  

الصحف الفرنسية سلطت الضوء على أزمة القمح التي سببت صدمة غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الأولى

صحيفة لوفيغارو أشارت إلى أن الأمن الغذائي العالمي أصبح هشا ويمكن أن ينهار في أي وقت بسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا، موضحة أن أسعار الغذاء العالمية ارتفعت بنسبة الثلث عام 2021 مقارنة بعام 2020، وذلك طبعا قبل الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وقال الخبير الاقتصادي فيليب تشالمين إن الكارثة الحقيقية ستحل بمناطق مختلفة من العالم إذا لم تتلق السهول الأمريكية الأمطار اللازمة لاكتمال الإنتاج هذا الصيف، خاصة وأن القمح الأوكراني ينقطع يوما بعد يوم عن العالم، والسيناريو الأسوأ، تعلق لوفيغارو، هو أن يتسبب نقص القمح في ظهور مجاعات في عدد كبير من دول العالم. 

صحيفة لاكروا من جهتها عنونت: حرب القمح الأوكراني مستمرة، وأشار فابريس ديبراز إلى تراجع المفاوضات حول احتمال رفع الحصار عن البحر الأسود، معتبرا أن هذا الحصار منع كييف من تصدير ما لا يقل عن 20 مليون طن من الحبوب المخزنة جنوب البلاد، وهنا قد يدخل العالم وليس موسكو وكييف فحسب في حرب أخرى، وصفها الكاتب بالحرب الحقيقية، وهي حرب القمح الأوكراني.  

 تهريب الآثار في متحف اللوفر أبو ظبي: وكالة المتاحف الفرنسية في قلب الفضيحة

أفادت صحيفة ليبيراسيون أنها اطلعت على رسائل البريد الإلكتروني وتقارير الشرطة الفرنسية التي تشير إلى مخالفات وكالة المتاحف الفرنسية حول الطرق والوسائل التي تمّ التعامل بها والتحقيق في مصادر وأصل الآثار خاصة ما يتعلق بعملية اقتناء مسلة وتابوت من أصل غير مشروع. وقد أدى ذلك إلى تدخل الطرف المصري في هذا القضية، والنزاع على بعض الآثار تحوّل إلى القضاء الفرنسي بين الإماراتيين وأطراف أخرى منها مصر. 

وكالة المتاحف الفرنسية أنشئت عام 2007 كجزء من الاتفاقية الموقعة بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة، وهي مسؤولة عن تقديم الاستشارة لمتحف لوفر أبو ظبي بشأن استراتيجية جلب الآثار بعد التأكد من أصلها القانوني والتفاوض على الأسعار قبل تقديمها للإماراتيين. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم