انتخابات فرنسا: ماكرون نحو غالبية ضيقة واليسار يعود بقوة الى المجلس النيابي

سمعي 06:25
انتخابات المناطق الفرنسية، لو توكيه، شمال فرنسا (20 يونيو 2021)
انتخابات المناطق الفرنسية، لو توكيه، شمال فرنسا (20 يونيو 2021) REUTERS - CHRISTIAN HARTMANN

صحف فرنسا ليوم الإثنين 13 حزيران / يونيو 2022  شغلتها نتائج الدورة الأولى من الانتخابات النيابية الفرنسية التي تعتبر حاسمة بالنسبة لمستقبل الحكومة وقدرة الرئيس ماكرون على تمرير برنامجه الإصلاحي. 

إعلان

ماكرون يتجه نحو غالبية ضيقة 

اعتبرت الصحف الفرنسية أن "خطر الغالبية النسبية بات يتهدد ماكرون" كما عنونت "لوبينيون" في صدر صفحتها الأولى. بدورها "لوفيغارو" كتبت في المانشيت "ماكرون يتجه نحو غالبية ضيقة"، ما وصفته الصحيفة "نكسة" لرئيس الجمهورية، كما قالت في افتتاحيتها. "إنه يوم أحد حزين" يقول أيضا كاتب افتتاحية "لوفيغارو"، "الكسيس بريزيه" الذي حمل الرئيس ماكرون مسؤولية "تخدير الحملة الانتخابية" كما قال، في محاولة ل "تجريد حملة زعيم تحالف اليسار جان لوك ميلانشون من ديناميتها من خلال تقديم التنازلات للقاعدة الانتخابية لغريمه" كتب "اليكسيس بريزيه". وقد خلص الى أنه على الرئيس ماكرون وضع حد لسياسة "الالتباس الاستراتيجي التي اعتمدها إذا كان فعلا يريد إنقاذ ما يمكن إنقاذه". 

نتيجة غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية الخامسة 

في مكان آخر من "لوفيغارو"، أشار "غيوم تابار" الى إنه "لم يسبق في تاريخ الجمهورية الخامسة أن حصل تحالف رئاسي على نتيجة بهذا الهزال"، لكن "الغالبية تظل غالبية حتى لو كانت ضعيفة" تابع "تابار" وقد لفت الى أنه "من الأرجح أن يحصل إيمانويل ماكرون على ما يكفي من مقاعد كي يحكم، الا أنه سيكون مقيد اليدين". 

عودة قوية لليسار ولكن لا مساكنة 

"ليبراسيون" جعلت من "العودة القوية لليسار" كما عنونت موضوع الغلاف. "ليبراسيون" اعتبرت في افتتاحيتها أن "جان لوك ميلانشون زعيم تحالف اليسار فاز برهانه بمجرد انتزاعه الغالبية المطلقة من تحالف "معا" الرئاسي، وذلك حتى لو بقي حلم المساكنة وفرض نفسه كرئيس للوزراء بعيد المنال" يقول "بول كينيو" كاتب افتتاحية "ليبراسيون"، ذلك أن "ميلانشون يفتقد، عكس الرئيس ماكرون، الى خزان أصوات للدورة الثانية من الانتخابات التشريعية".  

حزب المعارضة الأول 

أما صحيفة الحزب الشيوعي "لومانيتيه" فقد اعتبرت بالعكس أنه "يمكن لتحالف اليسار أن يفخر منذ الآن بتكريس نفسه كحزب المعارضة الأول بانتظار تحقيقه مأثرة دفع الرئيس المنتخب حديثا الى صفوف المعارضة" كتبت "لومانيتيه" في إشارة الى إمكانية تعيين ميلانشون رئيسا للوزراء. "لاكروا" اشارت في افتتاحيتها الى "تخلخل دينامية الجمهورية الخامسة التي كانت تمنح الرئيس المنتخب غالبية مريحة في البرلمان تتيح له الحكم". كاتبة المقال "ايزابيل دو غولمين" لفتت الى انه "بعد أسابيع من إعادة انتخابه رئيسا، اختار جزء كبير من الفرنسيين ان يقترعوا لصالح برنامج اقتصادي واوروبي واجتماعي مغاير تماما لذلك الذي يحمله للرئيس ماكرون". 

رهان على حملة لا طعم لها ولا رائحة 

"لاكروا عزت السبب ل "رهان ماكرون على حملة لا طعم لها ولا رائحة، لاعتقاده ان الامتناع عن التصويت سيأتي لصالحه، لكن تشخيصه كان خاطئا" اضافت "لاكروا" التي اعتبرت ان "مقاطعة الفرنسيين لمكاتب الاقتراع لا تنم عن عدم اهتمامهم بالسياسة لا بل بالعكس هي دليل امتعاضهم من تجاهل مشاكلهم واولوياتهم". "لو ميدي ليبر" ربما قد تكون الأكثر توفيقا في نقل مزاج الناخب الفرنسي "من موجة تسونامي 2017 التي أتت بإيمانويل ماكرون للرهان الرابح لجان لو ميلانشون عام 2022" تقول "لو ميدي ليبر" وقد اعتبرت ان "فرنسا ادارت تارة ظهرها لمنافس لترتمي فيما بعد بأحضان منافس آخر". 

ماكرون: أسبوع فقط كي ينتزع الغالبية المطلقة

"ماكرون لديه مهلة أسبوع فقط كي ينتزع الغالبية المطلقة" عنوان غلاف "لوباريزيان". "لوباريزيان" اعتبرت ان "جان لوك ميلانشون قد لا ينجح بفرض المساكنة على رئيس الجمهورية، لكن مسألة حصول هذا الأخير على الغالبية المطلقة لم تحسم بعد" وقد لفتت "لوباريزيان" في افتتاحيتها الى "خيبة امل جميع المرشحين بسبب نسبة الامتناع التي بلفت رقما قياسيا. أكثر من نصف الفرنسيين اعتبروا ان الانتخابات التشريعية لا تعنيهم ما يعتبر دليلا إضافيا على حالة الاعياء الديمقراطي التي اصابت فرنسا" يقول كاتب افتتاحية "لوباريزيان"، "جان-ميشال سلفادور" الذي أشار الى انه "بقي للمعسكر الرئاسي أسبوع واحد لتصويب المسار والانصات للرسالة التي بعث بها الناخبون لكن بتواضع، وهو ما أصر عليه الرئيس ماكرون" تقول "لوباريزيان".  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم