صحيفة لوموند : في ظل غياب أفق سياسي الشباب الفلسطيني يعود إلى الكفاح المسلح ضد إسرائيل

سمعي 05:17
فلسطينيون يتظاهرون قرب إحدى المستوطنات الإسرائيلية
فلسطينيون يتظاهرون قرب إحدى المستوطنات الإسرائيلية © رويترز

من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية يوم الثلاثاء في 16 آب/ أغسطس 2022: زيارة إيمانويل ماكرون المرتقبة إلى الجزائر وآمال عودة الدفء الدبلوماسي بين البلدين، كما تساءلت الصحف عن أسباب عودة الشباب الفلسطيني لحمل السلاح ضد إسرائيل.   

إعلان

صحيفة لوبينيون سلّطت الضوء على زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر في 25 من الشهر الجاري. 

أشارت صحيفة لوبينيون إلى أن الرئيس الفرنسي يزور الجزائر من أجل إطلاق العلاقات الثنائية ومعالجة القضايا الإقليمية، وحسب مصادر الصحيفة يسعى الإليزيه لإنجاح هذه الزيارة بعد التوترات الدبلوماسية بين البلدين عام 2021، وأضاف نفس المصدر أن مستشار الرئيس لشمال إفريقيا والشرق الأوسط ووزيرة الشؤون الخارجية وعددا من أعضاء الحكومة الفرنسية سيرافقون ماكرون إلى العاصمة الجزائرية. 

ملفات على طاولة النقاش 

من المتوقع  أن يناقش الرئيسين موضوع رفع حصة التأشيرات الفرنسية الممنوحة للجزائريين، وتضيف الصحيفة أن السلطات الجزائرية سترحب بتعاون باريس لاستعادة نشطاء من حركتي ماك الانفصالية ورشاد المتهمين بزعزعة استقرار البلاد.

وسيتطرق الطرفان إلى القضايا الدولية، بما في ذلك الحرب في أوكرانيا. يمكن للبلدين توسيع التعاون الزراعي للتخفيف من تأثير ارتفاع أسعار الحبوب. كما سيتم بحث الملفين الليبي والمالي.

في ظل غياب أفق سياسي، يعود الشباب الفلسطيني إلى الكفاح المسلح ضد إسرائيل. 

أفادت موفدة صحيفة لوموند إلى الضفة الغربية أن جيلا جديدا من الفلسطينيين يرى في حمل السلاح  السبيل الوحيد لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي. وغالبا ما يحمل الشباب السلاح خارج إطار الفصائل الفلسطينية، مضيفة أنه منذ الربيع الماضي قتل 18 إسرائيليا على يد شباب لا ينتمون في الغالب إلى أي حركة أو فصيل. وهذه الظاهرة مرتبطة بظهور مقاومة مسلحة جديدة في الضفة الغربية.  

وأشارت الصحيفة إلى أن حركة المقاومة المسلحة ازدادت بسبب انسداد العملية السياسية وتشكلت لواءات وتحالفات شعبية من فصائل مختلفة في جنين ونابلس ومناطق أخرى. 

الجيل الجديد غير مرتبط بالقيادات السياسية 

اعتبر المحلل سامر عنبتاوي أن الجيل الجديد من الشباب ليس مرتبطا بالقيادات السياسية وانضم العديد منهم إلى فصائل مثل الجهاد الإسلامي وحماس التي تساعدهم وتمولهم بالمال والسلاح، ومثال على ذلك الشاب إبراهيم النابلسي الذي قتل الأسبوع الماضي. والده يعمل لصالح قوات الأمن الفلسطينية، لكن هؤلاء الشباب يفعلون ما يريدون ولا يطيعون أحدا، يقول عنبتاوي. 

صحيفة لوفيغارو أفردت مقالا لما وصفته بالرحلة المثيرة لمهاجم سلمان رشدي

أشار موران بيكار في صحيفة لوفيغارو أن الوثائق التي صادرتها الشرطة الأمريكية تظهر أن مهاجم الكاتب رشدي سلمان كان عاديا ولم تظهر عليه علامات التطرف أو التحضير لعملية الطعن التي قام بها. وقالت والدة المتهم إن ابنها تغيّر منذ أن ذهب مع والده للعيش في لبنان، مضيفة أنه كان في الفترة الأخيرة يعزل نفسه ولا يتواصل مع الناس ويمضي أغلب وقته على جهاز الكمبيوتر، مضيفة أنه لامها أكثر من مرة لأنها شجعته على مواصلة دراسته بدل تلقينه تعاليم الدين الإسلامي. 

وقال المحققون إنهم لم يتمكنوا بعد من الدخول إلى حساب فيسبوك الشخصي لهادي مطر، هذا الحساب الذي تملؤه صور القادة الإيرانيين. 

خروج آخر جندي فرنسي من مالي بشكل رسمي

كتب سيليا ماصي في صحيفة ليبيراسيون أن آخر جندي فرنسي عَبَر حدود النيجر في إشارة رسمية لنهاية عملية برخان في مالي، وهي أهم عملية عسكرية فرنسية خارجية منذ الحرب الجزائرية.

ويرى الكاتب أن عملية برخان انتهت بطعم الفشل على المستوى العسكري. أما على الصعيد السياسي فالسلطات الفرنسية أخفقت في تنسيق علاقتها مع السلطات المالية، وتحول الوجود الفرنسي إلى هدف للمتطرفين في مالي. 

وأشار الكاتب إلى أن الوضع الأمني في مالي غير مطمئن، ومن المرجح أن تعمل قوات مرتزقة فاغنر على دعم السلطات العسكرية في مالي من أجل محاصرة الجهاديين الذين يسيطرون في كل مرة على مناطق جديدة في البلاد.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية