الماكرونية كنهج إصلاحي لا استمرارية لها إلا من خلال اشراك التيارات السياسية الأخرى

سمعي 06:56
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © أ ف ب

المعادلة السياسية الجديدة التي فرضها افتقاد الرئيس ماكرون لغالبية مطلقة في البرلمان من أبرز المواضيع التي تناولتها الاسبوعيات الفرنسية. ونقرأ في المجلات أيضا عن الشأن الاوكراني ومعضلة غاز شرق المتوسط. 

إعلان

غاز في المياه العكرة 

هذا الغاز هو "غاز في المياه العكرة" كما عنونت "لكسبرس" مقالها عن الخلاف حول الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل وما نتج عنه من وضع "قابل للانفجار" في وقت "تستعد فيه الدولة العبرية للتنقيب في المنطقة المتنازع عليها فيما لبنان ينشط بهدف المطالبة بجزء من حقوقه" كتبت مراسلة "لكسبرس" في بيروت "كارولين حايك"، وقد لفتت الى تناقضات الموقف اللبناني والى "تصميم حزب الله الممول من إيران على المزايدة في موضوع بات يتخطى مصالح لبنان" كما قالت. 

فولوديمير زلينسكي من ممثل الى بطل حرب وملهم 

المجلات الفرنسية نشرت عددا من المقالات عن الملف الاوكراني بدءا من "لوجورنال دو ديمانش" التي نشرت في صفحة الرأي مقالا ل "اندريه يرماك" رئيس إدارة الرئاسة الأوكرانية يطالب بمزيد من السلاح على اعتبار ان "التكافؤ العسكري مع روسيا ضروري لوضع حد للحرب". مجلة "لوبس" اختارت ان تنقلنا الى عالم "فولوديمير زلينسكي الذي بات يجسد" بحسب الأسبوعية، "قيم أوروبا ومبرر وجودها ولم يكن قبل أربعة أشهر الا الرئيس المنتقد لأفقر بلد أوروبي" كتبت موفدة "لوبس" الخاصة الى "أوكرانيا"، "ساره دانيال" وقد شرحت "كيف تحول الممثل الكوميدي السابق الى قائد حرب بطولي ولكن الى متى يمكنه الصمود؟" تساءلت "لوبس" وقد اشارت الى "القطارات العائدة من جبهات الحرب في شمال أوكرانيا محملة بالجرحى والى بدء ظاهرة الهاربين من الجندية فيما ميليشيا آزوف القومية بالمقابل تبدو غير مستعدة لتوقيع معاهدة سلام لا تتوج انتصارها". 

خطورة لغة التهديد بالسلاح النووي التي يستخدمها بوتين 

في "لوبوان" نقرأ مقابلة مع امين عام الاتحاد الأطلسي النروجي جانس ستولتنبرغ أشار فيها الى ان "لغة التهديد بالسلاح النووي التي سبق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان استخدمها هي خطرة بقدر عدم مسؤولياتها خاصة ان روسيا هي قوة نووية" قال ستولتنبرغ لكنه لفت الى ان "لغة التهديد هذه لم تترافق مع تغيير بالموقف المبدئي الروسي الرافض لاستعمال السلاح النووي". 

روسيا ليست معزولة على الساحة الدولية 

ودوما في "لوبوان" كتب "نيكولا بافريز" عن خطورة اصطفاف عدد من الدول النامية الى جانب روسيا التي باتت تحظى بدعم من الهند واندونيسيا والبرزيل والمكسيك أضافة الى عدد من دول الخليج وغالبية بلدان افريقيا ما يؤشر بحسب "بافريز" الى عودة المواجهة المفتوحة بين الديمقراطيات والامبراطوريات المتسلطة على ارض أوروبا". 

الفرضية الأمريكية أو ما العمل إذا عاد الجمهوريون؟

بدورها "لوبس" تحدثت في مقال حمل توقيع "بيار آسكي" عن "الفرضية الأميركية" التي "لا يتكلم عنها أحد علنا لكن الكل يفكر فيها بالسر" أنها استحقاقات قد تغير المعادلة، انتخابات منتصف الولاية بعد خمسة أشهر ومن ثم الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2024" كتب "بيار آسكي" وقد حذر من الواقع الجديد الذي قد تفرضه هذه الاستحقاقات على التموضع الأميركي على صعيد حرب أوكرانيا والتوترات مع الصين إذا ما أعاد الجمهوريون سيطرتهم على الكونغرس ومن ثم البيت الأبيض يقول "بيار آسكي" في مقاله في مجلة "لوبس". 

إيمانويل ماكرون الرئيس النسبي 

فرنسيا هناك واقع جديد فرض نفسه على المشهد السياسي جراء حرمان الرئيس ماكرون من الغالبية المطلقة في البرلمان. "ايمانويل ماكرون الرئيس النسبي" عنوان غلاف "لوبس" التي تساءلت عن "سبل تكيفه مع مجلس النواب المنتخب حديثا". المجلة اعتبرت كذلك ان رئيس الدولة سيجد نفسه محاصرا من قبل تحالف اليسار واليمين المتطرف وحزب الجمهوريين في نسخته المعززة". "ماريان" اليسارية الهوى كتبت بالخط العريض على الغلاف "هل فقد ماكرون قدرته على الايذاء؟" فيما "لومانيتيه ماغازين" عنونت الغلاف "الملك المخلوع" على خلفية صورة للرئيس ماكرون". 

أجواء نهاية العهد الماكروني 

أما مجلة "لي فالور زاكتيوال" القريبة من أفكار اليمين المتطرف فقد تحدثت عن "أجواء نهاية العهد الماكروني" وعن انكشاف "عري الملك". "لوبوان" اختارت لغلافها عنوان "المأساة الفرنسية" معتبرة ان "ايمانويل ماكرون بات عالقا بين تحالف اليسار واليمين المتطرف، ما يجعل حكم البلاد عصيا ويرميها نحو المجهول". "لكسبرس" لفتت الى ان "هاجس ماكرون هو الا يضطر لتسليم الحكم لشعبوي او متطرف على غرار باراك أوباما مع دونالد ترامب وقد اعتبرت ان الماكرونية كنهج إصلاحي قد لا يكتب لها النجاة الا من خلال التنحي ولو قليلا امام أفكار ومشاركات التيارات السياسية الأخرى".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم