ما الذي أفقد "ساحر السياسة" ماكرون بريقه؟ الانتخابات التشريعية تدخل فرنسا في المجهول

سمعي 06:29
صندوق اقتراع في مركز انتخابي في ستراسبورغ شرق فرنسا ( 19/06/2022)
صندوق اقتراع في مركز انتخابي في ستراسبورغ شرق فرنسا ( 19/06/2022) AP - Jean-Francois Badias

نتائج الانتخابات التشريعية في فرنسا طغت على ما عداها من أخبار في صحف يوم الإثنين 20 حزيران/ يونيو 2022 التي عالجت عددا من الإشكاليات المتعلقة بهذه الانتخابات وانعكاساتها على مستقبل البلاد.

إعلان

ماكرون أمام اختبار استحالة حكم فرنسا 

لماذا قرّر الفرنسيون إفقاد الرئيس ماكرون الغالبية في البرلمان بعد شهرين فقط من إعادة انتخابه رئيسا؟ وهل هذا يعني استحالة حكم البلاد وإحلال الشلل السياسي؟ وعلى من تقع مسؤولية هذه النتائج غير المسبوقة في تاريخ الجمهورية الخامسة؟

هذا بعض من الأسئلة التي شغلت اليوميات الفرنسية وقد اعتبرت في معظمها أن هذه الانتخابات تشكل "صفعة" لماكرون. وقد جعلت كل من "ليبراسيون" و"لوبينيون" من كلمة "صفعة" عنوانا للمانشيت، أما "لوبينيون" فقد اختارت كلمة "الزلزال"، فيما "لوفيغارو" كتبت في صدر صفحتها "ماكرون أمام اختبار استحالة حكم فرنسا". بدورها "لوباريزيان" اكتفت ب "استحالة الحكم" عنوانا لغلافها. أما "لاكروا" فقد لفتت الى أن الانتخابات لم تمنح الغالبية المطلقة لأحد ما جعلها تعنون غلافها "فرنسا المشرذمة". 

ما الذي أفقد ساحر السياسة بريقه؟ 

ولكن "ما الذي أفقد ساحر السياسة بريقه" تساءلت "لوفيغارو" في معرض حديثها عن إيمانويل ماكرون. الحديث عن "ساحر السياسية" ورد في افتتاحية "لوفيغارو" التي تحدثت عن أداء "ايمانويل ماكرون الذي بدا وكأن لعنة ما أصابته عشية إعادة انتخابه وأفقدته عفويته وردود فعله وخياله" يقول كاتب المقال "اليكسيس بريزيه" وقد عزا السبب إلى "سر شخصي" يجب إيضاحه. "لوفيغارو" شككت كذلك ب "قدرة ماكرون على عقد التحالفات الضرورية لحكم البلاد" وقد تخوفت في افتتاحيتها من الا "يحتفظ التاريخ من ماكرون إلا ذكرى متفرج عاجز لفترة رئاسية ماتت قبل أن تبدأ".

رئيس الدولة بات أمام حقل ألغام 

في "لوفيغارو" اعتبر "غيوم تابار" أن "رئيس الدولة بات أمام حقل الغام"، وقال إن هذا "الاستحقاق الانتخابي قلب المعادلة وجعل الاقتراع ضد ماكرون يتغلب على الاقتراع ضد لوبن. هذا لأن إرادة التغلب على رئيس الجمهورية أو على الأقل نية تلقينه درسا جمعت عددا كبيرا من المقترعين من مختلف المشارب".

عقاب للعبة خطرة مع المتطرفين 

هذه الانتخابات هي "عقاب للعبة خطرة مع المتطرفين" عنوان افتتاحية "لوبينيون". كاتب المقال "نيكولا بيتو" اعتبر أن "الرئيس ماكرون بعد إمعانه بتفريغ الحزب الاشتراكي وحزب الجمهوريين يجد نفسه أمام حل وحيد وهو إعادة هؤلاء الذين سحقهم خلال رئاسته الأولى الى الحلبة لأنهم باتت لهم اليد الطولى" خلص "نيكولا بيتو".

الشلل السياسي يتهدد فرنسا

رأى "بيتو" أن "الشلل السياسي يتهدد فرنسا" ويجب التسريع باعتماد الإصلاح الضروري لنظام التقاعد والانفاق ذلك أن استمرار ارتفاع الفوائد سوف ينعكس بسرعة على كلفة الدين العام" كتبت "لوبينيون". وقد اعتبرت أن شعار "كل شيء ما عدا ماكرون" فعل فعله خلال الانتخابات وأن "مرشحي التحالف الرئاسي الذين خسروا مقاعدهم يعتبرون الأقرب من إيمانويل ماكرون والتي تصدرت صفحتها الأولى رسم كاريكاتوري يظهر فيه الرئيس ماكرون على شاكلة نابوليون وهو يمتطي حصانا هو لعبة من خشب. 

الرئيس سيكون محاصرا داخل البرلمان 

"ليبراسيون" التي اعتبرت أن "الرئيس سيكون محاصرا داخل البرلمان" قالت في افتتاحياتها إن "إيمانويل ماكرون لم يعد أمامه سوى التفاوض والاستشارة، وهو ما لم يبرع به خلال رئاسته الأولى لا مع النواب وممثلي البلديات ولا مع النقابات وباقي الفعاليات" بحسب "ليبراسيون" التي اتهمته بتفرده بممارسة السلطة بطريقة عامودية". 

الانتخابات تدخل البلاد في المجهول 

"لوباريزيان اعتبرت أن هذه "الانتخابات تدخل البلاد في المجهول". "لوباريزيان" قالت في افتتاحيتها إنه "لم يسبق لفرنسا أن كانت عصية على الحكم الى هذا الحد وأن كان المشهد السياسي فيها مشرذما الى هذه الدرجة".

اعتبر كاتب المقال أن الزلزال الحقيقي هو أن حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف يجد نفسه للمرة الأولى على رأس كتلة برلمانية أكبر بكثير من كتلة حزب اليمين التقليدي "الجمهوريين". ويتساءل كاتب المقال عن إمكانية عقد الحزب الرئاسي اتفاق حكم مع الجمهوريين ما قد يضع حدا لسياسية لا يسار ولا يمين"كتب "لوباريزيان". وقد لفتت إلى أن هكذا مشروع قد يصطدم بقادة الحزب الجمهوري نفسهم المعادين بشدة للماكرونية السياسية ما قد يضع البلاد أمام خطر الجمود الذي عرفته فرنسا خلال الجمهورية الرابعة خلصت "لوباريزيان".  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم