الانتخابات النيابية الفرنسية: أين اختفى ماكرون 2017؟

سمعي 06:55
إيمانويل ماكرون يلتقي بمقيمين في منطقة توكيه شمال فرنسا بعد التصويت في الدورة الأولى من الانتخابات النيابية (12/06/2022)
إيمانويل ماكرون يلتقي بمقيمين في منطقة توكيه شمال فرنسا بعد التصويت في الدورة الأولى من الانتخابات النيابية (12/06/2022) AP - Ludovic Marin

الانتخابات النيابية الفرنسية تصدرت عناوين الصحف الفرنسية يوم الثلاثاء 14 حزيران/ يونيو 2022، ونقرأ في اليوميات الفرنسية عن الحرب في أوكرانيا وسباق التسلح النووي، إضافة الى مواضيع عدة منها حديث لنائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعادة الشامي عن خطة النهوض بالقطاع المالي في بلاد الأرز. 

إعلان

لبنان مرغم على إصلاح نفسه 

هذا الحديث صدر في صحيفة "لوفيغارو" تحت عنوان "لبنان مرغم على إصلاح نفسه، تشخيص من دون تنازلات ولا نكران لنائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعادة الشامي". وقد لفتت كاتبة المقال "سيبيل رزق" الى "تميز محاورها بصراحته كونه من التكنوقراط، عدا عن أنه كلف بمفاوضات لبنان مع صندوق النقد الدولي".

هذه المفاوضات أدت الى اتفاق مبدئي على منح لبنان قرضا بثلاثة مليار دولار، لكنه يشترط تطبيق عدد غير مسبوق من الإجراءات، ما يعكس عدم ثقة صندوق النقد بالسلطات اللبنانية" كتبت "سيبيل رزق"، وقد لفتت الى أن الإجراءات المطلوبة مخالفة تماما لتلك التي اعتمدت منذ بداية الأزمة والتي لم تلحظ أي مخطط لإعادة هيكلة المصارف وتثبيت العجز.

نبّه سعادة الشامي في حديثه الى "لوفيغارو" الى أن حجم الفجوة المالية بلغ 72 مليار دولار، ما يوازي 3،5 أضعاف الناتج المحلي الإجمالي" يقول سعادة الشامي، وقد لفت الى ضرورة المضي قدما ودون تأخير ببرنامج الإصلاحات المطلوبة وعلى رأسها رفع السرية المصرفية" التي تعتبر أساسية بالنسبة لسعادة الشامي، الذي أشار أيضا الى ضرورة عدم المساس بأصول الدولة وعدم تحميل صغار المودعين حجم الانهيار الاقتصادي التام الذي يشهده لبنان". 

سباق التسلح النووي على قدم وساق 

وفي صحف اليوم أيضا تقرير عن سباق التسلح النووي. إنه التقرير السنوي لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام وقد خلص الى أنه "من المتوقع أن تنمو الترسانة النووية العالمية في السنوات المقبلة لأول مرة منذ الحرب الباردة". وقد لفت المعهد أيضا الى أن الاجتياح الروسي لأوكرانيا والدعم الغربي لكييف أدّيا الى تصعيد التوترات بين الدول التسع المسلحة نوويا في العالم". 

نحو مصادرة شركات خاصة لأسباب عسكرية 

في سياق آخر نقرأ في "لوموند" عن الإعداد لمشروع قانون فرنسي يسمح للدولة بمصادرة شركات خاصة برمتها لأسباب عسكرية وذلك على ضوء ما كشفته حرب أوكرانيا من نقص في مخزن التجهيزات العسكرية والذخائر في عدد من الدول الغربية" كتبت "لوموند"، فيما "لوبينيون" كما عدد آخر من الصحف أفردت حيزا هاما لمطالبة الرئيس ماكرون ب "إعادة تقييم" النفقات العسكرية الفرنسية على خلفية الحرب في أوكرانيا".

 

من بطرس الأكبر الى بوتين 

وفي ما خص هذا النزاع نقرأ في "لوفيغارو" تعليق "رينو جيرار" على زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمعرض "بطرس الأكبر، ولادة الإمبراطورية" المقام حاليا في موسكو بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال350 لولادة هذا القيصر الكبير الذي ربط بلاده بالحضارة الأوروبية وحارب السويد سنين عديدة ليضمن منفذا لروسيا على بحر البلطيق".

لفت "رينو جيرار" الى أن "بوتين قام بمناسبة زيارته المعرض بمقارنة حرب بطرس الأكبر بحربه على أوكرانيا" لكن كاتب المقال "رينو جيرار" أشار الى أن القيصر عمل على ترسيخ روسيا في العمق الأوروبي محققا بذلك سعادة شعبه، فيما حاكم البلاد الحالي يتسبب بتعاسة شعبه بإقصائه عن القارة العجوز. فكيف سيستطيع" خلص "رينو جيرار"، "تجنب رمي بلاده بالأحضان الطماعة للصين". 

أين اختفى ماكرون عام 2017؟

في ما خص الانتخابات النيابية الفرنسية، "الغالبية المطلقة التي ينشدها ماكرون مهددة والامتناع بلغ نسبة قياسية" كتبت "لوموند" في المانشيت قبل أقل من أسبوع من الدورة الثانية للانتخابات التشريعية التي ستقام هذا الأحد في فرنسا.

الصحيفة التي خصصت افتتاحيتها لاستخلاص العبر من الدورة الأولى من الانتخابات، اعتبرت أن الأغلبية الوحيدة التي انبثقت عنها هي " أغلبية الممتنعين".

كاتب المقال حمّل الرئيس ماكرون مسؤولية الفشل بسبب امتناعه ومرشحي حزبه عن الانخراط بالحملة الانتخابية للدفاع عن برنامجهم الانتخابي والترويج لأفكارهم"، فيما "جان- لوك ميلانشون" زعيم اتحاد اليسار نجح بخلق دينامية قد لا تسمح له بفرض نفسه كرئيس وزراء في حكومة مساكنة، لكنها ستجعله على رأس معارضة قوية ووازنة داخل البرلمان" كتبت "لوموند" التي أشارت أيضا إلى صعود حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف.

بدورها "لي زيكو" تساءلت أين اختفى ماكرون عام 2017 الذي كان يريد تجديد السياسة، وقد لفتت كاتبة المقال سيسيل كورنوديه الى أن "سياسة لا يسار ولا يمين التي ساهمت بصعوده خلافا لجميع التوقعات هي ذاتها التي تتسبب اليوم بتحجيمه". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم